إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | لا وجود لموازنات توافقية.. وإلاّ انهيار وعقوبات
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

لا وجود لموازنات توافقية.. وإلاّ انهيار وعقوبات

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية - بروفسور غريتا صعب
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 370
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

سجّل الدين العام العالمي ارتفاعاً قياسياً جديداً بلغ 164 تريليون دولار أميركي في العام 2016 أي ما يعادل 225 في المئة من اجمالي الناتج المحلي العالمي. كما حدثت قفزة في مستوى كل من الدين العام والخاص على مدار العقد الماضي.

تجاوز مستوى الدين العالمي حالياً الـ 250 تريليون دولار. هذا الوضع يؤدّي الى تعريض تمويل الحكومات للتغيّرات المفاجئة في توجهات السوق، كما يحدّ من قدرتها على تقديم الدعم للاقتصاد، اذا ما حدث تباطؤ في النشاط أو اذا ما وقعت أزمة مالية. ويمثل دين القطاع الخاص غير المالي 63 بالمائة أي حوالى 164 تريليون دولار اميركي، فيما يستحوذ دين القطاع العام على 37 بالمائة.

 

الاقتصادات المتقدمة مسؤولة، وبشكل كبير، عن معظم الدين العالمي. لكن اقتصادات الاسواق الصاعدة مسؤولة عن معظم الزيادات التي حدثت في السنوات العشر الأخيرة.

 

على سبيل المثال لا الحصر، وحدها الصين ساهمت في زيادة الدين العالمي منذ عام 2007 بنسبة 43 بالمائة. هذا الدين يشير الى الارتفاع السريع في تكلفة خدمة الدين في البلدان النامية المنخفضة الدخل، وقد تضاعف عبء الفوائد في السنوات العشر الماضية حتى بلغ قرابة 20 بالمائة من الضرائب.

 

وتشير التجارب الماضية، الى انّ ارتفاع الدين والعجز في اي بلد يزيد من عمق الركود واستمراريته، والسبب بسيط، كون الحكومات تعجز عن تعميم الدعم الكافي لمساندة الاقتصاد، وكون الموازنات تصبح في مجملها خدمة دين تجعل من الصعب وضع أي مدخول في خدمة الحركة الاقتصادية المنتجة.

 

اقتصادياً، انّ ارتفاع مستويات العجز والديون العامة ليست بالضرورة غير مرغوب فيها، وبعض الدول تقترض للاستثمار في الهياكل الأساسية، الأمر الذي يعزّز نمواً طويل الامد، ما ينمّي بدوره الإيرادات ويساعد على خدمة الدين بشكل افضل.

 

الواقع، انّ ما يقرب من ثلث عدد البلدان ذات الدخل المنخفض، مثل بنغلاديش وكينيا ومدغشقر ونيكاراغوا ومولدوفا، ارتفع العجز فيها بالقدر نفسه لارتفاع الاستثمارات. وبعض الدول عانت من المديونية والعجز ولكنها استطاعت ان تنمّي قطاعات درّت أموالا كبيرة على الدولة وعملة اجنبية ساهمت الى حد بعيد في تغيير الصورة بشكل عام او تحسينها على الاقل.

 

على سبيل المثال لا الحصر، تخلّفت اليونان، والتي كانت في العام 2015 على شفير الهاوية، عن دفع ديونها، فيما سجلت في المقابل في السنين الماضية نمواً مضطرداً في قطاعها السياحي، والذي زاد بنسبة ملحوظة تجاوزت 6 بالمائة، الامر الذي ساعد في تحسين النمو وتراجع البطالة.

 

هذا لا يعني بالطبع انّ اليونان فعلت ذلك من دون مساعدة من البنك الدولي والاتحاد الأوروبي، الا انّ سياساتها الداخلية والتقشف الذي خضعت له ساعدا الى حد كبير في تخفيف حدة الأزمة. وللعلم أيضاً، لم تسأل الدولة الشعب ولا اجرت استفتاء، انما وضعت خطة تقشفية طالت جميع الفئات دون استثناء ودون تمييز وكل حسب قدرته.

 

ونحن في لبنان نعاني من أزمة مثلثة الأبعاد: إنعدام الثقة، السرقة، والفساد، وهي امور تترتب عليها عوامل كثيرة لاسيما انّ استئصالها يتطلب وقتاً. اما الثقة فهي المقدار الذي يرتاح فيه المواطن لحكومته وسياساتها، وبصراحة الثقة معدومة. فيما السرقة والفساد، وللأسف، هما اسلوب حياة ومواطنة اعتادوا عليهما حتى اصبحا من ضمن الواردات المُستخدمة للوصول الى الغايات المرجوة.

 

لذلك نرى ان ليس هناك ولغاية الآن عوامل سريعة التنفيذ قد تخفّف من الدين وخدمته، انما قد تحدّ من الهدر وتُلزم الناس بعملية طوعية تقف معها كل المصاريف التي، وفي السنوات المنصرمة كانت تدفع دون حسيب او رقيب ولخدمات اصبحت حسب بعضهم مسؤولية الدولة تجاههم وسرقات اصحابها محمية من زعمائهم، مطمئنين الى انه لا توجد ملاحقه او عقوبة.

 

السؤال الذي يطرح نفسه الآن، ما الذي يستطيع المقرضون او المقترضون القيام به؟ هناك اولويات للسياسات يمكن ان تساعد في إحداث فرق مؤثر، قد يكون اهمها بذل جهود اكبر للتأكّد من انّ الاقتراض السيادي يحقق الاستدامة المالية، وعلى المقترضين ان يحدّدوا خططاً دقيقة للإنفاق من المالية العامة ولعجزها، حتى يظل الدين العام الى مسار يمكن الاستمرار في تحمّله.

 

وهذا الامر لم يلحظه المسؤولون اللبنانيون. فبتنا على شفير الهاوية وبات الدين العام حملاً لا نستطيع خدمته، وبات المقرضون غير متحمسين بتاتاً للمساعدة، حتى ولو جزمنا انّ الأمور قد تكون اقرب الى فقدان السيطرة عليها.

 

كذلك ينبغي أيضاً أن ينظروا بدقة في العائدات التي يمكن ان تحققها مشروعاتهم ومدى قدرتهم على السداد من خلال رفع الإيرادات الضريبية قبل الاستعانة بقروض جديدة، لاسيما في الوضعية اللبنانية، حيث إعادة الهيكلة اصبحت مستحيلة وخدمة الدين فاقت السقف المحدد، والقطاع العام يستنزف الدولة، والمؤسسات الرسمية فاشلة في خدماتها. ما يعني فعلاً، بدء التفكير في عملية الخصخصة الشاملة.

 

وأبرزت الابحاث والدراسات المختلفة كيف تؤثر أعباء المديونية المفرطة على التعافي الاقتصادي والتنبؤ بالمخاطر الكامنة في تراكم المديونيات الحالية واتخاذ الخطوات الصحيحة لتخفيفها.

 

قد يكون السبب الأكيد وراء هذه الحالة عدم التخطيط منذ بداية التسعينات لوضعية البلد وتراكم المجالس غير المنتجة، وتنافر السلطات مع بعضها البعض. علماً انّ العملية الاقتصادية هي عملية دقيقة يوضع مخططها وتُلتمس نتائجها مع حسابات دقيقة لا تقبل الشك.

 

إذا ما نظرنا الى الموازنة، التي يدرسها الوزراء المعنيون، نرى انه يجب تعديلها بشكل جذري، لاسيما انّ العوامل التي تستحوذ القسم الاكبر منها غير منتجة وتشكّل عبئاً كبيراً على الخزينة وليس لها قيمة مضاعفة ولا تزيد من العمالة ولا الاستثمار.

 

واذا كانت او ستكون موازنة توافقية كما يقول بعضهم، فهذا مضحك مبكٍ في وضعية يائسة وصلنا اليها. وهنا لا يمكن استثناء أي مسؤول، وكلهم امام مسؤولياتهم، فلا توجد موازنات توافقية بل موازنة حسابية منطقية تطال الجميع والقطاعات كلها دون استثناء، ولا تستثني احداً من الكبار سوى الموظفين الصغار وكل حسب امكانياته.

 

لذلك، الوضع خطير للغاية والانهيار بات وشيكاً، وإصلاح الامور قد يتعقّد اكثر فأكثر، والقدرة على الاقتراض اصبحت معدومة، والاستثمار غير مدرج في جدول حساباتهم. من هنا، فانّ التوافق على الموازنة غير ممكن وغير منطقي وغير مسؤول. وليتوافقوا على خير البلد وكيفية خروجه من الأزمة المحنة.

 

وللعلم لا يوجد هنا اتحاد أوروبي ليساعدنا كما ساعد اليونان انما الانظار تتجه نحونا مع عقوبات تهدّد الاخضر واليابس.

 

المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية - بروفسور غريتا صعب

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)