إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | عن ”استراتيجية الاضطراب”!
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

عن ”استراتيجية الاضطراب”!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - نبيل بومنصف
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 319
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

ما كانت الحملات والخطب النارية التي يشنها الوزير جبران باسيل على “القوات اللبنانية” حتى من ضمن تبادل الحملات معها تستحق وضعها دوما تحت المجهر لو لم يكن “التيار الوطني الحر” تحول حزب العهد بادارة مباشرة من باسيل. تبعا لذلك فان الحرص المتعمد من التيار العوني على تقليل شأن خصمه المسيحي الاساسي يسقط بايدي رئيسه ونوابه ووزرائه كلما ارتفعت وتيرة الحملات بينهما التي تنبئ بما لا يقبل جدلا بسقوط مدو لـ”تفاهم معراب” سقوطا لا رجوع فيه.

 

لا نقلل وطأة السياسات التي اتبعتها “القوات” في الحكومتين السابقة والحالية في اطار تنافسي مع غريمها باسيل الوارث رئاسة التيار “الحاكم” خلال ولاية الرئيس ميشال عون الآتي على صهوة تسوية كانت “القوات” ركيزتها المسيحية الاساسية. ومع ذلك فان معظم ورقة التحكم بالعلاقات المسيحية المسيحية اقله كانت في يد الرئيس عون والوزير باسيل بما يعني ان ثمة استراتيجية مفترضة لديهما حيال العلاقة مع “القوات ” كما مع الافرقاء الآخرين. والحال ان تحويل باسيل علاقة تياره مع “القوات” ملعبا للرمي الجاهز عند كل هبة ريح ومع كل تطور وهزة على غرار ما حصل في الفترة الاخيرة وآخرها يوم ذكرى 7 آب يستدعي الخشية المتعاظمة اكثر من استراتيجية اضطراب تتوزع معالمها في اتجاهات مختلفة ولا نملك الجواب السحري بعد عما يفيد لبنان والعهد والاستقرار الآخذ في التهاوي التصاعدي ان تمضي هذه الاستراتيجية في طريقها بدأب مخيف. ليس غريبا ان تغدو لعبة شعبوية يتراءى لاصحابها انها تستقطب مزيدا من الانجذاب الى حزب سلطوي اداة وحيدة لاقناع الانصار بان السياسات التي يتبعها هذا التيار لا تزال صالحة للزمن الآخذ في الانهيارات المتدحرجة في عهده. ولكن الأسوأ من ذلك ان يتحول افتعال التوترات ذات الطبيعة الطائفية والمذهبية في هذه الساحة وتلك وأحيانا كثيرة في اطار دائري يشمل اكثر من طائفة وحزب في وقت واحد استراتيجية ثابتة على غرار الواقع الحاصل الآن.

 

هذه الاستراتيجية هي استراتيجية اضطراب وهز للاستقرار في عمقه حتى لو وجد من يبررها بالدوافع اللازمة للمضي فيها. واذا كانت الاشتعالات المتصاعدة بين تيار العهد العوني والحزب التقدمي الاشتراكي و”القوات اللبنانية” ليست الا النموذج الحي الساخن على ما بلغته التسوية الرئاسية السياسية عند مشارف نهاية سنتها الثالثة فماذا عن تجربة الاعتمال المكتوم تارة والمكشوف طورا بين التيار نفسه ورئيس الحكومة الذي لن يقوى بعد الآن لساعة واحدة على احتمال اي هزة اضافية تأتيه من حليفه القوي؟ الا يدري الجميع عمق وخطورة الاعتمال الصاعد في الشارع السني ايضا ولا سيما الملتصق بتيار المستقبل نفسه؟ اذا كانت استراتيجية الاضطراب هذه ستمضي لأسباب نعلمها واُخرى كثيرة نجهلها فان من حق كثيرين الظن ان حماية موقف “القوات” لمصالحة الجيل بدعمها الثابت لموقف وليد جنبلاط أججت التوتر المسيحي المسيحي فيما فشل النفخ في فتنة درزية درزية بعد حادث قبرشمون. فهل يجب ان نخاف غدا على الحكومة بتفجيرها تكرارا من الداخل بالتزامن مع الزيارة المرتقبة لرئيسها لواشنطن؟

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - نبيل بومنصف

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)