إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | لا حكومة ولا تنازلات.. ولا حلول في الأفق
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

لا حكومة ولا تنازلات.. ولا حلول في الأفق

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1014
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

كل المؤشرات توحي بأن لا حكومة في المدى المنظور، وأن كل ما يحكى عن مشاورات ومفاوضات وطرح تشكيلات، هو عبارة عن شراء وقت لالهاء اللبنانيين الذين يدفعون ثمن التجاذبات والصراعات السياسية مزيدا من الفقر والقهر والبطالة والأزمات الاقتصادية والاجتماعية.

 

بات واضحا أن جميع الأطراف بدون إستثناء تضمر غير ما تعلن، حيث تتحدث عن ضرورة تدوير الزوايا وتقديم التنازلات، لتسهيل مهمة تشكيل الحكومة العتيدة، في وقت يتمسك فيه كل طرف بمواقفه وحصته الوزارية، واضعا التنازل أو التواضع في خانة “المستحيل”، وذلك لأن الجميع يدركون أن هذه الحكومة في حال أبصرت النور، ستمتد الى نهاية العهد، وبالتالي فإن كل طرف يسعى الى تحصين نفسه داخلها ليحقق أكبر قدر من المكاسب، فضلا عن تطلعات البعض الى تحقيق طموحات سياسية ورئاسية.

 

وبغض النظر عن كل اللغط الدائر حول تحرك رئيس الجمهورية في الأول من أيلول للدفع باتجاه تشكيل الحكومة، والحديث عن إمكانية سحب التكليف من الرئيس سعد الحريري الذي رد عليه أمس مؤكدا أنه “سيبقى مكلفا ولا أحد يحدد له مهلة إلا الدستور اللبناني”، إضافة الى الاجتهادات التي يقوم بها وزير العدل سليم جريصاتي، فإن معوقات عدة تحول دون إنجاز التشكيل ولا يوجد لها أية حلول أو تسويات في المدى المنظور، ومن أبرزها:

 

أولا: تمسك الوزير جبران باسيل بالثلث المعطل (11 وزيرا.. 8 للتيار الوطني الحر، و3 لرئيس الجمهورية)، حيث يعتبر أن هذه الحكومة ستمتد الى نهاية العهد، وهي ستشرف على إنتخاب رئيس جمهورية جديد، كما على الانتخابات النيابية والبلدية عام 2022، وبالتالي فإنه لا بد من أن يكون له هذا “الثلث” الذي يمكنه من إحكام قبضته على الحكم، وتحقيق أمنياته وطموحاته السياسية ومن ثم الرئاسية، وهو لا يمكن أن يفرط بهذه الحصة، أو أن يتنازل عنها، لأن فرصة من هذا النوع قد تأتي لمرة واحدة فقط، ولا يمكن له أن يهدرها لأن في ذلك مخاطرة بمستقبله السياسي.

 

ثانيا: شعور حزب القوات اللبنانية بفائض قوة، وبأنه لا يمكن أن تتشكل حكومة من دونه، إستنادا الى الدعم السعودي والأميركي له، ومحاولته الاستفادة من هذا الدعم بفرض تنفيذ “تفاهم معراب” بحذافيره على التيار الوطني الحر، لا سيما بند الشراكة العادلة، حيث يصرّ على أن يتمثل بخمس حقائب وزارية في حال لم تسند إليه حقيبة سيادية أو منصب نائب رئيس الحكومة، في حين يقبل بأربع وزارات في حال كان من بينها سيادية أو نائب الرئيس، وهو يسعى الى الاستفادة من هذه الفرصة التي ربما لا تتكرر، وبالتالي فإن التنازل غير وارد بالنسبة له.

 

ثالثا: إدارك الرئيس سعد الحريري بأن الخطأ مع السعودية بات ممنوعا، وأن رصيده الشخصي قد نفذ لدى المملكة التي لن تسكت له عن أي “دعسة ناقصة” في تشكيل الحكومة، في وقت لم يستطع فيه الحريري حتى الآن إستشراف الرغبة السعودية حيال مهمته، كما لم تصله أية إشارات يمكن أن يعتمد عليها، ما يجعله مترددا في كثير من القرارات، وخائفا من أي تشكيلة قد يطرحها من شأنها أن تثير غضب المملكة عليه، فيعود الى ما كان عليه في تشرين الأول الفائت عندما تم إحتجازه هناك وفرضت عليه الاستقالة.

 

رابعا: محاولة حزب الله فرض هيمنته على الحكومة من خلال وضع اليد على الوزارت الأساسية والدسمة، من دون أن يُطلق عليها حكومة حزب الله، وذلك خشية تعرضها للعقوبات الخارجية.

 

خامسا: إصرار النائب السابق وليد جنبلاط على الحصة الدرزية الكاملة (3 وزراء للحزب التقدمي الاشتراكي) وإبلاغ كل من يعنيهم الأمر بأن لا تنازل عن هذه الحصة، علما أن بعض المتابعين يرون أن هذه العقدة هي الأسهل، خصوصا أن الرئيس نبيه بري يستطيع التأثير إيجابا على جنبلاط.

المصدر: سفير الشمال

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)