إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | بيروت تنتظر دعما إماراتيا لتخفيف أزماتها المالية
المصنفة ايضاً في: لبنان

بيروت تنتظر دعما إماراتيا لتخفيف أزماتها المالية

الحريري يأمل ضخ أموال جديدة في مصرف لبنان المركزي سعياً لكبح التراجع الحاد في ثقة المستثمرين الأجانب.

آخر تحديث:
المصدر: العرب اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 243
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

عزّزت الحكومة اللبنانية رهانها على دعم مالي من الإمارات ودول خليجية أخرى لتخفيف أزماتها الاقتصادية، لكنها لم تحصل حتى الآن على أيّ وعود، بسبب غموض التوترات السياسية الداخلية، التي تعرقل مسار الإصلاحات للخروج من الأزمات.

 

أبوظبي - قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أمس إن اجتماعه بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان "كان إيجابيا جدا" ورجح صدور إعلان طيب، في إشارة لإمكانية حصول لبنان على دعم إماراتي.

 

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن الشيخ محمد بن زايد تأكيده حرص الإمارات على دعم لبنان على المستويات المختلفة ومساندته في كل ما يحفظ أمنه واستقراره ويحقق طموحات شعبه في التنمية والتطور.

 

وقال وزير الاقتصاد الإماراتي سلطان المنصوري خلال مؤتمر الاستثمار الاماراتي اللبناني في أبوظبي إن الإمارات مستعدة لأن تكون شريكا اقتصاديا للبنان.

 

وتعهدت حكومة الحريري بتنفيذ إصلاحات طال تأجيلها في وقت يواجه فيه لبنان أحد أكبر أعباء الدين في العالم، ويعاني من تراجع النموّ وضعف البنية التحتية المتهالكة.

 

وتسعى بيروت أيضا إلى كبح التراجع الحاد في ثقة المستثمرين الأجانب والمودعين الذين يتحوّلون إلى عملات أخرى غير الليرة اللبنانية.

 

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت الإمارات ستضخ سيولة في مصرف لبنان المركزي، قال الحريري على هامش المؤتمر “نعمل على كل شيء… نعم لدينا أمل. سنعمل على ذلك”.

سعد الحريري: سنعمل مع الإمارات للوصول للنمو الموجود في أبوظبي ودبي

وتبدو احتياطات لبنان المالية معرضة للتراجع بعد أن تعهد المصرف المركزي بالسحب من احتياطيات النقد الأجنبي لسداد ديون الدولة المُستحقة المقومة بالدولار. وقد أكد الأسبوع الماضي أنه مستعد لفعل المزيد.

 

وقال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، الذي يحضر المؤتمر أيضا، إن المصرف مستمر في توفير الدولارات لأسواق المال المحلية، وإن لبنان لديه العديد من الخيارات في مساعيه للحصول على مساعدة.

 

وتتجه احتياطيات لبنان من العملة الأجنبية، التي عادة ما كانت مرتفعة، إلى الانخفاض بسبب تباطؤ تدفقات رأس المال من اللبنانيين في الخارج إلى النظام المصرفي اللبناني.

 

وتأمل بيروت في أن يعرض الحلفاء الخليجيون أو صناديق الثروة السيادية في المنطقة الدعم، لكنها لم تحصل حتى على أيّ تعهدات علنية، بسبب غموض التوازنات السياسية في لبنان والتي تعرقل مسار الإصلاحات للخروج من الأزمات.

 

وأوضح وزير الاقتصاد الإماراتي للصحافيين أن حكومة بلاده تعتقد أن المناخ الاستثماري في لبنان يتجه إلى الاستقرار، لكنه لم يقدّم أي تعهدات بالتمويل. وقال إن التمويل “يجب أن يُناقش مع الحكومة وهي ستتخذ القرار الصحيح”.

 

ويستعد لبنان لبيع سندات دولية بنحو ملياري دولار هذا الشهر. ومن المقرّر أن تخصيص السيولة التي سيتم جمعها لإعادة تمويل ديون مستحقة ودعم الأوضاع المالية العامة المضطربة.

 

وكانت وكالة موديز للتصنيف الائتماني قد وضعت تصنيف لبنان عند “سي.أي.أي 1” قيد المراجعة مطلع الشهر الحالي تمهيدا لاحتمال خفضه. وقالت إن المساعدة المالية الخارجية المتوقعة لم تأت حتى الآن.

 

وخفّضت وكالة فيتش تصنيف لبنان إلى سي.سي.سي في أغسطس الماضي. وأرجعت ذلك إلى المخاوف المتعلقة بخدمة الدين العام الذي يبلغ 86 مليار دولار ويعادل 150 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

 

أما وكالة ستاندرد أند بورز فقد أبقت تصنيف لبنان عند “بي سالب/بي” مع نظرة مستقبلية سلبية، قائلة إن احتياطيات النقد الأجنبي كافية لخدمة الدين الحكومي “في الأجل القريب”.

 

وأشار سلامة إلى كثرة الحديث عن خطورة الأوضاع المالية لكنه قال إن “الإمكانيات متوفرة. ونحن مستمرون في تأمين الدولارات للأسواق في لبنان”.

 

وقال الحريري إنه سوف يتعيّن على لبنان تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية وإنه يرغب في العمل بشكل وثيق مع الإمارات للوصول إلى مرحلة النموّ الموجودة في أبوظبي ودبي.

 

ويمكن للحصول على دعم خليجي أن يمثّل حبل إنقاذ للاقتصاد اللبناني، رغم أنّ الصراع السياسي في بيروت ونفوذ حزب الله الموالي لإيران يمكن أن يعرقلا حصول بيروت على الدعم الذي تحتاجه.

 

ويرى محللون أن الزيارات الخارجية أصبحت أكبر الأدوار التي يقوم بها الحريري كرئيس للحكومة بعد الإخفاقات الكبيرة داخليّا واستمرار التوتر بين الأطراف السياسية المتنازعة في الداخل.

سلطان المنصوري: الإمارات ستناقش التمويل ومستعدة لأن تكون شريكا للبنان

ومن المقرّر أن تشمل جولة الحريري عددا من العواصم الخليجية والأوروبية لحشد الدعم الاقتصادي، في وقت تتواصل فيه الخلافات تحاصر مناقشات مشروع موازنة 2020 وسبل إجراء إصلاحات اقتصادية.

 

وتنهمك الأسواق والمستثمرون والمحللون في تقدير حجم المخاوف التي تواجه الليرة اللبنانية وإمكانية تدهور قيمتها، في ظل استمرار شحّ الدولار واتساع الفجوة بين السعر الرسمي والأسعار المتداولة في السوق السوداء.

 

ويأتي ذلك بعد أن قلّصت المصارف في الأسابيع الأخيرة عمليات بيع الدولار، الذي يستخدم بكثافة بالتوازي مع الليرة في كافة العمليات المصرفية والتجارية. وبات من شبه المستحيل سحب الدولار من أجهزة الصرف الآلي.

 

وأثار ذلك حالة هلع لدى المواطنين الذين ارتفع طلبهم على الدولار كونهم يسددون أقساطا وفواتير عدّة بهذه العملة، ولدى أصحاب محطات الوقود ومستوردي الدقيق والأدوية الذين يدفعون فواتيرهم بالدولار.

 

ويخشى محللون من صعوبة استمرار ربط الليرة بالدولار في ظل الثمن الباهظ الذي تدفعه بيروت لحماية تلك الآلية. وقد اتسعت الفجوة بين السعر الرسمي البالغ حاليا 1507.5 ليرة للدولار، لتصل أسعار السوق السوداء إلى 1600 ليرة للدولار للمرة الأولى منذ 22 عاما.

 

ويجد الكثير من التجار مثل أصحاب محطات الوقود صعوبة في توفير الدولارات بالسعر الرسمي. وأدى ذلك إلى الكثير من الإضرابات والاحتجاجات على تردّي الأوضاع الاقتصادية.

 

وتعهد لبنان العام الماضي بإجراء إصلاحات هيكلية وخفض العجز في الموازنة العامة، مقابل حصوله على مساعدات وقروض بقيمة 11.6 مليار دولار أقرّها مؤتمر “سيدر” الدولي الذي عُقد في باريس. لكن تأخر الحكومة في الإيفاء بتعهداتها عرقل حصولها على المال.

 

ويبدو الحريري في حلقة مفرغة لأن الدعم الخارجي مرتبط بالإصلاحات الاقتصادية الداخلية وتشديد معايير الموازنة لمعالجة الاختلالات المالية العميقة مثل عجز الموازنة ومواجهة أعباء الديون الكبيرة.

المصدر: العرب اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)