إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | شيء متعفّن هنا
المصنفة ايضاً في: لبنان

شيء متعفّن هنا

آخر تحديث:
المصدر: القدس العربي - الياس خوري
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 492
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

في بيروت أو في دولة لبنان الكبير، حسب التسمية الفرنسية، أو في جمهورية الطائف، نفد الكلام.

 

لا تستطيع السخرية.. لأن السخرية تفترض أن يقف الساخر على أرض مستقرة تسمح له بحد أدنى من الأمن والأمان كي يسخر ويؤلف النكت.

 

فالسخرية قائمة على مفارقات الواقع، لكن حين يصير الواقع نفسه مفارقة تفقد السخرية معناها.

 

ولا تستطيع الحزن.. لأن اللحظات التراجيدية التي نعيشها تتحول على الرغم من فداحتها إلى مفارقات تعبر حياتنا.

 

ولا تستطيع الرثاء.. لأن الميت الذي تريد أن ترثيه مات من زمان، وتراكمت مراثيه، بحيث صارت المراثي تكراراً مملاً لنوستالجيا فقدت جاذبيتها.

 

التراكم المستمر للأزمات المصحوبة بالنفايات والمجارير والتلوّث والنهب والضائقة المعيشية الخانقة والانسداد السياسي الشامل، والاختناق الطائفي للنظام السياسي، تعيدنا إلى النقطة الصفر وتطرح سؤالاً عميقاً عن معنى مئة سنة من قيام الانتداب الفرنسي بتحويل متصرفية جبل لبنان إلى دولة لبنان الكبير.

 

أضاع اللبنانيون مئة سنة في السؤال عن معنى هذا الدولة وهويتها. مئة سنة لم تكن كافية للإجابة عن سؤال معلّق في فضاء السياسات الإقليمية المتتابعة، تخللتها احتلالات وأزمات وأحلام صغيرة وحروب كبيرة.

 

وحين تمّ دحر الاحتلال الإسرائيلي عام 2000، ووصلنا إلى القدرة على الخروج من الوصاية السورية عام 2005، وبدا أن الوصول إلى دولة مستقلة متاحاً، أضعنا الفرصة بشكل لا يصدّق، واكتشفنا أن الطبقة الحاكمة لا تستطيع أن تحكم، وأن أسياد الطوائف وزعماء المافيات الذين حكموا هذه البلاد سقطوا في امتحان الاستقلال، وأعلنوا أنهم مجرد تابعين للقوى الخارجية التي لا حياة لهم من دونها.

 

بدل أن يبني لبنان استقلاله بنيت دولة هجينة، لا هدف لسادتها سوى نهب بلادهم. من وهم النيوليبرالية المصحوبة بإعادة إعمار عرجاء قامت بتدمير ما تبقى، وأسست لاقتصاد صار رهينة الدائنين والبنوك، إلى أوهام تطوع الطوائف للمشاركة في حسم صراع إقليمي مجنون قاد المنطقة إلى الدمار.

 

وسقطنا ضحايا بين مملكة المنشار ودولة الولي الفقيه، اعتقدت الطوائف أو لنقل أن الطائفتين اللتين خرجتا قويتين من الحرب الأهلية، أي السنية السياسية والشيعية السياسية، اعتقدتا أنه باستطاعة إحداهما أن تهيمن. ولعل بداية البؤس كانت حين ذهب مقاتلو حزب الله إلى سوريا للدفاع عن الاستبداد الممانع، ووصل إلى ذروته مع اعتقال رئيس الوزراء اللبناني في السعودية وإجباره على الاستقالة!

 

قد نقول إن المشكلة تكمن في النظام السياسي الطائفي الذي جعل من لبنان رهينة، وهذا صحيح، لكنه ليس كافياً. ما نشهده اليوم ليس تعبيرا ًعن البنية الطائفية فقط، بل يعبر أيضاً وأساساً عن الشكل المافيوي الذي وصلت إليه هذه البنية في مرحلة انحطاطها الشامل.

 

مافيات للنهب والبلص والزعرنة، مافيات لا تعرف الحرمات، ولا قعر لشهواتها، مافيات تتحصن في نيوليبرالية النهب التي حولت شوارعنا إلى مجارير، وأرضنا إلى مكبات للنفايات. ما هذا! إنه الجنون المطلق الذي أضاف إليه أوهام الرئيس القوي والصهر المتذاكي نكهة من البؤس والعظامية.

 

لماذا لم تتشكل الحكومة؟

 

هل السبب هو تقاسم ما تبقى من كعكة النهب؟ أم أن الجميع يتراقصون حول انسداد إقليمي يجد تعبيره في تعاظم القوة العسكرية لحزب الله في ظل حصار أمريكي على إيران، لم يعد أحد في العالم كله يفهم كيف يمكن توظيفه في ظل إدارة أمريكية فاسدة وفاقدة للتوازن؟

 

لكن هل المشكلة هي تشكيل الحكومة كما أراد أن يوحي لنا بعض رجال الأعمال عبر حزب سياسي لا نكهة له يسمي نفسه حزب سبعة؟

 

أم أن المشكلة هي في إجبار النائبة اللبنانية رلى الطبش على الاعتذار من الله وتلاوة الشهادتين لأنها حضرت قداساً في الكنيسة؟

 

أم أن سبب المشكلة هو ذلك المواطن المعدم الذي سرق ربطة خبز ثمنها ألفي ليرة فحكم عليه القاضي العادل بدفع غرامة 300 ألف ليرة؟

 

أم أن لا مشكلة على الإطلاق، والدليل هو زحف السياسيين اللبنانيين لمواكبة حفلة ماجدة الرومي الغنائية في مملكة المنشار.

 

ما تبقى من عقولنا هو المشكلة، فكي تعيش في جمهورية المافيا عليك أن تتخلى عن أي شعور وتنسى كل القيم وتتأقلم مع فكرة أنك انسان بلا حقوق ولا كرامة، عندها فقط تستطيع أن تتمتع بنشرات الأخبار أو بفيض التفاهة التلفزيزنية أو أن تتنعم بالتعفّن.

 

«هناك شيء متعفن في دولة الدانمارك»، كتب شكسبير في مسرحية هاملت. أما نحن فماذا نقول؟

 

تذكرت المتنبي، لا لأن أبا الطيّب هو شكسبير العرب، مثلما يعتقد البعض، فأنا لا استسيغ هذا النوع من التشابيه التي استخدمها أدونيس في «مقدمة الشعر العربي»، حين أقام مقارناته بين الشعراء العرب والشعراء الأوروبيين، أبو نواس بودلير العرب، وأبو تمام مالارميه العرب، وإلى آخره… لأنني أعتقد أن الأدب العربي أو اي أدب آخر في العالم يستمد شرعيته من إبداعه وليس من نسبته إلى آداب أخرى.

 

تذكرت واحدة من أسوأ قصائد المتنبي التي هجا فيها ضبّة، وهو رجل لم يأخذ مكانه في التاريخ إلا لأن المتنبي هجاه بأقذع الشتائم ولأن الرواية تقول إنه قتل الشاعر رداً على هذا الهجاء.

 

لكن المتنبي حتى في سقطته الأدبية هذه لم يستطع إلا أن يكون شاعراً، فالتمع شعره وسط الشتائم وقال:

 

إن أوحشتك المعالي/ فإنها دار غُربةْ/ أو آنستك المخازي/ فإنها لك نِسبةْ.

 

هؤلاء الذين يحكموننا أوحشتهم المعالي لأنهم غرباء عنها، لكن المشكلة الحقيقية ليست فيهم وحدهم، أو في المعالي الموحشة، بل في هذا الاستسلام اللبناني لليأس، فالمسألة ليست المجارير او الكهرباء، المسألة هي هذا النظام السياسي الذي يصنع التلاشي وينشر التعفن. المسألة أن البلاد تندثر تحت ضربات الفاسدين واللصوص والأصوليين والعملاء، وأنه لا خيار لنا سوى أن نخترع لغة جديدة لمقاومة الموت والتآكل، قبل فوات الأوان.

المصدر: القدس العربي - الياس خوري

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)