إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | "تطمينات" الحكم والحكومة هل تقنع الخارج
المصنفة ايضاً في: لبنان

"تطمينات" الحكم والحكومة هل تقنع الخارج

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 681
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
إضاءة شعلة في ساحة ساسين مساء أمس خلال احياء الذكرى السنوية الـ 37 لاغتيال الرئيس بشير الجميل. (حسن عسل)

قد يكون صدور مواقف دولية وأميركية جديدة في الساعات الـ24 الاخيرة من الوضع الاقتصادي والمالي في لبنان كما من موضوع العقوبات الاميركية على “حزب الله”، أبرز المؤشرات لتنامي المراقبة الدولية للاوضاع في البلاد، علماً ان جانباً اساسياً من أسباب عودة هذه المراقبة يعود الى التطورات التي حصلت بين “حزب الله” واسرائيل في الاسابيع الاخيرة. وفيما تبدأ الحكومة رحلة اقرار مشروع موازنة 2020 في جلسة لمجلس الوزراء الثلثاء المقبل، زادت وتيرة التساؤلات بل الشكوك الاستباقية عن مدى قدرة الحكومة على تنفيذ وعودها باقرار موازنة تقنع المجتمع الدولي الراصد بدقة لسلوكيات السلطات اللبنانية “الاصلاحية” بأن مسار خفض العجز واطلاق جرعات حقيقية وجدية لانقاذ الاقتصاد المرهق والمتراجع على نحو خطير للغاية انطلق فعلاً ولا تراجع عنه.

 

وبدا واضحاً أمس ان المواقف التي عبّر عنها تباعاً كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري هدفت الى تبريد المخاوف المتصاعدة على الواقعين الاقتصادي والمالي، خصوصا على أبواب استحقاقات بارزة توجب الاسراع في اعطاء انطباعات جدية عن انتهاج سياسات انقاذية فعلية وعدم الاستغراق بعد الآن في ابداء النيات فقط.

 

وفي هذا السياق قال الرئيس عون: “إننا سنستخدم كل الوسائل التي لدينا من اجل انقاذ لبنان من الوضع الاقتصادي الصعب الذي يجتازه، ولن نسمح بسقوط لبنان وإن كانت الازمة صعبة، ألا اننا ملزمون النجاح في عملية الانقاذ”، مشيراً الى “ان الاقتصاد المنتج يؤدي الى دعم الليرة اللبنانية، ومن المستحيل دعمها بالديون”. وأضاف: “انني متفائل ولا يمكنني ان أكون متشائماً، لأن في التشاؤم نهاية وهروباً من الواقع. اننا نجتاز وضعاً صعباً، الا ان لدينا القدرة على الخروج منه، على رغم كل ما يثيره البعض من خلال بث ما يمس بهذه الميادين ويؤدي الى الاساءة اليها”. وشدد على أن “لدى لبنان ما يكفي من الوسائل للخروج من الازمة، ونحن الان في صدد اتخاذ اجراءات اقتصادية مهمة لتأكيد هذا الهدف، واطمئنكم الى ان لبنان لن يسقط”.

 

وبدوره أكد الرئيس الحريري “أننا اليوم أمام فرصة ذهبية”، موضحاً أن تنفيذ مقررات مؤتمر “سيدر” سينطلق بعد ذهابه إلى باريس واتفاقه مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون،” وعندها يمكن لبنان أن يبدأ بالاستفادة من القروض الممنوحة له”. وقال إن “الحكومة تقوم بكل الخطوات اللازمة لكي تظهر للعالم أن لبنان يسير على السكة الصحيحة، من وضع القوانين اللازمة لمكافحة الفساد والتحول الرقمي والحكومة الإلكترونية وغيرها… أنا متفائل جداً بمستقبل الاقتصاد في لبنان، لأن كل ما نقوم به مبني على أسس علمية وليس عشوائياً، وسيظهر أننا دولة مستقرة تقوم بكل ما يلزم من أجل التطور والنمو”. وخلص الى أنه “على ثقة أننا إذا ركزنا خلال الأشهر المقبلة على إنجاز موازنة العام 2020 وإقرار الإصلاحات والمراسيم التطبيقية الخاصة بها، فإننا في نهاية العام المقبل أو بداية العام الذي يليه سنكون قد بدأنا بتحسين وضعنا، وتبدأ مؤسسات التصنيف الدولية بأن تنظر إلينا على أننا جديون بالإصلاحات التي نقوم بها”.

 

وسط هذه الاجواء، أصدرت “مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان” بيانا أمس لم يخل من دلالات القلق حيال التحديات الاقتصادية في لبنان. ومع ان المجموعة رحبت بالاجتماع الاقتصادي الذي انعقد في قصر بعبدا “كحافز للقادة السياسيين لمعالجة التحديات الاقتصادية التي تواجه لبنان في ضوء تقييمه الاقتصادي الوطني ووفقاً لرؤية لبنان الاقتصادية والتزاماته في مؤتمر سيدر”، فانها لاحظت “بقلق تداعيات هذا التقييم الاقتصادي والتقييمات الأخيرة لوكالات التصنيف الائتمانية وصندوق النقد الدولي”. و”رحبت بالتزام قادة لبنان استكمال حسابات النفقات السنوية وإقرار موازنة العام 2020 ضمن المهل الدستورية مع النية لخفض أكبر للعجز. ولهذه الغاية، ترحب مجموعة الدعم الدولية بإحالة مشروع موازنة العام 2020 ” على مجلس الوزراء. ودعت الزعماء اللبنانيين الى “إصدار خطة شفافة للإصلاح والعمل بسرعة على تبني الإصلاحات المالية والهيكلية والقطاعية لتحسين الوضع المالي للحكومة وتعزيز بيئة الأعمال العامة ودعم تطوير القطاعات الإنتاجية والبنية التحتية والخدمات الأساسية، بما في ذلك من خلال الخصخصة”. ورأت انه “من الضروري أن ينفذ لبنان إصلاحات في الحوكمة حول مكافحة الفساد وتعزيز إجراءات الشفافية، التي حددها كضرورة لإنعاش ونمو اقتصاده وفقاً لالتزاماته في مؤتمر سيدر والمخطط الاقتصادي الذي قدمه رئيس الجمهورية في الاجتماع الاقتصادي”.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)