إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | شقير لـ«ألفا» و«تاتش»: لَزِّما خدمة التخابر الدولي
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان, مختارات لبنانية

شقير لـ«ألفا» و«تاتش»: لَزِّما خدمة التخابر الدولي

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 410
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
وقّع شقير خدمة الـ Wonet، بناءً على عقد تقاسم أرباح 80% لها و20% للدولة (مروان طحطح)

أرسل وزير الاتصالات محمد شقير، رسالةً إلى «ألفا» و«تاتش»، يُخبرهما أنه وقّع قرار الموافقة على خدمة التخابر الدولي التي تُقدّمها شركة Wonet الخاصة، فارضاً عليهما تفعيلها. يتذرّع شقير بأنّ تلزيم الخدمة، يأتي بعد التراجع الكبير في إيرادات التخابر الدولي، ولكنه في الوقت نفسه يُصدر بياناً عن التوصل إلى اتفاق مع دول مجلس التعاون الخليجي لخفض كلفة التخابر الدولي، «من دون الاضطرار إلى اللجوء إلى بدائل أُخرى معقّدة ومكلفة».

 

الأمر الإيجابي في وزير الاتصالات محمد شقير، أنّه واضحٌ، لا يتنمّق قبل أن يُقدّم نفسه إلى الرأي العام. «يُظلم» الرجل حين يُصوّر بأنّه صاحب «نوايا مُبطنة»، أو لديه خطط استراتيجية مخفية بعيدة المدى. فرؤيته غير مُعقدة، قائمة على فكرة علنية واحدة: خصخصة قطاع الاتصالات. خلفيته «المهنية» تتحكم بطريقة عمله كوزيرٍ في الدولة، يُفترض به أن يُبدّي مصالحها على أي «حلّ» آخر. ولكن يبدو أنّه لم «يتآلف» بعد مع «وظيفته» الجديدة. للتذكير، قال قبل أيام، في مقابلة مع «أل بي سي آي»: «سأبقى رئيس الهيئات الاقتصادية وأُدافع عن القطاع الخاص لأنّ لولاه لما كان هناك لبنان». انطلاقاً من هذه «المبادئ»، وإلى حين بلوغ مُرتجاه بخصخصة الاتصالات، سيلجأ في «الوقت الضائع» إلى خصخصة خدمات تُقدّمها شركتا mic 1 (ألفا) وmic 2 (تاتش) المملوكتان من الدولة، واللتان تُدرّان لخزينتها العامة عائدات مادية. خطواته تعني، ببساطة، أنّه من موقعه كـ«أمين» على الموارد العامة، سيحرم الخزينة جزءاً من الإيرادات التي كانت توفرها تلك الخدمات. الحديث، مُجدّداً، يتعلّق بـ«تلزيم» خدمة التجوال الدولي ــــ Roaming ــــ إلى شركة خاصة، مُنافِسة لشركتَي «ألفا» و«تاتش»، ليس فقط من خلال مُزاحمتهما على تقديم نفس خدمتهما إلى المُشتركين، بل لأنّ شركة الـ Wonet هي مُشغّل لشبكة محمول افتراضية ــــ MVNO ــــ وستتحول بقرار وزاري إلى لاعبٍ ثالث في قطاع الخلوي، مُستفيدةً من البنية التحتية للشبكتين الأصليتين، اللتين يتمّ تلزيمهما بموجب مناقصة.

حجّة شقير للدفاع عن قراره، أنّ عائدات التجوال الدولي تنخفض سنوياً، وبالتالي لا حلّ سوى بمنحها لشركة خاصة، تُقدّم عروضاً للمشتركين لتشجيعهم على استخدام الرومينغ، مع وجود حصّة ثابتة للدولة منها، بناءً على العقد الموقع. كلام الوزير يبدو «منطقياً»، ولكن تنتفي عنه هذه الصفة حين يتبين وجود دراسات لـ«ألفا» و«تاتش» تُظهر عدم وجود جدوى اقتصادية للـ Wonet، وأنّ شقير نفسه أعلن أخيراً توصّله إلى اتفاق مع دول مجلس التعاون الخليجي، لخفض أسعار التخابر الدولي بينها وبين لبنان. ففي 4 تموز الجاري، صدر عن مكتبه أنّ وزارة الاتصالات «وتسهيلًا لأمور اللبنانيين المقيمين في ​الخليج،​ والراغبين بزيارتها، وتحفيزاً لمجيء السياح الخليجيين إلى لبنان، عملت على التوصّل إلى اتفاق بين «تاتش» و«ألفا» والمشغّلين في مجلس التعاون، يسمح باستخدام خدمة «roaming voice & data» بأسعار مخفضة في لبنان وفي دول الخليج، ما يُتيح للجميع اعتماد خطوطهم الخلوية الخاصّة بهم، من دون الاضطرار إلى اللجوء إلى بدائل أُخرى معقّدة ومكلفة». فإذا كان شقير قد تمكّن من إبرام اتفاقيات لتفعيل استخدام الرومينغ، ويُقرّ في الوقت نفسه بأنّ البدائل الأخرى لها «مُعقدة ومكلفة»، كيف تستقيم عندها حجته في التسويق لخدمة Wonet؟ وما المُبرّر لها؟ لماذا لا تُعمّم الوزارة تجربتها في الخليج على الوجهات الأكثر زيارةً من قبل اللبنانيين؟

تعترض «ألفا» و«تاتش» على تشغيل شبكة هاتف محمول افتراضية، لا يُمكن مراقبتها

انخفاض عائدات التجوال الدولي بدأ منذ الـ 2012، بسبب خدمة التخابر عبر الإنترنت ــــ VoIP، وطريقة الترويج لهذه الخدمة، وارتفاع تعريفات البيانات لدى «ألفا» و«تاتش»، كما جاء في تقريرَي الشركتين إلى لجنة الاتصالات النيابية. فلدى «ألفا»، انخفضت العائدات من 46 مليون دولار في الـ 2012، إلى 24 مليوناً في الـ 2018. الانخفاض أكبر لدى «تاتش»، التي وصلت عائدات التخابر الدولي فيها عام 2012 إلى 97 مليون دولار، قبل أن تنخفض في الـ 2018 إلى 21 مليون دولار. المشكلة إذاً ليست آنية، بل الأرقام تسير بمنحى انحداري منذ ستّ سنوات، من دون أن تتخذ الوزارة، في كلّ العهود، إجراءات كافية لتداركها، بل صُوّر الموضوع وكأنّنا وُجدنا فجأةً في عين العاصفة. ومقابل انخفاض عائدات التخابر الدولي، ومُجمل عائدات الاتصالات، كانت الوزارة مُستمرة بزيادة النفقات، حتى تلك غير الاستثمارية، والتي لا تُعدّ ضرورية.

في تقريرها إلى لجنة الاتصالات النيابية، تذكر «تاتش» أنّها تمكنت من «إبرام صفقات للتخابر الدولي مع شركة «اتصالات» (أبو ظبي) وSTC السعودية، وغيرها من الشركات التي تشكل جزءاً من حزمة التجوال العالمية لهذين المشغلين. ويجب القيام بالمزيد، من خلال خفض الأسعار، وقد قدمنا عدّة اقتراحات بذلك لوزارة الاتصالات». ويُشير التقرير إلى مراسلة «تاتش» الوزارة، في 4 كانون الأول الماضي، بشأن إمكانية تخفيض الأسعار، مع الاحتفاظ بنسبة الإيرادات، من خلال القيام بصفقات جديدة مع المُشغلين الأجانب. «ألفا» أيضاً، بادرت إلى تعديل أسعار التخابر الدولي لديها، من خلال توقيع الاتفاقيات مع عددٍ من المشغلين في الدول العربية والخليجية، وتعمل حالياً على اتفاق مع مُشغلين في تركيا، حيث ترتفع نسبة الزوار اللبنانيين. وتؤكد مصادر في الشركتين أنّ بيان الوزارة في 4 تموز، عن اتفاق جديد مع دول مجلس التعاون الخليجي، «اطلعنا عليه في الإعلام، ولا علم لنا بأي إجراءات جديدة، وخاصة أنّه سبق لنا التوصل إلى اتفاقيات مع عددٍ من هذه الدول، لتُصبح الكلفة مع بعض المشغلين سنتاً واحداً لكل ميغابايت».

بعيداً عن السباق بين الوزارة والشركتين، لنسب إنجاز تخفيض أسعار الرومينغ إلى أحدهما، الفكرة الأساسية في هذا المجال هي وجود قدرة لدى الدولة لـ«الاستفادة» مُجدّداً من خدمة الرومينغ ووقف نزف وارداتها، من خلال خفض الأسعار للمشتركين. لذلك، من غير المفهوم إصرار شقير على إدخال خدمة Wonet إلى السوق. وآخر محاولاته، إرساله رسالةً إلى «ألفا» و«تاتش» بأنّه وقّع خدمة الـ Wonet، بناءً على عقد تقاسم أرباح 80% للشركة الخاصة و20% للدولة، فارضاً عليهما تفعيلها. ليست المرّة الأولى، التي يُحاول فيها شقير إلزام الشركتين بالـ Wonet، رغم ملاحظاتهما العديدة عليها. وبحسب معلومات «الأخبار»، ستستمر «ألفا» و«تاتش» في محاولة عرقلة تشغيل الخدمة. تنطلق الشركتان من فكرة أنّ Wonet غير مُربحة، وتنطوي على مخاطر أمنية جمّة، أبرزها خطورة تشغيل شبكة محمول افتراضية (MVNO)، لا يُمكن مراقبتها، وقد تُستغل للقيام بعمليات إرهابية، فإذا لم تتمكن دول متقدمة تكنولوجياً من السيطرة على الشبكات الخاصة الافتراضية، كيف سيتمكن لبنان من ذلك؟

 

ما هي الـ«Wonet»؟

خدمة الـ«Wonet» هي عبارة عن تطبيق تقدّمه شركة خاصة (تحمل الاسم نفسه)، يُحمّل على الهاتف، يسمح للمشتركين بخدمات الهاتف الخلوي في لبنان، عندما يسافرون إلى الخارج، باستخدام التجوال الصوتي (Voice)، في البلدان حيث نقل الصوت عبر الانترنت (VoIP) مُشرّع. أما الطريقة الثانية لاستخدام «Wonet»، فهي تجوال البيانات (الإنترنت) عبر شريحة البيانات (الـ«سيم كارد»، Wonet Data SIM). تطرح الشركة الخاصة باقتين من الخدمات، الأولى هي 1 جيغابايت بكلفة 25$، أما الثانية فـ 2 جيغابايت بكلفة 40$. تعترض شركتا «ألفا» و«تاتش» على الـ«Wonet» («الأخبار»، عدد 4 حزيران 2019)، لأنها بتقديم شرائح خاصة بها، تتحول إلى مُشغل شبكة محمول افتراضية (MVNO)، وأنهما، أي «ألفا» و«تاتش»، ستُقدمان بيانات عملائهما مجاناً لشركة خاصة ترفض أن تحمل شرائحها الموزعة علامة «تاتش» أو «ألفا».

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)