إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | لماذا صمد «مار مخايل» وسقط «معراب»
المصنفة ايضاً في: لبنان

لماذا صمد «مار مخايل» وسقط «معراب»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة - طوني فرنسيس
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 397
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

ثبت أن تفاهم مار مخايل بين «حزب الله» و «التيار الوطني الحر» بتوقيع السيد حسن نصرالله والعماد ميشال عون (شباط- فبراير 2006) هو أقوى بكثير من كل التفاهمات الأخرى التي كان التيار طرفاً فيها، خصوصاً تفاهم معراب بينه وبين حزب القوات اللبنانية ممثلاً برئيسه الدكتور سمير جعجع.


خيل للبعض أن تفاهم معراب أقرّ ليشكل مدخلاً جديداً إلى صنع حالة مسيحية تلعب دوراً وطنياً، يطمح إليه المسيحيون وينتظره اللبنانيون عموماً. هذا الدور بات ضرورة بعد سنوات الحرب والانقسام الداخلي، بين مسلمين ومسيحيين وداخل كل مذهب وطائفة، وبعد انهيار شامل في بلدان مجاورة دفعت ثمنه شعوب بكاملها، بمسلميها ومسيحييها، وأثار بشكل لم يسبق له مثيل تطاحناً طائفياً ومذهبياً بين سنة وشيعة، مهدداً مصير أوطان عربية في وحدتها ومستقبلها. كان المنتظر من تفاهم أكبر حزبين مسيحيين في لبنان أن ينظر إلى هذه الوقائع ويعي أخطارها، فيؤسس لرؤية مسيحية لبنانية لدور لبنان ومتطلبات نظامه السياسي، كمنطلق لمساهمة لبنانية شاملة في وضع الحلول للمشكلات الإقليمية المحيطة التي أشرنا إليها. إلا أن الوقائع جاءت لتدحض الآمال فسقط اتفاق معراب فور انتخاب عون رئيساً، وتبين أن بنوده الأخرى ليست سوى محاولة متجددة، تحيل إلى ما قبل مصالحتهما.

أسس تفاهم مار مخايل للإتيان بعون رئيساً مع أنه لم يأت على ذكر هذا البند في حيثياته. ومنذ أعلانه لم يتحدث أحد من طرفيه عن مضمونه، ولم يحاسب أحدهما الآخر على فقرة أو جملة أو بند سري. ونسي الناس ما جاء في ذلك التفاهم من تفاصيل، وبقي في أذهانهم أمران : حزب الله تمسك بعون رئيساً حتى النهاية، والتيار وقف إلى جانب حزب الله ظالماً أو مظلوماً على طول الخط، فيما تعمقت «العلاقة الروحية» التي تربط زعيمي الطرفين إلى حد اللافكاك.

الفارق بين اتفاقي معراب ومار مخايل أن الأول حاجة ظرفية لتأمين أصوات في «معركة الرئاسة»، مفاعيله تنتهي بانتفاء الحاجة تلك، فيما «مار مخايل» يحمل بعداً آخر، هو حاجة حزب الله إلى ولاء شريك مسيحي في رؤيته مستقبله السياسي والعسكري... ولذلك يصمد «مار مخايل» من دون الحاجة إلى تذكير ببنوده، ويتلاشى «معراب» مع كل تصريح جديد عن تاريخيته.

المصدر: صحيفة الحياة - طوني فرنسيس

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)