إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | باسيل أكثر سوريةً من برّي "المشبوه" عند الأسد
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

باسيل أكثر سوريةً من برّي "المشبوه" عند الأسد

آخر تحديث:
المصدر: جريدة المدن الألكترونيّة
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1263
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
في العام 2011 خرج بري ليقول: "أدعو الرئيس الدكتور بشار الأسد إلى حركة تصحيحية ثانية في سوريا" (دالاتي ونهرا)

بين الرئيس نبيه برّي والوزير جبران باسيل، حسابات وخلافات متعددة. حسابات قائمة على تسجيل الضربات المتبادلة، في مبارزات دائمة. وهي إحدى ترسبات العلاقة السيئة مع الرئيس ميشال عون، والتي يصرّ باسيل دوماً على استثمار هذا الغياب المطلق للكيمياء بين الرجلين. وصلت الخلافات إلى حدود المزايدة على بعضهما البعض حول العلاقة مع سوريا. في معرض اعتراض برّي على إجراء القمة الإقتصادية في بيروت، بسبب عدم دعوة سوريا، وعدم تشكيل الحكومة، واتخاذ من دعوة الوفد الليبي ذريعة لتطيير القمة. خرج باسيل معتبراً أن موضوع العلاقة مع سوريا لا يمكن المزايدة فيه عليه، وهي حاجة وضرورة للبنان سياسياً واقتصادياً ومالياً وتجارياً.

استرضاء دمشق
قال باسيل أكثر من ذلك مستهدفاً برّي، إذ اعتبر أنه لا يمكن لأي طرف يحاول إصلاح علاقته مع سوريا، أن يلجأ إلى المزايدة في موضوع القمة الإقتصادية. كلام باسيل يصيب برّي بوضوح، وهو هنا يلعب على وتر العلاقة المتوترة بين رئيس المجلس والنظام السوري. أكثر من ذلك، دوائر التيار الوطني الحرّ تعتبر أن برّي مضطر لاتخاذ هذا النوع من المواقف التصعيدية من أجل إصلاح علاقته مع دمشق، بعد تعافي النظام واستعادته لنفوذه في سوريا وفي لبنان. باسيل لا يطيق من يزايد عليه في موضوع العلاقة مع سوريا. وهو أيضاً يسعى إلى قطف ثمار مواقفه. الرجلان يسعيان إلى ترتيب أمورهما. وباسيل يعتبر أنها لحظة تاريخية لانتهاز الفرصة وتثبيت وضعه.

في المقابل، يعتبر برّي أن علاقته مع سوريا جيدة، وهو لطالما ذكرها في مواقفه وخطاباته، ومواقفه الأخيرة تشهد على ذلك. لكن على الرغم من ذلك، هناك من يصرّ على وجود حالة توتر بين رئيس حركة أمل والنظام السوري، ويعود إلى استقبال بري لباسيل في عين التينة، بعد كلام الأخير بحقه ووصفه بالبلطجي. خطوة بري تجاه باسيل بمسعى من إيلي الفرزلي، فهمه البعض بأنه رسالة سورية شديدة اللهجة، أجبرت برّي على التعامل معها. مواقف غيرها أدت إلى تراجع برّي أمام عون وباسيل، أيضاً وضعت في سياق الدعم السوري للتيار الوطني الحرّ بوجه رئيس حركة أمل، المغضوب عليه من قبل النظام.

سجل للمراجعة 
بدأ التوتر في العلاقة بين بري والنظام السوري، في خطاب الواحد والثلاثين من آب عام 2011، يومها خرج بري ليقول: "أدعو الرئيس الدكتور بشار الأسد إلى حركة تصحيحية ثانية في سوريا". وتحدث عن الحلّ السياسي. يومها بدأ الغضب منه، ونظروا إلى برّي من موقع الخصم أو الناظر بعين الخصوم. هنا بدأت تتجلى "نقزة" النظام في موقف رئيس المجلس. في العام 2012، أبدى العديد من التنظيمات والأحزاب اللبنانية الاستعداد لإرسال مقاتلين إلى سوريا، للمشاركة في مساندة النظام، بينما أحجمت حركة أمل عن ذلك، وحافظ بري على مسافة من كل هذه الأنشطة، كما احتفظ بعلاقة مع مختلف الدول العربية.

يفصل برّي مواقفه هذه أو المواقف التي تستهدفه، عن مبدأ النظرة الاستراتيجية لسوريا، وهو يعتبر أن العلاقة قدرية على مختلف المستويات، وأياً كانت الظروف. لكن علاقته بالأسد غير جيدة، إلا أن ذلك لا يحول دون حاجة لبنان الاستراتيجية لسوريا. ولذلك هو يتحدث عن سوريا الجامعة، ولم يعلن الولاء للأسد في سنوات الثورة. حتى أن بعض المحسوبين على النظام السوري، يتهمون برّي بالرهان على سقوط الأسد في السنة الأولى للثورة، ولذلك توعدوا باسم النظام السوري الردّ على ذلك. فيما بعد ظهرت تحولات في مواقف برّي تنفي الاتهامات التي صوبت تجاهه. في العام 2016، بدأ يتخذ مواقف أكثر وضوحاً تجاه سوريا، بعد تبيان التحول في المجريات السياسية. والخطاب ارتبط أيضاً بتحرك عملي، من خلال زيارات وزراء حركة أمل إلى سوريا، وصولاً إلى طروحات وزراء الحركة لتوقيع العديد من الاتفاقات مع النظام.

لم يبادر السوريون حتى الآن تجاه برّي لملاقاته في منتصف الطريق. لأنهم يعتبرون أن موقفه رمادي، وهذا غير مقبول إطلاقاً لدى النظام، الذي يعتبر أن على برّي أن يبقى ملتزماً بالخط السوري. وما زاد التوتر بين الجانبين، هو ملف هنيبعل القذافي الذي تم خطفه من سوريا، حين كانت تحيطه بحماية واهتمام، نظراً لاعتباره أحد أكبر المتمولين الموجودين في سوريا. وتداعيات هذا الملف تظهر اليوم من خلال مساعي روسية وسورية لإطلاق سراحه.

المصدر: جريدة المدن الألكترونيّة

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)