إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | تفاهم «التيار» و«حزب الله» أصل الأزمة الراهنة
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان, مختارات لبنانية

تفاهم «التيار» و«حزب الله» أصل الأزمة الراهنة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 694
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
تفاهم «التيار» و«حزب الله» أصل الأزمة الراهنة

يصعب ردّ التوتّر الذي ضرب لبنان مؤخّراً إلى عامل واحد وطرف وحيد. يصعب ردّه إلى شعور فئة بالحصار أو رغبة فئة بالتسلّط في معزل عن الخلفيّة المشتركة بين الحالتين.

الخلفيّة هي «تفاهم مار مخايل» بين «التيار الوطني الحر» و«حزب الله» الذي يجوز اتّهامه بأنّه الحاضن الأهمّ لكلّ توتّر يطرأ، والتفعيل الأبرز لأي جموح أهلي يفيض عن ضفاف التسويات.

صحيح أنّ نظامنا الطائفيّ؛ خصوصاً في لحظاته الأشدّ استقطابيّة، يُنتج حواضن للتوتّر سخيّة ومعطاء، حواضنَ يشارك الجميع فيها من غير استثناء. لكنّ «تفاهم» فبراير (شباط) 2006 يبقى أقواها بلا منازع. إنّه اللبنة التأسيسية الأولى للبنان ما بعد الوصاية.

ما هي الروح العميقة لذاك «التفاهم»؟ إنّها عدم التفاهم مع كلّ مَن يقع خارجه، واستدراجه إلى نزاعٍ نتيجتُه معروفة سلفاً بفعل توازن القوى الذي هندسه «التفاهم» إيّاه. بيروت 2008 طريّة في الذاكرات.

والحال أنّ خطيئة مميتة اسمها «الحلف الرباعيّ» الذي حُكمت به انتخابات 2005 هو ما دفع إلى «التفاهم». يومذاك بدا أنّ قوى «14 آذار» تعمل ببرنامجين متناقضين، وأنّها، من ثمّ، خصم سهل وجسم تتحارب أعضاؤه. لكنْ بدا أيضاً أنّ ثمّة رغبة جامحة في إبقاء المسيحيين ضعفاء في الجبل، وبالتالي في لبنان، وأنّ نهاية الحضور العسكري السوري لن تكون نهاية لضعفهم. هذه الخطيئة عزّزت في العونيّة أكثر مُكوّناتها عدوانيّة وثأريّة. دفعتها إلى حضن «حزب الله» الذي كان، هو الآخر، يبحث عن حليف يفكّ به العزلة التي تحشره في النطاق الشيعيّ.

«التفاهم» نمّ عن عبقريّة طرفيه في الانتقال من الدفاع إلى الهجوم، أي في إحكام الحصار على حريريّة ساهية وجنبلاطيّة لاهية. لكنّها، مثل كل عبقريات الشر، مكّنت عناصر الحرب الأهليّة القائمة عبر إنشائها تسوية قاتلة للسياسة والبلد بأسرهما، تسوية ترتكز على دعامتين:

يُقطِع «التيّار الوطني الحرّ» الحدود لـ«حزب الله» فيما الأخير يُقطعه الداخل. هكذا تأتلف نزعتان عدوانيّتان، واحدة رأينا ذروتها في سوريّا، وأخرى تتّخذ شكل القضم السياسي انطلاقاً من منصّة الرئاسة وتوسيع صلاحياتها. خصوم «التفاهم» يُطبِق على صدورهم، والحال هذه، الداخل والخارج في وقت واحد. من يعرف التركيب اللبناني يدرك أنّ هذا الإطباق إطباق على كلّ شيء.

بالتأكيد ليست العلاقة بين العونيّة و«حزب الله» متجانسة، وهناك ألف سبب لسوء التفاهم داخل «التفاهم». فسياديّة التيّار القصوى مُطالَبَة، بفعل التسوية، أن تتخلّى عن عنصر سيادي حاسم هو قرار الحرب والسلم. أمّا الحزب فمدعوّ إلى تحمّل طرف يستكثر على الشيعة مُساكَنة المسيحيين في منطقة واحدة.

إنّ ما حصل في الحدث يلخّص العلاقة وتوتّرها. وفي الحساب الأخير، نحن أمام قوّتين طائفيّتين قصويين، إحداهما دينيّة أيضاً، فيما الثانية خرج من محيطها بعض أبرز مَن شُكّك بعدائهم لإسرائيل التي يقاتلها الحزب.

شيء من «عبء الرجل الأبيض» ممزوج بشيء من «حرب التحرير الشعبية». النتيجة: كراهية اسمها الحَرَكي «حبّ».

بيد أنّ تسوية الحبّ الكاذب تنمّ عمّا هو أفدح: عن استحالة بناء كتلة حاكمة متجانسة، ولو كان طابعها مُركّباً، وبالتالي عن استحالة استقرار المجتمع اللبناني، ورسوّه على سلم أهلي نسبي الديمومة.

إنّ نظريّة «الداخل للمسيحيين والحدود للشيعة» تذكّر بنظريّة «الاقتصاد للسنة والمقاومة للشيعة» في مرحلة سابقة. النظريّتان تنطويان على فرضيّة تقول إنّ الدولة تؤخذ بالمفرّق والمجزّأ وتُكرّس بصفتها هذه. هكذا لا يبالغ من يقول إنّ هذه الصيغة المارونيّة - الشيعيّة لن تكون أمتن من أختها السنّيّة - الشيعيّة المرعيّة سوريّاً، والتي انفجرت في 2005، لكنّها أيضاً لن تكون أقلّ كلفة.

هذا دليل أكثر من كافٍ على الطابع الترقيعي والسلبي للتسويتين. دورة الحياة الوطنيّة تُزجّ، والحال هذه، في انحطاط واستنزاف لا يوقفهما إلاّ تغيّران كبيران:

على صعيد لبنانيّ، تحوّلٌ في الزعامة السنّيّة يثقّلها ويُكسبها قدرة أكبر على الفعل والتأثير، لا سيّما إذا ارتكز تحوّل كهذا على توازنات قوى إقليميّة مختلفة لا تكون لمصلحة الحلف الإيراني - السوريّ.

أمّا على صعيد الجبل تحديداً، فإحداث نقلة فعليّة في العلاقات المسيحيّة - الدرزيّة تنظّف الدم السيّئ المتراكم الذي يصبغ تلك العلاقات. فـ«مصالحة الجبل»، على أهميّتها، لا تكفي لتبديد قناعة كلّ من الطرفين بأنّ إضعاف الآخر هو الممرّ الإجباري إلى اكتساب القوّة. ولئن أفضى تنامي الوزن العوني بين المسيحيين إلى تعقيد مهمّة كهذه، فهذا ما يضاعف الحاجة إلى اتفاق تاريخي يرعاه «الحزب التقدّمي الاشتراكي» والقوى المسيحيّة غير العونيّة، خصوصاً «القوّات اللبنانيّة». فحتّى في الحساب اليومي البارد لن يكون في وسع وليد جنبلاط أن يقاتل على جبهات عدّة في وقت واحد، فيما التكتكات التي تشبه «الحلف الرباعيّ» سيّئ الصيت تقرّب العنق من المقصلة ولو بعد حين.

سلوكٌ كهذا شرط شارط للحدّ من الإغراء الباسيلي للمسيحيين الذين يلوّح لهم الوزير الأعلى بالتفّاحة السامّة.

التغيّران يبدوان اليوم مُستبعدين جدّاً.

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)