إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | نصرالله سيفي بوعده: فرنجيه رئيساً؟
المصنفة ايضاً في: لبنان

نصرالله سيفي بوعده: فرنجيه رئيساً؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - احمد عياش
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 753
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

الدخان المتصاعد من حرائق السياسة والذي إمتد في الـ 48 ساعة الماضية الى حرائق الاطارات كوّن في الاجواء الداخلية غيوماً حجبت الرؤية عن حقيقة ما يدور خلف الابواب المغلقة، فظهر في مدى البصر ان المشكلة الآن هي في قبول الرئيس المكلف سعد الحريري ما يطلبه جماعة النظام السوري من لبنان بتطبيع العلاقات مع هذا النظام بدءا من البيان الوزاري للحكومة الجديدة. في حين ان المشكلة الحقيقية، هي في مكان آخر، وتحديدا في الانتخابات الرئاسية التي ستجري، في حال لم يطرأ ما يغيّر موعدها، في خريف سنة 2022.

 

ما يؤيد هذه المعطيات، معلومات مؤكدة حول مشاورات ولقاءات جرت في لبنان وفي الخارج، تحديداً في فرنسا شاركت فيها شخصيات رسمية وسياسية تمحورت حول إستحقاق الرئاسة الاولى وتبيّن من خلالها ان زعيم تيار “المردة” النائب السابق سليمان فرنجية يحظى بتأييد وازن ليكون الرئيس المقبل للجمهورية سواء جرت الانتخابات الرئاسية في موعدها المقرر بعد أربع سنوات أو قبل ذلك بسبب ظروف طارئة.

 

لم يكن لهذا الاستحقاق أن يحظى بأولوية النقاش لو مضى تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات النيابية في أيار بصورة سلسة. لكن الصعوبات التي اعترضت ولادة الحكومة ولا تزال كشفت عن توجه مبكر للعهد الى حسم موضوع الانتخابات الرئاسية منذ اليوم ولمصلحة رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل الذي يمثل إستمراراً لعهد الرئيس ميشال عون، على غرار ما كان الحال أيام الرئيس فؤاد شهاب عام 1964 فأتى من بعده الرئيس شارل حلو الذي كان يوصف بأنه رئيس شهابي على الرغم من انه لم يكن كذلك بالمعنى الحرفي للعبارة.

 

من يعد الى الوراء، وتحديدا الى الاشهر التي سبقت إنتخاب العماد عون رئيساً للجمهورية، يتبيّن له ان تنحي فرنجية عن السباق على رغم الامكانات التي كانت تؤهله للفوز لم يأت عرضاً، بل جاء ثمرة تفاهم مع الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله شخصياً. وليس أدل على ذلك مما قاله نصرالله بعد أيام من إنتخاب عون رئيساً وتحديدا في 4 تشرين الثاني 2016، فقد وصف نصرالله فرنجية بـ”الحليف الشريف”، لافتاً الى ان الاخير بعد ترشيحه من كتلة “المستقبل” كانت “لديه فرصة ذهبية للوصول الى بعبدا، لكن رغم ذلك إلتزم معنا ورفض حضور أية جلسة بغيابنا ولو كانت لإنتخابه رئيساً”.

 

بالعودة الى العنوانيّن المثيرين للجدل اليوم: التطبيع مع نظام الاسد وتشكيل الحكومة، يتبيّن ان مقاربة “حزب الله” لهما لا توحي بأن الحزب متلهف كما هي حال جماعة النظام في لبنان وجماعة العهد. ففي الكلمة الاخيرة لنصرالله كان فيها هدوء لافت في شأن العلاقة مع دمشق. فقد إكتفى بتوجيه “النصح” لخصومه بـ “ألا يلزموا أنفسهم مواقف… قد يضطرون للتراجع عنها”. بدوره، اسقط الشيخ نعيم قاسم أولوية الانتخابات الرئاسية. هل تبلّغ العهد الرسالة؟

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - احمد عياش

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)