إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | أحمد الحريري في طرابلس: زيارة مختلفة شكلاً ومضموناً
المصنفة ايضاً في: لبنان

أحمد الحريري في طرابلس: زيارة مختلفة شكلاً ومضموناً

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال - عبد الكافي الصمد
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 533
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

لم تكن الزيارة التي قام بها الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري إلى طرابلس، يوم الخميس الماضي، وهي الأولى له منذ الإنتخابات النيابية الأخيرة التي جرت في 6 أيار الماضي، كسابقاتها من الزيارات التي اعتاد الأمين العام للتيار الأزرق القيام بها إلى عاصمة الشّمال.

 

نقاط كثيرة كانت لافتة في زيارة الحريري الأخيرة لطرابلس، سواء بما بتعلق بالمواقف السياسية التي أطلقها، أو بحضور تيار المستقبل في المدينة سياسياً وشعبياً، إستدعت التوقف عندها، ومن أبزرها:

 

أولاً: غابت مظاهر الإحتفالات الشعبية التي كانت تحضر في استقبال الحريري خلال كل زيارة كان يقوم بها إلى طرابلس، من حشد شعبي وإطلاق مفرقعات نارية وطبل وزمر وبثّ أغاني، وغيرها من مظاهر فولكلورية، خصوصاً عندما كان الحريري ينتقل من حيّ إلى آخر في المدينة، وهو غياب فُسّر على أنه تأكيد على تراجع حضور تيار المستقبل في المدينة وفق ما أفرزته صناديق الإقتراع، كما أنها مظاهر لم تعد مطلوبة ولا جرت محاولات تحضيرها سلفاً كما كان يحصل سابقاً، ولأنه بعد انتهاء الانتخابات النيابية فإن كل هذه المظاهر باتت لزوم ما لا يلزم.

 

ثانياً: طرأ تبدّل جوهري على خطاب الحريري السياسي، فبعدما كان في أغلب زياراته السابقة لا يوفّر خصماً سياسياً، خصوصاً إذا كان خصماً من الطائفة السنّية، من إنتقادات كان يوزعها يميناً ويساراً، بدا خطاب الحريري الأخير هادئاً، ومنخفض النبرة ومنفتحاً على الآخرين على غير جاري عادته، في محاولة منه لتشكيل “إلتفاف” سياسي وشعبي سنّي حول رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، ولو بالحدّ الأدنى، للإستعانة به مرحلياً بمواجهة القوى السياسية في معركة تأليف الحكومة التي يتعرض فيها الحريري لضغوطات كبيرة.

 

ففي هذا السياق أشار أحمد الحريري بوضوح إلى أن الرئيس المكلف “يمدّ يده للجميع”، و”لأن كل همّه تشكيل حكومة تجمع جميع الأطياف”، و”تتمثل فيها كافة القوى السياسية”، مؤكداً أنه “آخر النهار علينا أن نتقبل الجميع، وعلى الجميع أن يتقبلنا، لنتمكن من الحفاظ على الإستقرار وتثبيته أكثر”.

 

ثالثاً: لم يتهجّم الحريري في خطاباته خلال زيارته الطرابلسية الأخيرة، لا من قريب ولا من بعيد، على حزب الله وسوريا وإيران، الذين كان لا يوفّرهم من الإنتقادات في أي زيارة له إلى طرابلس، بعدما وجد أن هذه الخطابات التي كان يستخدمها قبل الإنتخابات النيابية من أجل التحريض السّياسي وشدّ عصب جمهوره، باتت ممجوجة ولا تطعم فقراء المدينة خبزاً ولا توفّر لهم فرصة عمل ولا تساعد في إنماء المدينة المحرومة، عدا عن أنها لم تعد تجد في المدينة آذاناً صاغية كما كان الحال سابقاً.

 

رابعاً: كان لافتاً أن الحريري كانت له محطة سياسية واحدة في طرابلس، وهي مشاركته في حفل غداء تكريمي أقيم في منتجع “لاس برلاس” على شرف عضو كتلة المستقبل النائب ديما جمالي، في توقيت يأتي قبل الموعد المرتقب لإصدار المجلس الدستوري قراره بخصوص الطعن الذي قدّمه المرشح طه ناجي، مسؤول جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية في الشمال، بنيابة جمالي، وهو قرار يتوقع أن يصدره المجلس في شهر أيلول المقبل.

 

وطرحت مشاركة الحريري في الحفل أسئلة عدّة، حول إن كانت تعبيراً عن دعم تيار المستقبل لجمالي، ووقوفه إلى جانبها، ومحاولة لطمأنتها بأن الطعن لن تكون نتيجته على حساب نيابتها؛ أم أن مشاركة الحريري في الحفل هي “جبر خاطر”، ومقدمة تمهّد الأجواء لتقبّل نتيجة متوقعة سيصدرها المجلس الدستوري تسمّي ناجي نائباً وتسحب اللوحة الزرقاء من جمالي؟

المصدر: سفير الشمال - عبد الكافي الصمد

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)