إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | أولويتا لبنان... الإنقاذ المالي ودرء خطَر العقوبات
المصنفة ايضاً في: لبنان

أولويتا لبنان... الإنقاذ المالي ودرء خطَر العقوبات

الحريري استضاف بومبيو على غداء عائلي في مزرعته الأميركية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الرأي الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 221
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الحريري وبومبيو ومعهما زوجتاهما وأولاد رئيس الوزراء اللبناني حسام وعبدالعزيز ولولوة

يتّجه لبنان إلى مرحلةٍ تَتَقاسَمها أولويّتان، الأولى مالية - اقتصادية ترتكز على ورشة الإنقاذ التي أَسَّسَ لها اجتماعُ «خليةِ الأزمة» الرئاسية - الوزارية - المَصْرفية في القصر الجمهوري (9 اغسطس) وما انتهتْ إليه لجهة رسْمِ خريطةِ طريقٍ إصلاحية تحتاج إلى ترجماتٍ، والثانية سياسية - مالية تُلاقي التحديات المتعاظمة على جبهة العقوبات الأميركية المشدَّدة على «حزب الله» وداعميه والتداعيات التي سيرتّبها التخفيض المحتمل لتصنيف لبنان الائتماني في ضوء التقرير المرتقب لـ«ستاندر اند بورز» يوم الجمعة المقبل.

وسيشكّل الأسبوعُ الطالعُ مؤشراً رئيسياً لمدى قدرة القوى السياسية الوازنة على الاستفادة من «الرافعة» التي وفّرتْها «تسوية البساتين» للانخراط في مسار الإنقاذ المالي وتعزيز الاقتصاد وفق مندرجات «بروتوكول بعبدا» وتحت سقف «حال الطوارئ» الضمنية الرامية إلى توفير مناخٍ يسمح بامتصاص «الصدمة الأولى» لأي خفْض لتصنيف لبنان وفي الوقت نفسه إكمال نصاب «الأدوات» الضرورية لإطلاق المرحلة التنفيذية لمؤتمر «سيدر 1» التي يفترض أن تتبلور في سبتمبر المقبل.

وفي حين تُعتبر الاجتماعاتُ المكثفة التي يُرجّح أن يعقدها مجلسُ الوزراء ابتداء من هذا الأسبوع، الإشارةَ الأولى لدخول البلاد في وَضْعِيّة «إلى الملف المالي - الاقتصادي دُرْ» وذلك بعد أن يكون رئيس الحكومة سعد الحريري عاد من زيارته لواشنطن، يُفترض أن تكون خلاصات محادثات الأخير في الولايات المتحدة ولا سيما مع وزير الخارجية مايك بومبيو صبّتْ في إطار رفْد مسار وقْف الانهيار المُقَنَّع بعناصر مُسانِدة على قاعدةِ مضيّ الإدارة الأميركية باستراتيجية «الانقضاض بالعقوبات» على «(حزب الله) ولكن مع استمرار الفصل بين الدولة اللبنانية والحزب وتحييد المؤسسات (ذات الصدقية) عن شظايا تلك العقوبات التي قد تتوسّع نحو حلفاء للحزب في لبنان».

وإذ جاءت استضافةُ الحريري في مزرعته خارج واشنطن لبومبيو وزوجته على مأدبة غداء عائلية بعد أقل من 24 ساعة على المباحثات الرسمية التي جمعتْهما في الخارجية الأميركية مُحَمَّلةً بالدلالات في أكثر من اتجاهٍ، توقّفتْ دوائر سياسية في بيروت عند نوعيْن من «الرسائل» التي استدرجتْها زيارة رئيس الحكومة لواشنطن وطبيعة محادثاته (رُتّبت على عجل فرضه انتقال الحريري إلى الولايات المتحدة لترتيب دخول كريمته إلى الجامعة) إضافة إلى «لقاء المزرعة».

النوع الأول من الرسائل، جاءت بلسان نواب وقريبين من «التيار الوطني الحر»، وعَكَستْ ما يشبه الانزعاج مما عبّر عنه الاهتمام الأميركي الكبير بالحريري الذي ما زال عنوان ربْط لبنان بالمجتمع الدولي، وذلك بعدما كان رئيس «التيار» وزير الخارجية جبران باسيل زار واشنطن الشهر الماضي للمشاركة في مؤتمر تعزيز الحريات الدينية بدعوة من الخارجية ومن دون أن ينجح في لقاء بومبيو أو أي من المسؤولين الأميركيين. أما النوع الثاني، فكان أكثر ارتباطاً بالوقائع السياسية ذات الصلة بتموْضع لبنان الخارجي، وتولاه «حزب الله» عبر سلسلة مواقف لنواب وقادة فيه بدا أنهم يُكْمِلون مسار إظهار الحريري «فاقِداً للتحكّم والسيطرة» في اللعبة اللبنانية، وهو ما كان بدأ وبشبه تزامُنٍ عشية لقاء رئيس الحكومة وبومبيو، إذ لوّح الحرس الثوري الإيراني بأن «حزب الله» بات قادراً لوحده على هزيمة اسرائيل في أي حرب، قبل أن يكشف الحزب عن رسالة وجّهها أمينه العام السيد حسن نصرالله لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تضامناً معه بوجه العقوبات الأميركية عليه.

وحرص الحزب بمواقفه التي بدت ضمنياً برسْم الحريري ووُجهت علناً إلى الولايات المتحدة، على تأكيد «أن ما كُتب قد كُتب» على صعيد إحكام الحزب نفوذه في لبنان وخياراته الاستراتيجية وأن العقوبات «لن تغيّر حرفاً فيها». وفيما أعلن نائب أمينه العام الشيخ نعيم قاسم «أن (حزب الله) أصبح دعامة مركزية أساسية ثابتة في الحاضر والمستقبل (...)»، مؤكداً «لنا حلفاء وازنون يؤيدوننا، ومن شاء أن يتعامل مع لبنان أهلاً وسهلاً به، ومَن لم يشأ نقل له لن تغيّر لبنان، إلا أن تُغَيِّر أنت سلوكك، وإلا فاخرج مذموماً مدحوراً، فلبنان وليس لأميركا ولا لإسرائيل ولا لمن معهما»، قال رئيس المجلس التنفيذي في الحزب هاشم صفي الدين «كل الكلام الأميركي الذي يسمع من هنا وهناك ليس له أي قيمة (...) وكل ما يقومون به من عقوبات وتهديدات واستهداف - لن يغيّر في الوقائع شيئاً (...) وبإمكان الأميركي أن يوجِد له أصدقاء ومتنفعين في لبنان وأن يجند عملاء له لكن ليس بإمكانه بعد اليوم أن يسوق لبنان إلى سياساته وأولوياته، فهذا أمر انتهى».

ورغم دلالات هذه المواقف، إلا أن أوساطاً سياسية لا ترى أن هذا يؤشر إلى تداعيات سلبية ستتركها زيارة الحريري لواشنطن على المناخ الإيجابي الداخلي الذي أَرْسَتْه «صلحة البساتين»، لافتة إلى أن ثمة حاجة لانتظار عودة رئيس الحكومة لتتكشّف كامل خلاصات زيارته ولا سيما في ما خصّ موضوع ترسيم الحدود البحرية ومعالجة النزاع البري مع اسرائيل، وإذا كان الحريري نجح في انتزاع تعاونٍ أميركي أكبر لجهة دعْم موقف لبنان الداعي إلى مفاوضات مع اسرائيل برعاية الأمم المتحدة ومشاركة واشنطن كوسيط، نظراً للأهمية الاقتصادية لإنهاء هذا الملف وتمكين «بلاد الأرز» من المخزون النفطي في المنطقة المتنازَع عليها.

المصدر: صحيفة الرأي الكويتية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)