إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | هل من مقاربة عربية جديدة للبنان؟
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان, مختارات لبنانية

هل من مقاربة عربية جديدة للبنان؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 392
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
هل من مقاربة عربية جديدة للبنان؟

عاد رئيس الحكومة سعد الحريري من أبوظبي وفي جعبته خطوة أولى على طريق طويلة لاستعادة الثقة العربية بلبنان، حيث ألغت دولة الامارات العربية المتحدة الحظر الذي كان مفروضا على سفر رعاياها الى لبنان، والذي كان تقرر مع ازدياد المخاطر الأمنية على الرعايا العرب، وتفاقم عدوانية “حزب الله” في المنطقة، وعجز الحكومات اللبنانية المتعاقبة عن ضمان أمن المواطنين العرب، والأهم عجزها عن انتزاع ضمان جدي من الحزب لتخفيف عدوانيته الإقليمية بما تحمله من انعكاسات على البيئة الداخلية. ومعلوم أن الرئيس الحريري الذي اصطحب معه وزيري الدفاع والداخلية الى ابوظبي، أتى الى القيادة الإماراتية وبيده ورقة الضمانات غير المكتوبة من “حزب الله” لأمن المواطنين الاماراتيين وسائر المواطنين العرب الذين يزورون لبنان، لأن الحكومة اللبنانية برئيسها وأعضائها تعرف أن الضمانات الرسمية لا تكفي، بل إن المطلوب هو ورقة يسلمها “حزب الله” الى الرئيس الحريري، وإلا ما كان ليجلس وزيرا الدفاع والداخلية مع الطرف الاماراتي ليدخلوا في تفاصيل تقنية تحتاج الدولة اللبنانية التي يمسك بورقتها الحزب المشار اليه الى ضمانات فوق الدولة لكي تؤخذ على محمل الجد.

 

بالطبع يمكن القول ان “مؤتمر الاستثمار الإماراتي – اللبناني” الذي عقد بمبادرة اماراتية رعاها الشيخ محمد بن زايد شخصيا، ما كان ليكون لولا حصول تحول ما في المقاربة الإماراتية تجاه الوضع في لبنان، وخصوصا في ظل سيطرة شبه تامة لـ”حزب الله” على القرار السيادي في البلد، مترافقا مع اختراق لمختلف مؤسسات الدولة، وغلبة في موازين القرار السياسي من مجلس النواب الى مجلس الوزراء. فما هي طبيعة التحول في المقاربة الإماراتية؟ هنا السؤال الذي يحتاج الى مراقبة في المرحلة المقبلة، ولا سيما أن الخطوة الإماراتية سبقت خطوة منتظرة من جانب الشريك السعودي، ويؤكد الرئيس سعد الحريري أنها اقتربت كثيرا مع الانتهاء من صياغة معظم الاتفاقات الاقتصادية بين لبنان والسعودية والتي يفترض ان تتوج بزيارة للحريري على رأس وفد رسمي سياسي واقتصادي كبير للرياض لتوقيع الاتفاقات، وفتح صفحة جديدة في العلاقات بين لبنان والسعودية. والسؤال هنا: هل ثمة مقاربة سعودية-إماراتية جديدة مشتركة؟ ام ان البلدين الحليفين يسلكان طرقا مختلفة في ما يتعلق بالعلاقات مع لبنان الذي يبقى بالرغم من كل شيء واقعا تحت سيطرة “حزب الله”، وهو الذراع الإيرانية الأهم في المنطقة؟ حتى الآن ثمة ضبابية تلف المسألة، ولكن الافتراق الجزئي في مقاربة السعوديين والاماراتيين للحرب في اليمن يعزز التساؤلات في ما يتعلق بلبنان!

 

حسنا فعل الرئيس سعد الحريري باقتناص الفرصة الإماراتية، وأي فرصة أخرى لمنع انهيار البلاد. فنحن امام خيارين صعبين: اما الانهيار الاقتصادي التام الذي يعزز سيطرة “حزب الله” على كل مفاصل البلاد، وربما أدى في حال حصوله الى قيام الحزب بانقلاب شامل فيه، واما الحؤول دون الانهيار بمساعدة العرب، والحفاظ على ما يمكن الحفاظ عليه من مؤسسات الدولة الشرعية. في الانتظار يبقى الحريري بالرغم من كل ما حصل له في السنوات الماضية يجسد خيارا مدنيا في البلاد، وأكثر ما يحتاج اليه ليصمد (حتى في التسوية) هو أن يولي مسألة علاقته بحلفائه التاريخيين اهتماما اكبر مما هو حاصل الآن، ففي النهاية، وفوق ضرورات “التسوية الرئاسية”، يبقى “حزب الله” الحزب الذي قتل والده، والجنرال ميشال عون تياره الطرف الذي غطى القتلة وناصرهم لاعوام طويلة وناصب بيئة الحريري العميقة ولا يزال العداء السافر.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)