إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | برّي للحريري: لن نقبل بحرق الوقت
المصنفة ايضاً في: لبنان

برّي للحريري: لن نقبل بحرق الوقت

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 244
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

نريد حلولاً جذرية للكهرباء لا تعتمد على البواخر أو المولدات

لم يكن مُنتظراً أن يُشارك رئيس مجلس النواب نبيه برّي، في احتفال تأسيس كشّافة الرسالة الإسلامية. أمام حضور سياسي، من مختلف التوجهات، قدّم برّي، أمس، توجيهاته وتوصياته إلى الكشّافة، وفي طيّاتها رسائل داخلية إلى حركة أمل، ربطاً بنتائج الانتخابات النيابية وعلى مسافة أسابيع قليلة من المؤتمر الاستثنائي للحركة

شكّل الاحتفال بالعيد الـ41 لتأسيس كشّافة الرسالة الإسلامية، أمس، في قصر الأونيسكو، مُناسبةً ليُجري رئيس مجلس النواب نبيه برّي، جلسة «مُصارحة» علنيّة للواقع السياسي الحالي، ولنتائج الانتخابات النيابية الأخيرة، فضلاً عن التوصيات التي زوّد بها عناصر الكشّافة.

من الملف الحكومي بدأ برّي حديثه، قائلاً إنّه «لن نقبل باستمرار حرق الوقت وصرفه دون طائل، وتأجيل تنفيذ الاستحقاقات المُتمثّلة ببناء مسؤولية السلطة التنفيذية عبر تشكيل الحكومة». ووصف ما يجري بترك البلد «هكذا دون مسؤولية وخدمات أو توليد فرص للعمل، وتغييب الدولة وأدوارها وترك ما بقي من اقتصاد وطني له فرصة الانهيار فقط». أمام هذا الواقع، «لا بُدّ من إطلاق ورشة وطنية عاجلة لتعويض غياب مؤسسات القطاع العام ومؤسسات الرأي العام عن أدوارها وعدم تمكّنها من القيام بواجباتها».

من الوضع العام، انتقل برّي لإجراء تقييم داخلي، لنتائج الانتخابات النيابية. ولأنّ «علاقتنا بُنيت على المكاشفة والمصارحة، فإنني بصفتي قائداً عامّاً لهذه الجمعية أصارحكم بأنّ مختلف التقارير عن نتائج الانتخابات، أمرٌ جعلني أفتقد أدوار جمعية الرسالة السابقة المميزة وجمهورها العريض، الذي ظنّ أنّها تخلّت عنه لأنّه اعتقد أنّها تخلّت عن حضورها وأدوارها وبعض التزاماتها. إنّ تاريخ الجمعية وعديدها وإمكاناتها ومركزها وتنوع مهامها، كان يجب أن يترك بصمة مميزة أكثر في صناديق الانتخابات». لذلك، دعا برّي إلى «إعلان حالة طوارئ تنظيمية وإعادة ترتيب بيتكم الكشفي بتقديم الاقتراحات اللازمة لإطلاق دينامية تنظيمية عبر بناء وحفظ هيكل الجمعية وإبعادها عن التجاذبات والحفاظ عليها مميزة باعتبارها خط الخط، وأعدكم باعتماده في مؤتمركم العام هذا كمنهج والذي سيُعقد في مهلة أقصاها آخر تشرين الأول المقبل».

لم يفت برّي تحميل أبناء الكشافة توصياته للمرحلة المقبلة. فقال لهم: «أوصيكم بأن تكون إحدى مهماتكم، حُرّاساً للبيئة، وأن تشددوا تجاه الحفاظ على منابع ومساقط ومجاري المياه، وخصوصاً مجرى وحوض الليطاني، وأن تمنعوا أي عدوان داخلي على النهر كما حرستم على ضفتيه منذ أجيال ومنعتم العدو الإسرائيلي من سرقته وممارسة أطماعه، وامنعوا من يلوث حياتنا ومياهنا ومزروعاتنا بكل الوسائل».

رأى أنّ التقارير عن نتائج الانتخابات جعلته يفتقد أدوار جمعية كشافة الرسالة

الاهتمام بالبيئة لا يعني غضّ البصر عن الخطر الكبير المُتمثل بكيان العدّو، كما قال بري: «أبقوا عيونكم مفتوحة على محاولات «إسرائيل» للتعدّي على حدودنا السيادية البرية والتجاوز على العلامات الحدودية الفارقة المتضمنة لخرائط الانتدابين الفرنسي والإنكليزي». ويجب إنشاء «فوج كشفي بحري ليُساهم، إلى جانب الجيش، في حماية ثروة لبنان البحرية والتصدي لسرقة «إسرائيل» لثروتنا من نفط غاز». تطرق إلى أزمة الكهرباء قائلاً: «إنتاج الطاقة الكهربائية وتوزيعها، من مسؤوليات الدولة وإدارتها، وكذلك جباية الرسوم المتأتية عنها (...) ونحن في هذا المجال نريد حلولاً جذرية لا تعتمد تطويف أو مذهبة توزيع الطاقة، ولا تعتمد على البواخر المستأجرة لإنتاج الكهرباء أو الإبقاء على فخاخ المولدات، إننا نسأل جنوباً على سبيل المثال لماذا تمرّ الماء على عطشان في الجنوب؟ مثلاً، نصف إنتاج معمل الزهراني الآن يكفي الجنوب 24 على 24 ويعطي قسماً كبيراً من البقاع والباقي يوزع على كلّ لبنان، فلماذا هذا الإصرار على حرمان أكثر للمحرومين في البقاع في عكار في الجنوب في الجرود؟».

وختم برّي كلمته بالإشارة إلى أنّ «ما طرحناه باسم حركة أمل، من دعوة إلى حلول سياسية لأغلب القضايا القطرية العربية، ولا سيما مع الشقيقة سوريا واليمن، وطبعاً مع الجوار الإسلامي، خاصة مع الجمهورية الإسلامية في إيران، وتمسكنا بخيار السلام العادل والشامل لأزمة الشرق الأوسط على قاعدة تحقيق الأماني المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، والانسحاب الإسرائيلي غير المشروط من الأراضي العربية، وخصوصاً اللبنانية، هو ما يحفظ السلم والأمن إلى جانب تعزيز ميزة الإقليميين والدوليين، كما أن تحقيق شرطي العدالة والمشاركة الكاملة داخل الوطن هو ما يحفظ استقرار لبنان الأمني والنقدي ويؤسس لازدهار الإنسان في لبنان».

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)