إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | رداً على “عنصرية” باسيل.. هل يطالب السُّنَّة بحقوقهم: هم الطائفة الأكبر في لبنان وعددهم يساوي الموارنة والأرثوذكس والكاثوليك مجتمعين!
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

رداً على “عنصرية” باسيل.. هل يطالب السُّنَّة بحقوقهم: هم الطائفة الأكبر في لبنان وعددهم يساوي الموارنة والأرثوذكس والكاثوليك مجتمعين!

آخر تحديث:
المصدر: بيروت اوبزرفر
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1127
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

مقيت هو الخطاب الطائفي والعنصري لوزير الخارجية جبران باسيل والتيار الوطني الحر ويحمل في طياته “نسف” ممنهج لمبدأ العيش المشترك في لبنان، إذ وصل لحد تحريم التملك والإيجار في مناطق محددة، وفرض قوانين “شخصية” مخالفة لأحكام الدستور اللبناني.

 

وتخطى باسيل كل “المعقول” في خطابه حيث شن حملة على “السنية السياسية” وادعى بأنها أتت على جثث المارونية السياسية في محاولة لاستغلال مكامن ضعف الخصوم والحلفاء على حد السواء لنسف التوازنات القائمة تحت شعارات براقة مثل “الدفاع عن حقوق الطائفة”.

 

هذا الكلام الطائفي يذكر بمقولة الرئيس الشهيد رفيق الحريري بأننا أوقفنا “العد” في ظل تغيير ديمغرافي في لبنان وفي موقف حرص فيه الرئيس الشهيد على طمأنة الشارع المسيحي بأن الشريك المسلم متمسك بالعيش المشترك وبالمناصفة كضمانة لاستمرار لبنان بجناحيه المسلم والمسيحي ولو جاء ذلك على حساب المسلمين الذين يشكلون أكثر من 65 بالمئة من اللبنانيين.

 

كل ذلك في وقت يكافح باسيل بمنح “المتحدرين” من أصل لبناني الجنسية اللبنانية رغم أن آباءهم وأجدادهم لم يطؤوا قدماً في لبنان ولا يتكلمون اللغة العربية ولا يربطهم بلبنان إلا أسماء عائلاتهم فقط لان أغلبيتهم من المسيحيين، وفي الوقت نفسه يناضل لحرمان المرأة اللبنانية المتزوجة من سوري أو فلسطيني من حقها في منح الجنسية اللبنانية لأولادها فقط لان الأغلبية منهم هم من المسلمين. كل ذلك في سياسة طائفية بعيدة كل البعد عن رؤية وطنية جامعة تعطي كل ذي حق حقه بعض النظر عن الطافة أو المذهب أو المعتقد.

 

ويعتبر الوزير باسيل وأباه الروحي الرئيس ميشال عون أن اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية التي شهدها لبنان منذ سبعينات القرن الماضي، أتى على حساب حقوق المسيحيين. ويرى رئيس التيار الوطني الحر أن الوقت قد حان لاستعادة تلك الحقوق خاصة وأن الظرف الداخلي والإقليمي يخدم هذا الهدف.

 

والواضح إن ضعف الأطراف المقابلة ووجود عون في قصر بعبدا يشكلان عنصر دفع لباسيل للمضي قدما في ضرب التوازنات في لبنان، تحت شعار استرداد الحقوق المسلوبة، وهذا التمشي يخفي وراءه طموحات سياسية كبيرة، تتمثل في خلافة عون على عرش بعبدا.

 

ويتزامن كل ذلك مع ما تمر به الطائفة السنية من مآسي حيث تُعد هذه المرحلة الأسوأ في تاريخها منذ قيام الجمهورية، فهي تشعر بالإنكسار لحد الهزيمة في وجود “بي السنة” الرئيس سعد الحريري وإنبطاحاته التي تتوالى الواحدة تلو الأخرى!

 

كل هذا يفتح باب “العد”، فهل يعي باسيل أن وفق لوائح الشطب في إنتخابات 2018 أن الطائفة السنية هي الطائفة الأكبر عدداً متخطيةً الطائفة الشيعية وتساوي عدد الموارنة والأرثوذكس والكاثوليك مجتمعين!

 

عدد اللبنانيين حسب المذاهب وفق لوائح الشطب 2018:

 

2.391.943 مسلمين بنسبة 63.85 في المئة

-1.085.146 سنّة

-1.068.274 شيعة

-206.894 دروزاً

-31.629 علوياً

 

1.334.510 مسيحيين بنسبة 35.62 في المئة

-725.535 موارنة

-257.713 أرثوذكس

-172.450 كاثوليك،

-87.679 أرمن أرثوذكس

-19.566 أرمن كاثوليك

-19.016 انجيليين

-30.681 سريان

-21.870 أقليات

 

إضافة إلى 4.704 يهود و15.326 (مختلف).

 

وفق هذه الأرقام إذا كنا نطمح لتشكيل نظام مدني بعيداً عن القيد الطائفي سيعاني المسلمون من إجحاف كبير في حقهم في التيمثيل النيابي وفي الوظائف. هذا الكلام للتذكير بأن استمرار باسيل وتياره بخطابه الطائفي الذي يفرق ولا يجمع سيؤدي إلى نسف التركيبة اللبنانية وسيأتي يوم يطالب به المسلمون والسنة تحديداً باستعادة حقوقهم ولكنهم حتى الآن لا يزالون متمسكون بتعهد الرئيس الشهيد رفيق الحريري بوقف “العد”، ولكن اذا استمرت عنصرية باسيل سيأتي يوم ينقلب فيه السحر على الساحر.. فهل من يتعظ؟

المصدر: بيروت اوبزرفر

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)