إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | ثنائية ”كميل وكمال” في الجبل… هل يُكرّرها باسيل مع جنبلاط؟
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

ثنائية ”كميل وكمال” في الجبل… هل يُكرّرها باسيل مع جنبلاط؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - مجد بو مجاهد
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 427
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

بات من المتعارف عليه أن مدّة شهر العسل بين “التيار الوطني الحرّ” والحزب التقدمي الاشتراكي، لا تتجاوز أياماً حداً أقصى. وتتكرّر محاولات اصلاح ذات البين بين الشريكين في الوطن على الطريقة الكنسيّة أوّلاً في دير القمر، ثمّ “مصارحة ومصالحة” وفق أسلوب “أبو ملحم”، فيوم عَسل في اللقلوق، وضحكات متبادلة في صورة كلامها منقّح بـ”الشراكة السياسية والادارية والانمائية”. ولم يلبث “الجيران” أن سمعوا صوت مشادة بين وزراء الطرفين على طاولة الحكومة. وتزامنت هذه المرحلة مع تبنّي وسائل اعلام “التيار البرتقالي” شعار “وقاحة المهجِّر في حقّ المهجَّر”، في تصويبها على الرفض “القوّاتي- الاشتراكي” لخطة وزير المهجّرين غسان عطاالله. وبذلك، تسيطر النغمة القديمة – الجديدة على أجواء التقدمي – التيار، وهذا من شأنه، على الأقّل، أن يفكّك رموز مرحلة ما بعد صورة اللقلوق والغاء زيارة رئيس حزب “القوات” سمير جعجع الى الشوف، ويطمئن الغيارى على عُمر العسل الطويل بين التقدمي و”القوات”.

 

وتُطرح تساؤلات منها تفصيلية ومنها ما يحتاج الى توسيع الكادر، لتبيان أسباب التباينات السريعة والمستجدة بين التقدمي و”التيار”. ويؤكّد عضو تكتل “لبنان القوي” النائب حكمت ديب لـ”النهار” أن “المشكلة واضحة في حقوق المهجرين، التي لم ينالوها على مرّ العهود المتتالية للوزارة، ولا تزال المشكلة قائمة. الإرادة متوافرة بإقفال الوزارة، ولكن ثمة من المهجرين لم يرجع لهم “من الجمل دينته”، بعدما استبيحت املاكهم ودمّرت وحرقت. واذا كان هناك من يستشعر نفسه مستهدفا في الموضوع، فهذا يدل على أن الأموال ذهبت في الوجهة غير الصحيحة. ثمّ إن وزير المهجرين هو على بيّنة من آلاف المواطنين الذين لم ينالوا حقوقهم، ونأسف للتعامل بهذه الطريقة”. ويقول ديب إن “المقصود من كلام صورة اللقلوق عن الشراكة السياسية والانمائية هو الشراكة في الجبل وترسيخ حضور أهلنا، وهذا غير ممكن في غياب التنمية والأشغال. فالشراكة في الجبل لها مقوماتها، والشعارات كثيرة لكن لا بد من إجراءات عملية على الأرض. ويبدو أن الجو ليس ايجابياً على هذا الصعيد، ونتمنى أن نكون مخطئين”.

 

لم يوقّع التقدمي وثيقة الطلاق مع “التيار” بعد المصالحة الأخيرة رغم المشادات المستجدة، ولا رغبة في العودة الى المتاريس بعد المصالحات التي فتحت صفحة تواصل جديدة مع العونيين. الجولة الأخيرة من التباينات مردّها الى رفض خطّة عطاالله باعتبار أنها “استنسابية وغير مفصّلة وغير متوازنة وأرقامها مضخّمة”، وفق مقاربة التقدمي. ويؤكّد عضو “اللقاء الديموقراطي” النائب بلال عبدالله لـ”النهار” أنه “كانت ثمة محاولة لتمرير أرقام من دون خطّة واضحة. يجب اذاً الاطلاع على الخطّة في ملف تسلّمناه عشرات السنين واتُّهمنا به. ويصرّ التقدمي على اقفال الملف، لكنه يتساءل عن الكلفة والخطة”. ويوضح أن “التقدمي يسعى الى شراكة وطنية وطي صفحة الحروب والحفاظ على الاستقرار والمصالحة، لا الى شراكات ثنائية في الجبل والحصص والتعيينات”، مضيفاً: “إننا لسنا متحمسين لعقد أي مبايعات ثنائية ونتموضع في الموقع الوسطي وسنبقى فيه”.

 

لا يقتنع كثيرون بأن جولات العنف السياسي المستمرة بين التقدميين والعونيين، سببها الخلاف على ملفات تفصيلية أو على نغمات مستهلكة قديمة – جديدة. ويحكى في الصالونات أن وزير الخارجية جبران باسيل يريد الوصول الى مبتغى واضح، وهو عقد زواج سياسي – ماروني مع التقدمي، والتخلّص من “الضرّة” “القواتية” أمّ المصالحة ومنجبتها. وتبدو المشهدية أبعد نسبةً الى الخبراء في العقل الجنبلاطي، الذين عاصروه منذ حقبة “قرنة شهوان” وصولاً الى “ثورة الأرز”.

 

ويقول النائب السابق الدكتور فارس سعيد لـ”النهار” إن “المصالحة حصلت في آب 2001 برعاية البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير وبمشاركة قرنة شهوان آنذاك. يعتبر التيار العوني أن المصالحة التي حصلت ونتج منها تحالف بين فريق قرنة شهوان، وتحديدا القوات اللبنانية وبين وليد جنبلاط، ليست كاملة وأنه يجب استكمالها من خلال استبدال الشريك المسيحي المتمثل بالقوات، بفريق مسيحي جديد هو التيار. وكل ما حاول باسيل القيام به من خلال الاستثمار في خصومات جنبلاط في البيئة الدرزية، يهدف إلى لفت انتباه جنبلاط من أجل أن يستبدل منطق المصالحة القديم بمصالحة انتخابية – سياسية مع التيار العوني”.

 

ويرى سعيد، الذي شرب نخب “ثورة الأرز” مع جنبلاط، أنه “رغم تخوف المسيحيين من تقلبات جنبلاط، لكنه في هذا الموضوع ثابت ويدافع عن هذا الثبات، وهو غير قابل للانقلاب على حلفائه القدماء أو الاستثمار في تحالفات جديدة. ويأتي تبريد الاجواء مع التيار كعامل طبيعي نزولا عند رغبة حزب الله اولا، ولأنه يسعى إلى صفر مشاكل مع المسيحيين. فهو اولا من جيل الحرب ويعلم كلفة الاصطدام، وهو رجل مصالحة ولا يريد مشاكل مع المسيحيين بمختلف أطيافهم بدءاً من الكنيسة، فالأحزاب ثانياً، وعلاقته المباشرة مع المسيحيين”.

 

ويلفت الى أن “طلب الشراكة في الجبل قديم – جديد. ويطالب المسيحيون بأن يكون لهم حضور من خلال احزابهم، والحضور محقَّق. فهنري حلو ابن أبرز أعلام الموارنة لم ينل أكثر من 500 صوت مسيحي. ويسعى باسيل إلى تكرار تجربة كميل شمعون في الجبل، لكن التجربة فشلت والخسارة الكبرى تلقاها العهد والرئيس القوي وتلقاها المسيحيون معه، نظرا إلى الكاريكاتور السياسي لمخرج واقعة قبرشمون الذي ساهم به وقوف الدروز والسنّة وقسم كبير من المسيحيين صفا واحدا خلف جنبلاط، فضلا عن البيان الأميركي وخوف حزب الله من اشتعال جبهة الجنوب”. وهل يمنح جنبلاط كرسيا ثانيا لباسيل في الجبل إلى جانب كرسيه؟ يجيب سعيد: “انتهت قبرشمون بأن وليد هو زعيم الجبل… وإذا أرادوا خوض اختبار آخر فليتفضلوا”.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - مجد بو مجاهد

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)