إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | أفرغتم الخزينة في جيوبكم!
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

أفرغتم الخزينة في جيوبكم!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - راجح الخوري
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 367
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
أفرغتم الخزينة في جيوبكم!

لكأن هذه الأزمة الإقتصادية دهمت لبنان فجأة، ليأتينا الإعلان من الإجتماع السياسي الاقتصادي في بعبدا، وكأنه إستهبال لعقول اللبنانيين، والأهم ليبدو ضمناً وكأنه إستخفاف صريح بمعنى المسؤولية، أو بالأحرى إعتراف بأن المسؤولين كانوا نائمين واستيقظوا فجأة على نقزة من حال تستدعي منهم إعلان الطوارئ فالبلد ينهار على رؤوس أهله!

 

لا بد من ان يكون بيار دوكين السفير المكلف تنفيذ قرارات مؤتمر “سيدر”، قد انقلب على ظهره من الضحك وهو يقرأ أمس أن الدولة اللبنانية وكل الأحزاب والقادة المُعظمين، إجتمعوا كلهم وقرروا إعلان حال طوارئ اقتصادية تسهر عليها هيئة طوارئ إقتصادية، وقرروا العمل لإنتشال لبنان من الإنهيار في خلال ستة أشهر، وهي مدة تساوي ثلثي مدة الحبَل قبل ان تفقش ماء الرأس!

 

حال طوارئ وهيئة طوارئ : تشرفنا فعلاً تشرفنا، فهل سيكون في وسع هؤلاء العطارين إصلاح ما أفسد دهر السياسيين في هذا البلد المسكين، الذي سبق لدوكين نفسه ان قال عنه في زيارته السابقة، إنه غير قابل للإصلاح بعدما إستمع الى آراء المسؤولين عن استحالة تطبيق اجراءات إصلاحية، تعمّد أمس ان يكرر بعضها بعد لقائه وزير المال صديقنا علي حسن خليل.

 

فقد قال إن هناك سلسلة ضرورية من الإصلاحات، تم طرحها في “سيدر” وتتعلق بالقطاع العام والجمارك والتهرّب الضريبي، وللتذكير فحسب “سيدر” عقد في السادس من نيسان من العام الماضي أي قبل ١٧ شهراً بالتمام والكمال، ولم يتم تنفيذ شيء من هذه الوعود بسبب المشاكل والخلافات بين هؤلاء السياسيين أنفسهم، الذين قرعوا الطبول في بعبدا وأعلنوا حال الطوارئ من غير شرّ وشكلوا هيئة طوارئ، فكيف لدوكين ولنا في لبنان ان نصدق انهم سينفذون الإصلاحات أو بعضها على الأقل في ستة أشهر … مسيو دوكين كبّر عقلك!

 

ان مجرد إعلان حال الطوارئ يعني إعلان إدانة صريحة وواضحة للذين أوصلوا البلاد الى ما يستدعي الطوارئ، لكن المضحك المبكي انهم دائماً الداء والدواء، فهم الذين أوصلونا الى ما يستدعي حال الطوارئ وهم الذين سينقذون لبنان في ستة أشهر.

 

في أي حال، بدا البطريرك بشارة الراعي أمس كمن يلقي مياهاً باردة، ليست على حماوة حال الطوارئ فحسب، بل على ذقن المسيو دوكين أيضاً، الذي يدعو الى إصلاحات حقيقية وسريعة، عندما تحدث في مؤتمر المدارس الكاثوليكية، عن المسؤولين في الدولة الذين يتآكلهم الفساد السياسي والأخلاقي والمالي، ويهملون الشعب في عيشه وحقوقه الأساسية، عبر إهمال النهوض الاقتصادي والمالي وتغطيتهم التهرب الضريبي والمفسدين، وعندما يتحدثون عن الخزينة الفارغة نقول لهم انتم أفرغتموها في جيوبكم.

 

لكن هؤلاء المسؤولين والسياسيين، يا سيدنا، الذين تقول إنهم افرغوا الخزينة ونهبوا المليارات كلهم تقريباً شركة مغفلة للنهب، ولهذا اصبحنا مثل “تايتانيك” كما يقول الرئيس ميشال عون، وقد نصبح مثل اليونان كما يقول الرئيس سعد الحريري.

 

ولكن بعدما تمخض الاجتماع الإنقاذي الاقتصادي عن قرع لطبول الطوارئ، أقول لهم ككل لبناني، أهلاً بالغرق وأهلاً باليونان … لقد ماتت البقرة يا جماعة!

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - راجح الخوري

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)