إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | ماكرون والحريري يطلقان اليوم طلائع "سيدر"
المصنفة ايضاً في: لبنان

ماكرون والحريري يطلقان اليوم طلائع "سيدر"

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 566
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
وزير الدفاع الياس بو صعب يعرض في مؤتمر صحافي أمس اجزاء من "درون" اسرائيلية سقطت في الضاحية الجنوبية الشهر الماضي. (أ ف ب)

بعد أكثر من سنة ونصف سنة على انعقاد مؤتمر "سيدر" في باريس، تكتسب زيارة العمل التي يقوم بها اليوم رئيس الوزراء سعد الحريري للعاصمة الفرنسية للقاء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ومسؤولين فرنسيين آخرين، بعداً عملياً بارزاً في اطلاق المسار التنفيذي للمقررات والمشاريع التي اعتمدت في المؤتمر، وسط الظروف الاقتصادية والمالية البالغة الصعوبة والتعقيد بل الخطورة التي يمر بها لبنان. وقد وصل الحريري عصر أمس الى باريس بعد زيارة خاطفة للمملكة العربية السعودية، على ان يلتقي في العاشرة قبل ظهر اليوم بتوقيت باريس الرئيس الفرنسي في قصر الاليزيه. كما يجتمع صباحاً مع وزير المال والاقتصاد الفرنسي برونو لومير في وزارة الاقتصاد الفرنسية، ثم يلتقى الى فطور عمل عدداً من ممثلي كبرى الشركات الفرنسية المهتمة بالاستثمار في لبنان، كما يستقبل في دارته ظهراً وزير الخارجية الفرنسي جان - ايف لو دريان.


وأفاد مراسل "النهار" في باريس سمير تويني ان زيارة الرئيس الحريري لباريس ستشكل انطلاقة لعدد من المشاريع قد تصل قيمتها الى نحو مليار و400 مليون دولار تأمّن تمويلها. وسيجري بحث في الاولويات، بعد مضي اكثر من سنة ونصف سنة على مؤتمر "سيدر"، والتحدي الاقتصادي الذي غدا أكثر حدة من أي وقت مضى.


وجاء في بيان صدر صباحاً أمس عن قصر الاليزيه، أن ماكرون والحريري سيدليان قبل بدء محادثاتهما، ببيان مشترك يحدد أطر هذه الزيارة. ثم يلتقي الحريري الوزير لومير الذي دعا عدداً من الشركات الفرنسية التي تطمح الى الاستثمار في لبنان، الى مناقشة رئيس الوزراء اللبناني في التطورات الأخيرة المتعلقة بمؤتمر "سيدر" وبالاصلاحات لتأمين الشفافية. ويهدف الدعم الفرنسي، على رغم تلكؤ الحكومة اللبنانية في تنفيذ وعودها أمام مؤتمر "سيدر"، الى صون الاستقرار في البلد في ظل وضع اقليمي هش.


وسيطلع الرئيس الحريري الرئيس ماكرون على نتائج الاجتماع الاقتصادي الذي انعقد في 2 أيلول الجاري برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيسي مجلس النواب والحكومة ورؤساء الاحزاب لمعالجة التحديات الاقتصادية التي تواجه لبنان، في ضوء تقويم الحكومة الاخير للوضع الاقتصادي والمالي والامني ووفقاً لرؤية لبنان الاقتصادية والتزاماته في مؤتمر "سيدر".


وسيتسلح الحريري بالقرارات التي ستتخذها الحكومة في موازنة 2020 ضمن المهل الدستورية وبخفض أكبر للعجز، والتصويت في أسرع وقت على قوانين الاصلاح المنشودة، بغية الرد على التقويم الاقتصادي الاخير لوكالات التصنيف الائتمانية وصندوق النقد الدولي. وسيكرر الرئيس الفرنسي أمام ضيفه مطالب المجتمع الدولي والمستثمرين بتنفيذ لبنان اصلاحات لمكافحة الفساد وتعزيز اجراءات الشفافية التي حددها المؤتمر ضرورية لانعاش اقتصاده ونموه، وفقاً لالتزامات الحكومة في مؤتمر "سيدر" والمخطط الاقتصادي الذي اعلنه الرئيس عون اثر اجتماع ? ايلول.


وسترحب باريس بالتقدم الذي أحرزته الحكومة في ما يتعلق بآلية المتابعة لتفيذ الاصلاحات والمشاريع الممولة من مؤتمر "سيدر"، وتشجع الرئيس الحريري على المضي في تنفيذ عناصرها كاملة من أجل عودة ثقة المجتمع الدولي بالدولة اللبنانية.


ويبدو واضحاً ان باريس ماضية في كل ما من شأنه تحفيز المسؤولين اللبنانيين على تنفيذ التزاماتهم الاصلاحية وتخفيف الاثقال التي تعترض مواجهة لبنان متطلبات المجتمع الدولي.


ومع الاستعداد للقاء ماكرون - الحريري اليوم كشفت مصادر رئاسية فرنسية مساء امس ان اتصالات تجرى أيضا لعقد لقاء يضم الرئيسين ماكرون وعون على هامش مشاركتهما في دورة الجمعية العمومية للامم المتحدة في نيويورك الاسبوع. ومعلوم ان الرئيس عون سيتوجه الاحد المقبل الى نيويورك للمشاركة في الدورة والقاء كلمة لبنان خلالها، فيما يعود الرئيس الحريري الاحد الى بيروت ليرأس من الاثنين جلسات متعاقبة لمجلس الوزراء لانجاز درس مشروع موازنة 2020 واقراره.


العقوبات
في غضون ذلك، بدا ان ملف العقوبات الاميركية على "حزب الله" مرشح لان يشهد مزيداً من التفاعلات والتداعيات، خصوصاً في ظل الاحتدام التصاعدي للمواجهة الاميركية - الايرانية بعد الهجمات على منشأتي "أرامكو" في المملكة العربية السعودية. وترددت أنباء أمس عن عدم حصول وزير الصحة اللبناني جميل جبق على تأشيرة دخول الى الولايات المتحدة للمشاركة في مؤتمر لوزراء الصحة ينعقد على هامش الدورة العادية للامم المتحدة في نيويورك.


وعلمت "النهار" ان مساعد وزير الخزانة الاميركي لشؤون مكافحة الارهاب مارشال بيلينغسلي سيقوم بزيارة للبنان مطلع الاسبوع المقبل في سياق متابعة واشنطن اتصالاتها ومحادثاتها مع المسؤولين اللبنانيين في الملفات ذات الصلة .


وفي شأن متصل بالعقوبات الاميركية على "حزب الله"، أصدر حاكم مصرف لبنان رياض سلامه أمس بياناً جاء فيه أن "مصرف لبنان وافق على طلب "جمّال تراست بنك ش.م.ل" تاريخ 19/9/2019 إفادة المصرف المذكور من أحكام المادة 17 من القانون رقم 110 تاريخ 7/11/1991 المتعلق بالتصفية الذاتية".


وزير الدفاع
على صعيد آخر، صرح وزير الدفاع الياس بو صعب بأنّه حصل 480 خرقاً إسرائيليًا للقرار 1701خلال الشهرين الأخيرين، مؤكدًا أنّ حادث الطائرتين المسيّرتين في الضاحية الجنوبية "يعتبر الخرق الأخطر منذ حرب تموز2006".


وقال خلال مؤتمر صحافي عرض فيه نتائج التحقيق الذي أجراه الجيش اللبناني في عملية الطائرتين إنّ "الدرون" التي سقطت في الضاحية هي صناعة عسكرية متطورة وكان هدفها الاعتداء داخل مدينة بيروت.. وأفاد أنّ الخرق لم يكن بمسيّرتين فقط بل كانت الى جانبهما طائرات صغيرة UAV في الجو جاهزة لتسييرهما. وكانت أنّ احدى الطائرتين المسيرتين تحمل 4.5 كلغ من المتفجرات البلاستيكية. وكانت لكل منهما 4 أذرع و8 محركات. وتحدث عن إظهار التحقيقات أنّ مخططاً إسرائيلياً كان يُعد لإرسال طائرات مسيّرة عدة بالتزامن مع وجود طائرة UAV. وخلص الى إنّ لبنان اليوم في حال الدفاع عن النفس وهذا حق مشروع وارد في البيان الوزاري للحكومة.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)