إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | نصف قرن من الأزمات رحلت والحاضر على المحك
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان, لبنان من الذاكرة

نصف قرن من الأزمات رحلت والحاضر على المحك

التباينات تحاصر الحلول والرؤساء الكبار وارادة التلاقي أقوى من التفرد في المواقف

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الانوار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 907
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
نصف قرن من الأزمات رحلت والحاضر على المحك

في الذكرى الانتخابية للرئيس الشهيد بشير الجميل، لم يكن السياسيون العاديون معه في طروحاته، لأنهم كانوا يخافون على مصالحهم، أكثر من خوفهم على الوطن.
الا ان الشيخ بشير الجميل أصبح إرادة وطنية جامعة، عندما استتبت الأمور لصالحه، واضحى على قاب قوسين من الرئاسة الأولى.
وعندها ذهب الى اللقاء مع رئيس وزراء اسرائيل مناحيم بيغن، وخاطبه هذا الأخير، بأنه يتحدث الى حليف لا الى رئيس، بادره بأنه يجتمع معه، الى رئيس دولة، مقابل رئيس أمة.
فوجئ مناحيم بيغن بلهجة الرئيس اللبناني العتيد، لكنه رد عليه، بان يحاور رئيس جمهورية مقابل رئيس جمهورية. ذهل زعيم حزب الليكود بما يسمع، لكن الرئيس اللبناني الجديد، ظل رابط الجأش، وعاد من نهاريا، كرجل يهمه أن يصنع دولة، لا رجل ينوي صناعة دولته.
ويروي أحد أصدقاء بشير، قبل رحيله انه كان مقتنعاً بأن السلطة في لبنان ظاهرة وضع اسسها الرئيس فؤاد شهاب، مع بعض التفاصيل.
ويتساءل رئيس الجمهورية الآن، هل هو مرشح لدور سياسي مشابه لدور بشير الجميل، ويقول المفكر اللبناني كريم بقرادوني ان ثمة تشابهاً في الأدوار، لكنه يدرك أن ذهنية بشير الجميل تختلف عن رؤية العماد الرئيس ميشال عون، ولا أحد أكثر منه في دراية ما كان يسود تفكير صديقه الراحل، وفي فهم ما تنطوي عليه ذهنية صديقه الجديد، لان للعماد عون، كما للرئيس بشير منطلقات متباينة. لكن للتجديد في الرأي، كما في الرؤية، مفاهيم مغايرة حيناً ومتقاربة أحياناً.


يُروى أيضاً أن مسؤولاً كبيراً، أحضر للرئيس شهاب مرسوماً بتعيين السفير جوزيف دوناتو، رئيساً لمصلحة الإنعاش الإجتماعي، الا ان أحد أركان السلطة همس في أذن رئيس الجمهورية العتيد، ان جوزيف دوناتو ينتمي الى الطائفة اللاتينية وان ليس لتلك الطائفة مكان لها، لان كل ما حصلت عليه هو منصب مدير الجمارك. فرد الرئيس شهاب بأنه منذ تلك اللحظة يصبح دوناتو مارونياً.
كانت تلك المفارقة، بداية في التاريخ الوظيفي، لسقوط الحواجز الطائفية في وجه الوظائف والمناصب المحددة لكل طائفة.
عندما اختار العماد اميل لحود الاستاذ بقرادوني وزيراً للتنمية الإدارية، بادر كبار موظفيه بانه ليس منتمياً الى الطائفة الأرمنية الأرثوذكسية اجابهم انه وزير لبناني لكل لبنان.
ويقول الأب جوزيف لوبريه ان رئيس الجمهورية اللواء فؤاد شهاب، قال له في جلسة خاصة انه كان يتصرف، سواء في رئاسة الجمهورية أو في قيادة الجيش تصرّف المسؤول في أعلى المواقع أو في أسفلها وتصرّف رجل دولة يعرف الى أين يذهب الوطن، وان بعثة ايرفد، اعطته المفتاح، ليحطم القيود الطائفية، وهو قرر استعمال المفتاح.
في مطلع العام ١٩٦١، اقدم رشيد كرامي، بعد خلافته حكومة صائب سلام على اعداد خطة خماسية لتجاوز الحدود الطائفية في الإدارة اللبنانية من دون المساس بالقواعد الوظيفية.
وظلت خطة رشيد كرامي قائمة في الحكومة الرباعية، التي ضمت معه الرئيس حسين العويني عن الطائفة السنية، والشيخ بيار الجميل والعميد ريمون اده عن الطائفة المسيحية، ولو كان الاثنان مارونيين.
وساعة أراد الرئيس سليمان فرنجيه، تعيين الإداري الكبير قبلان انطون، وهو رئيس مصلحة في وزارة الإعلام رئيساً لديوان وزارة الإعلام، لم يمانع في اخضاعه لدورة إدارية في مجلس الخدمة المدنية، وبعد ستة أشهر، أصدر مرسوم تعيينه في موقعه الجديد، لأن المنصب الذي تسلمه لا يحتمل الإجتهاد القانوني، فكان قبلان انطون درساً لسواه في الإدارة اللبنانية.
هذه الوقائع استحضرها الأسبوع الفائت مرجع كبير، في خضم اصرار الأستاذ وليد جنبلاط على احتكار تعيين ثلاثة وزراء من الطائفة الدرزية في الحكومة المقبلة.
هل تمر القصة المعقدة مرور الكرام، أم يوافق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على تعيين وزيرين فقط لزعيم المختارة. وان يتم اختيار الوزير الدرزي الثالث من انصار الوزير طلال ارسلان، أو من يختاره من طائفته بديلاً منه، ويبدو ان رئيس الجمهورية متمسك بصلاحياته الدستورية. وبالموافقة على ما ينص عليه الدستور، لمرور أي تشكيلة وزارية، والرئيس المكلف سعد الحريري لا يريد مخالفة الدستور، كما انه لا يريد أيضاً معارضة حليفه وليد جنبلاط باحتكار اختيار الوزراء الدروز في حكومة ثلاثينية، كما انه لا يفكر في كبح جماح حليفه الآخر الدكتور سمير جعجع بعدم اعطائه أربعة وزراء بينهم وزير سيادي، اي ان يكون اما وزيراً للدفاع أو وزيراً للخارجية. لكن الدكتور جعجع بات أقرب الى المرونة منه الى الشدة. وادرك حساسية المنصبين اللذين يطالب بهما أصدقاؤه.
ويبدو ان الرئيس سعد الحريري يريد ارضاء زعيم المختارة، وعدم اغضاب العماد عون. واسترضاء الدكتور جعجع ولكن ليس على حساب كتلة التغيير والإصلاح التي يرئسها وزير الخارجية جبران باسيل.
اللعبة السياسية صعبة، خمسة وزراء هم حصة رئيس الجمهورية، ويبدو أن رئيس الجمهورية اتفق مع سعد الحريري على الصيغة الرئاسية ولو كان الآخرون يريدون صفقة هوائية أي ان يرضى رئيس الجمهورية بما كان يرضى به الآخرون، فيوقع على أي تشكيلة تعرض عليه. والقصة معقدة، لا الرئيس ميشال عون ضد نتائج الإنتخابات النيابية، ولا أن يضع توقيعه على أي تشكيلة ترفع اليه.
وهؤلاء الذين يريدن ترويض العماد عون يتجاهلون انه يكب اتفاق الطائف، ويتمسك بمواقفه، والا فليبلطوا البحر، وانه عارض الطائف في العام ١٩٨٩، على هذا الاساس.
ويبدو أيضاً ان الدكتور جعجع يعرف معدن الرئيس عون، وليس على غرار بعض وزرائه الذين فازوا في الإنتخابات النيابية، عندما وقع العماد عون والدكتور جعجع اتفاق معراب.
ويروي شفيق محرم كبير مساعدي الرئيس شهاب ان هذا الأخير، حرصاً منه على الأموال العامة كان يرفض بيع أراضٍ تملكها الدولة، ما لم تكن ثمة حاجة ملحة الى ذلك، ولم يجد سبباً للإقتناع عام ١٩٦٢، ببيع أراض فسيحة في محلة الصنائع، لان أحد وزراء قال انها صفقتها تدر على الخرينة مبلغاً كبيراً من المال. وتمسك شهاب يومئذ بابقاء ملكيتها للدولة منذ الاربعينات لتبقى فسحة خضراء ضمت الى حديقة الصنائع، وسلمت القوانين وسلم معها مفهوم الدولة.
واعتقاداً منه بضرورة، تجنيب البلاد، في كل انتخابات نيابية عامة أزمات مصيرية، عمد فؤاد شهاب الى وضع قانون جديد للإنتخابات، لا تتكرر فيه ما كان يترتب على القوانين السابقة من صراعات ونزاعات على غرار انتخابات ١٩٥٧، أدرك شهاب يومئذ ان المشكلة تكمن في النص والممارسة في آن واحد، قانون انتخاب لا يفضي الى اتهامات بتزوير الإنتخابات، شأن ما قيل في انتخابات العام ١٩٥٧ عهد بشارة الخوري واسقاط زعماء كبار في انتخابات العام ١٩٥٧ في عهد الرئيس كميل شمعون، وبذلك يتجاوز الدائرة الانتخابية الواسعة وهي المحافظات الخمس التي كان قد خبرها لبنان بين عامي ١٩٣٤ و١٩٥١، وكانت من صنع الانتداب الفرنسي، فأبقى عليها بشارة الخوري مع تعديل جزئي طاول الشمال والجبل في انتخابات العام ١٩٥١، وتجاوز الدائرة الفردية التي اعتمدها كميل شمعون في صيغتين متقاربتين عامي ١٩٥٣ و١٩٥٧.
وهكذا كان على فؤاد شهاب، مقاربة الموقف من القانون الجديد للإنتخاب، وفق هدف مباشر هو التوصل الى صيغة مستقرة للتداول الديمقراطي الحر والمتكافئ للسلطة الإشتراعية، فلا تكون هذه رهن ممارسات الرؤساء المتعاقبين للإمساك بالغالبية الإنتخابية.
وهذا ما افضى في النهاية الى قانون الدائرة الفردية الذي وضعه الرئيس كميل شمعون، وأجريت على أساسه الإنتخابات النيابية محدداً عدد المقاعد ب٦٦ مقعداً والدوائر في ٢٥ دائرة انتخابية.
ويلاحظ ان الدوائر الإنتخابية المختلطة هي الدائرتان الثانية والثالثة في بيروت وبعبدا والشوف وعاليه وجبيل، وقرى قضاء صيدا ومرجعيون وحاصبيا وزحلة والبقاع الغربي، راشيا وبعلبك - الهرمل، وطرابلس وعكار.
وتوزعت المقاعد المسيحية إلى ٢٤ والباقية على طوائف الروم الارثوذكس ١١ مقعدا والروم الكاثوليك ستة مقاعد، والارمن الارثوذكس أربعة مقاعد، ومقعد واحد لكل من الأرمن الكاثوليك والطائفة الإنجيلية والأقليات.
ونال الدروز ستة مقاعد هي الحصة المتبقية من المقاعد الإسلامية.
في ٤ أيار، قبل سنة من انتهاء ولاية البرلمان المنتخب عام ١٩٥٧، أصدر رئيس الجمهورية مرسوماً بحل مجلس النواب، واستقالت حكومة رشيد كرامي في ١٤ أيار وخلفتها في اليوم نفسه حكومة حيادية برئاسة شخصية معروفة هي أحمد الداعوق، عهد إليه الإشراف على إجراء انتخابات نيابية جديدة بين ١٢ حزيران و٣ تموز.
في أول انتخابات نيابية لعهد الرئيس بشارة الخوري عام ١٩٤٧، دخل مجلس النواب ٢٨ نائباً جديداً في مقابل ٣٠ نائباً قديماً من مجموع ٥٥ نائباً رافقتها ثلاثة انتخابات فرعية عامي ١٩٤٨ و١٩٥٠، وفي انتخابات عام ١٩٥١ دخل المجلس ٤٣ نائباً جديداً في مقابل عودة ٣٧ نائباً قديماً رافق ذلك ثلاثة انتخابات فرعية أعوام ١٩٥١ و١٩٥٢ و١٩٥٣. وفي أول انتخابات نيابية في عهد الرئيس كميل شمعون عام ١٩٥٣، دخل المجلس ١٣ نائباً جديداً واستمر فيه ٣٢ نائباً قديماً مع انتخاب فرعي واحد عام ١٩٥٤، وفي انتخابات عام ١٩٥٧ دخل المجلس ٢٨ نائباً جديداً في مقابل ٤٠ نائباً قديماً ورافقها انتخاب فرعي واحد عام ١٩٥٩.
لم تكمن العقبة في قانون انتخابات عام ١٩٦٠، ولا في نتائجها فحسب. بل اصطدم مشروع الإصلاح السياسي، بعد سنة ونصف سنة من الولاية، وقبل أن يبدأ، بمفاجأة غير مسبوقة وغير مألوفة في الحياة السياسية اللبنانية قلبت هذه - والمرحلة التالية - رأسا على عقب، وأحدثت هزة عنيفة في النظام والحكم والجيش والإستخبارات العسكرية، والإستقرار حتى: محاولة انقلاب عسكري نفذها الحزب السوري القومي الأجتماعي منتصف ليل ٣٠ - ٣١ كانون الأول ١٩٦١. توقفت مسيرة الإصلاح وأطلقت يد الشعبة الثانية في مراقبة الحياة السياسية والوطنية تفادياً لتكرار محاولة كانت ترمي، في إحدى خطواتها، إلى الإستيلاء على السلطة واسقاط النظام وقتل رئيس الجمهورية.
وفي وقت لاحق أسرّ فؤاد شهاب، مراراً أمام معاونيه، انه أخفق في تحقيق إصلاح سياسي، من دون أن يكتم أسفه. قال: الإصلاح الاداري ضروري ولكنه غير كاف، وينبغي اقترانه بإصلاح سياسي.
أضاف لهؤلاء: إذا لم يُجرَ إصلاح سياسي، سينفجر البلد.
كان ضياع فرصة تحقيق ذلك في صلب الأسباب التي حملت رئيس الجمهورية مساء ١٩ تموز ١٩٦٠ على اتخاذ قرار نادر يمثل في توقيته تهديداً للإستقرار الداخلي، هو عزمه على التنحي من منصبه سيعلنه في الغداة.
بعد هذا العرض الطويل، يتردد الآن ان شهر أيلول سيكون شهر الحسم، وان البلاد أمام خيارين لا ثالث لهما، أما أن يتصرف الرئيس ميشال عون كما يريد، وأن يتصرف الرؤساء الثلاثة، تصرف الحكماء فيأخذ كل منهم ما يلائم طروحاته الرئاسية.
ويقال في هذا المجال، ان الدكتور سمير جعجع والأستاذ وليد جنبلاط يريدان دفع رئيس الحكومة المكلف إلى التأخير في التأليف، أو دفع الأمور في اتجاه تعطيل العهد الجديد، ودفعه إلى البقاء من دون حكومة، حتى إشعار آخر.
وتعطيل عمل العهد يعني أساساً، البقاء قرابة خمسة أشهر أخرى في دهاليز البقاء، في ظل حكومة تصريف الأعمال، أو البقاء في كل رئيس يملك الرئاسة، ولا يحكم الادارة والشعب.
وهذه هي نكبة البرامكة كما في العصر العباسي، ونهاية الحكم الديمقراطي في لبنان.
إلا ان العارفين بالأسرار، يقولون ان الرئيس العماد ميشال عون مصمم على انقاذ البلاد من الغرق في بحر متلاطم الأمواج، والإتفاق مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري على إنقاذ البلاد من المحنة المحدقة به، لانه على قناعة بأنه وحده القادر على الإنقاذ في زمان الإنهيار.

المصدر: صحيفة الانوار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)