إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | انتخابات طرابلس الهزيلة تقلق مرجعياتها السياسية
المصنفة ايضاً في: لبنان, طرابلس والشمال

انتخابات طرابلس الهزيلة تقلق مرجعياتها السياسية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية - يوسف دياب
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 342
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

تلقّت الأحزاب والقوى السياسية في مدينة طرابلس رسائل مقلقة من الناخبين؛ تمثّلت في الإقبال الهزيل على صناديق الاقتراع للانتخابات الفرعية، والمشاركة التي لم تتعدَّ نسبتها 12 في المائة، وأعطت مؤشراً على تبدّل المزاج الشعبي في المدينة الأكثر فقراً وحرماناً في لبنان، والتي لم تبادر قياداتها لرفع الحرمان عنها، المستمرّ منذ 4 عقود، رغم كلّ الوعود التي أغدقت عليها في الاستحقاقات الانتخابية منذ عام 1992 حتى الآن.

صحيح أن مرشّحة «تيّار المستقبل» ديما جمالي فازت بالانتخابات وعادت إلى مقعدها النيابي الذي خسرته بقرار من المجلس الدستوري، وبفارق شاسع عن أقرب منافسيها، إلا إن نسبة التصويت لم تكن مقنعة للتيّار الذي يقوده رئيس الحكومة سعد الحريري، رغم الحشد لهذه المعركة قبل شهر، وتتويجها بزيارة الحريري شخصياً إلى طرابلس، ولقائه بالقيادات السياسية والفاعليات الدينية والاجتماعية والجماهير الشعبية، ومطالبته لهم بالإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع.

وأعلنت وزيرة الداخلية والبلديات ريّا الحسن فوز المرشحة ديما جمالي بالانتخابات الفرعية في طرابلس، بـ19387 صوتاً، وأوضحت أن «نسبة الاقتراع بلغت 12.55 في المائة». وأشارت إلى أن «عدد الناخبين بلغ 241534 ناخباً، وعدد المقترعين 33963، والأوراق الملغاة 2648، والأوراق البيضاء 1951، والأوراق المتبقية 28364».

وتقاطعت قراءات معظم القوى والشخصيات السياسية لأبعاد رسالة الشارع الطرابلسي من خلال انتخابات الأحد الماضي، ولم يُخفِ الوزير السابق أشرف ريفي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الناس عبّرت عن عتب كبير على الطبقة السياسية من خلال هذه الانتخابات». ورأى أن «ثمة أسباباً كثيرة تقف وراء ضعف المشاركة في الانتخابات، منها شعور الناس بأن القوى السياسية لا تتذكّر طرابلس إلا في المواسم الانتخابية، حيث تغدق عليها الوعود التي لا ينفّذ منها شيء، وعدم وجود كوادر تتواصل مع الناس وتسمع مطالبهم بشكل دائم». ودعا ريفي إلى «قراءة رسالة الشارع بتأنٍ وأخذها على محمل الجدّ، لأن من يتجاهلها الآن، فلن يجد مكاناً له بالمدينة في المرحلة المقبلة».

وعمّا إذا كان مناصروه غير راضين عن المصالحة التي حدثت بينه وبين الرئيس سعد الحريري، وقد عبروا عنها بمقاطعة الانتخابات، أوضح ريفي أن مؤيديه «مرتاحون جداً، كما كلّ البيئة الطرابلسية، للمصالحة مع الرئيس الحريري، وهم صوّتوا لصالح النائب ديما جمالي». وقال: «جمهورنا وجمهور (تيّار المستقبل) مسرورون جداً من المصالحة، التي أسست لمرحلة من التعاون الذي يخدم المدينة ومشروعنا الوطني في كلّ لبنان».

وشكّلت نتائج الانتخابات الفرعية حافزاً للقوى النافذة في طرابلس على الشروع في ورشة نهوض بالمدينة، وأشار عضو المكتب السياسي في «تيّار المستقبل» راشد فايد في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن التيّار «يأخذ الواقع في طرابلس على محمل الجدّ، وسيبدأ بدراسة المعالجة الجدية والجذرية للواقع الذي تعانيه المدينة». ولفت إلى أن «تراجع نسبة التصويت له أسباب مختلفة، جزء منها مرتبط بضعف المعركة وغياب المنافسة القوية، والجزء الآخر له علاقة بنقمة الناس»، عادّاً في الوقت نفسه أن «حصول النائب ديما جمالي على نحو 20 ألف صوت أمر جيّد، في غياب المنافسة وتلاشي العنصر المالي في العملية الانتخابية».

ويرفض «تيّار المستقبل» تحميل «الحريرية السياسية» مسؤولية الفقر والبطالة التي يعانيها أبناء المدينة. وشدد راشد فايد على أن «حالة الغضب جاءت متأخرة 40 عاماً؛ إذ إن طرابلس كانت مرتبطة بزعامة اسمها آل كرامي، وفيها رؤساء حكومة ووزراء وسياسيون عليهم أن يتحملوا مسؤولياتهم»، مشيراً إلى أنه «في السنوات التي كان فيها الرئيس الشهيد رفيق الحريري رئيساً للحكومة، لم يتمكن من زيارة طرابلس بسبب ضغوط الوصاية السورية، ومنذ عام 2005 وحتى عام 2016، مرّ الرئيس سعد الحريري بأزمات سياسية وأمنية لم يتمكن خلالها من تحقيق ما كان يطمح إليه»، مؤكداً أن «الأيام المقبلة ستشهد مبادرات جدية بالتعاون مع كلّ القوى السياسية لمعالجة المناطق الأكثر حرماناً، وهي طرابلس وعكار في شمال لبنان، ومنقطة بعلبك - الهرمل في البقاع».

ونشرت وزارة الداخلية اللبنانية، على موقعها الرسمي، النتائج النهائية لانتخابات طرابلس، التي أظهرت فوز ديما جمالي بـ19387 صوتاً، وبفارق كبير عن منافسيها، حيث نال يحيى مولود 3295 صوتاً، والنائب السابق مصباح الأحدب 2590 صوتاً، وعمر السيّد 2240، وطلال كبّارة 290، ومحمود الصمدي 54 صوتاً، وخالد عمشة 6 أصوات.

إلى ذلك، أكدت مصادر رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي أن «التقارب الذي سبق الانتخابات الفرعية بين الرئيسين الحريري وميقاتي، ترجم بدعم مرشحة (المستقبل)». ورأت في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الانكفاء عن صناديق الاقتراع، بعضه يعبّر عن امتعاض جمهور الطرفين الذي يهوى المعارك الانتخابية وليس التقارب»، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن مشاركة ناخبي «(تيّار العزم) كانت لافتة». وذكرت بأن «ظروف الانتخابات الفرعية تختلف عن معركة الانتخابات العامة، لأن فرص التنافس غير موجودة الآن».

وتوقفت مصادر ميقاتي عند «تردد الجمهور المحايد وغير المحازب، والذي يعبّر عن غضب عارم من الواقع السياسي، بدليل مرور الاستحقاق تلو الآخر، من دون أن يلمسوا شيئاً على صعيد محاولة رفع الحرمان عن طرابلس».

وقالت: «الواقع الاجتماعي يحتاج إلى معالجة، والتقارب بين الحريري وميقاتي وباقي القيادات السياسية، سيستثمر بتعاون كلّ هذه القوى لتنفيذ المشاريع التي تحتاجها المدينة»، عادّة أن «وجود نحو ألفي ورقة بيضاء في صناديق الانتخاب يعبّر عن نقمة كبيرة لدى الشارع، ومؤشر على أن الناس لم تعد معنية بالعملية الديمقراطية وبتداول السلطة، وبدأت تفقد الأمل في فكرة الدولة».

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية - يوسف دياب

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)