إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | جديد المحكمة الدولية: هدر متجدّد... وفتنة لن تحصل
المصنفة ايضاً في: لبنان

جديد المحكمة الدولية: هدر متجدّد... وفتنة لن تحصل

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 214
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
جديد المحكمة الدولية: هدر متجدّد... وفتنة لن تحصل

لا ينفصل القرار الاتهامي الجديد الصادر عن المحكمة الدولية عن سياق الحرب التي يخوضها المحور الأميركي على المقاومة في لبنان. فبعد أشهر من التسريبات الإعلامية والدبلوماسية، أعلنت المحكمة أمس قراراً اتهامياً، في قضايا محاولتي اغتيال الوزيرين السابقين مروان حمادة والياس المر، واغتيال الأمين العام السابق للحزب الشيوعي جورج حاوي، مصدرةً «مذكّرة توقيف» بحق القيادي في حزب الله، سليم عياش. لكنّ هذا القرار المتأخر، جداً، لا يساوي قيمة الحبر الذي كُتب به، في المنحى المهني، ولا على مستوى تحقيق العدالة. إنّما يحمل توجّهاً سياسياً واضحاً، وتجديداً لمشروع النهب المستمر لأموال الشعب اللبناني، عبر إعادة تعويم المحكمة الدولية.

 

فالقائمون على المحكمة، المسيّسة كالعادة مثلها مثل غالبية أذرع الأمم المتحدة، والمسلطة في الكثير من دول العالم على رقاب من يرفضون الهيمنة الأميركية، أرادوا من المحكمة الدولية اليوم، أن تعيد الانقسام الداخلي اللبناني إلى أوجه. ولم ينسَ اللبنانيون، كيف خيضت الحرب بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري ضد المقاومة تحت عنوان «العدالة»، ثم ما لبث أن انهزم هذا المشروع وتلاشى مع كل السقطات المهنية التي تعرّض لها، منذ مسرحية شهود الزور.

فاتهام المقاومة بالعمليات الثلاث، في هذا التوقيت، هو محاولة بائسة لاستخدام الأسلحة القديمة وأدوات التحريض الداخلي ضد المقاومة، التي نجحت في المواجهة العسكرية والميدانية مع حلفائها، من جنوب لبنان إلى اليمن.

موظفو المحكمة ضمنوا من القرار الجديد التمديد لها ثلات سنوات إضافية

وكما كان الموقف من القرارات السابقة، لا يُبدي حزب الله بغالبية شخصياته وقيادييه أي اهتمام بالقرار الجديد، حتى إن بعضهم لم يكن قد علم مساء أمس بصدور القرار، في إهمالٍ تام للقرار ومفاعيله المحتملة في حسابات الفريق الأميركي.

إلّا أن التقدير الذي عبّرت عنه أكثر من شخصية بارزة في قوى 8 آذار، هو اعتبار القرار «حاجة مالية» لزمرةٍ من الموظفين الدوليين، الذين يعتاشون منذ 14 عاماً على حساب الشعب اللبناني، ومحاولة لفرض استمرار أحد أبواب الهدر في لبنان عبر دفع 40 مليون دولار سنوياً، لفتنة دائمة متجددة. فهؤلاء الموظفون يضمنون من القرار الجديد التمديد للمحكمة ثلات سنوات إضافية، رغم انهم لم يتمكنوا، على مدى 14 عاماً من التحقيق، من تقديم سوى اسم واحد للمحاكمة، رغم هشاشة «الأدلة» التي يتحدّثون عن وجودها في حوزتهم!

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)