إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | انتقادات لبنانية لمطالبة باسيل بإعادة سوريا إلى الجامعة العربية
المصنفة ايضاً في: لبنان

انتقادات لبنانية لمطالبة باسيل بإعادة سوريا إلى الجامعة العربية

وزير الخارجية يتجاهل الاعتراضات ويعد بزيارة دمشق قريباً

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 221
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
انتقادات لبنانية لمطالبة باسيل بإعادة سوريا إلى الجامعة العربية

ردّ رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري على مطالبة وزير الخارجية جبران باسيل بعودة سوريا إلى الجامعة العربية خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، مؤكداً أن هذه المسألة لم تندرج ضمن البيان الوزاري وأن لبنان «ملتزم سياسة النأي بالنفس».

وجدد الحريري في بيان له تعقيباً على ردود الفعل التي تلت موقف باسيل، التشديد على «التزام لبنان مقتضيات الإجماع العربي فيما يتعلق بالأزمة السورية، وآخرها البيان الذي صدر عن الاجتماع الأخير في القاهرة».

ولفت كذلك إلى أن «البيان الوزاري للحكومة لم يقارب مسألة عودة سوريا إلى الجامعة العربية، وهو كرر التأكيد على سياسة النأي بالنفس وعدم التدخل في الشؤون العربية». وأشار إلى أن «موقف الحكومة من التطورات العسكرية الأخيرة على الحدود التركية - السورية يعبر عنه البيان الصادر عن وزارة الخارجية، وليس أي موقف آخر».

غير أن باسيل تجاهل الاعتراضات، وقال خلال إحياء تياره، أمس، ذكرى «حرب التحرير»، إنه سيزور سوريا «كي يعود الشعب السوري إلى بلده كما عاد جيشها... وسنواجه أي صفقة على حساب وحدة لبنان، وسنواجه توطين اللاجئين والنازحين».

وشارك باسيل مع عدد من وزراء التيار ونوابه الحاليين والسابقين في الاحتفال بذكرى «حرب التحرير»؛ أي المعركة التي خاضها رئيس الجمهورية ميشال عون، حين كان قائداً للجيش ورئيساً للحكومة العسكرية المؤقتة، ضد النظام السوري في 13 أكتوبر (تشرين الأول) 1990، بعد رفضه تسليم السلطة.

وقصفت الطائرات السورية حينها مواقع للجيش اللبناني والقصر الرئاسي في بعبدا حيث كان يوجد عون، ما أدى إلى مواجهة عسكرية بين الطرفين وسقوط عدد كبير من عناصر الجيش اللبناني، قبل أن ينتقل عون إلى السفارة الفرنسية ومنها إلى فرنسا حيث بقي منفياً 15 عاماً.

وفي كلمة له بالمناسبة، قال باسيل: «أريد أن أذهب إلى سوريا كي يعود الشعب السوري إلى سوريا كما عاد جيشها... ولأنني أريد للبنان أن يتنفّس بسيادته وباقتصاده». وأضاف: «سنواجه أي صفقة على حساب وحدة لبنان، وسنواجه توطين اللاجئين أو النازحين، وسنواجه أي إلغاء لأي طائفة؛ لأن في ذلك إلغاءً للبنان».

ووصف سوريا بأنها «رئة لبنان الاقتصادية». وأضاف: «قبل نكبة فلسطين كان للبنان رئتان. خسرنا الرئة الأولى بسبب إسرائيل، فهل نخسر الرئة الثانية بسبب جنون الحقد أو جنون الرهانات الخاطئة والعبثيّة، فنختنق وننتهي ككيان؟».

وتوجه إلى اللبنانيين قائلاً إن «معظم الحكام لا يبدون مستعدّين للتغيير، فهم أصحاب ذهنية تستسهل التبعيّة والتسليم للحرب الاقتصادية التي تشن علينا وتوهمنا أننا مفلسون منهارون، فيما نحن أغنياء إنما منهوبون».

وذكّر عون باقتراب موعد انتصاف ولايته الرئاسية، قائلاً: «الوقت يمر، والناس ونحن نطالبك بألا تنتظر طويلاً، وفي اليوم الذي تشعر فيه بأنك لم تعد تستطيع أن تتحمل، نطلب منك أن تضرب على الطاولة ونحن مستعدون لقلب الطاولة». وأضاف أن «رمز الدولة يقود بحكمة وطول بال سفينة الوطن، لكن إلى متى نتحمّل معه سباباً من شتّامين يتّهموننا بكمّ الأفواه فيما أفواههم مفتوحة شائعات وأكاذيب، وأفواهنا مكمومة بالأخلاق؟».

وكان موقف باسيل أثار ردود فعل لبنانية رافضة له، لا سيما من الأطراف المناهضة للنظام السوري، فيما أثنى عليه حلفاء سوريا. واعتبر وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد في تغريدة عبر «تويتر»، أن دعوة باسيل من الجامعة العربية لعودة سوريا إلى الجامعة «تأتي في مكانها الصحيح وزمانها الأنسب لضرورة وأهمية التنسيق وتوحيد المواقف العربية لمواجهة التحديات التي تتعرض لها الأمة ودولها منفردة من دون غطاء عربي وازن».

في المقابل، شدد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان على أن «موقف باسيل في اجتماع وزراء الخارجية العرب حول عودة عضوية سوريا إلى الجامعة العربية يعبّر عن موقفه الشخصي كرئيس حزب وليس عن موقف الحكومة اللبنانية». وأضاف: «انطلاقا من سياسة الحكومة النأي بالنفس، نحن مع الإجماع العربي ومع موقف الجامعة لحل دائم في سوريا وفق القرارات الدولية».

وأشار النائب في «اللقاء الديمقراطي» هادي أبو الحسن في حديث إذاعي إلى أن «موقف وزير الخارجية من الحكومة السورية مستغرب جداً». وسأل: «لماذا هذا الارتجال في المواقف وهل ينطق باسم الحكومة اللبنانية أم لا؟». ولفت إلى أن «من يطلب عودة سوريا إلى الجامعة العربية، عليه طلب إزالة الغبن عن النازحين لإعادتهم إلى بلادهم، كما عليه طلب حماية لبنان من الرسائل المفخخة التي ترسلها سوريا منذ العام 2005». وأضاف: «على أي حال، هذا الأمر يجب أن يطرح في مجلس الوزراء ونحن قلنا موقفنا من إعادة العلاقة مع سوريا وكان واضحاً داخل المجلس».

ورأت النائبة في «تيار المستقبل» رولا الطبش جارودي أن «موقف وزير الخارجية في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، شكّل خروجاً على الموقف الرسمي المحدد في البيان الوزاري للحكومة الحالية، وفي كل المواقف الرسمية لرئيسها في أكثر من مناسبة». وذكرت في بيان بأن «اللبنانيين اتفقوا على سياسة النأي بالنفس، وتحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية، والتركيز على تدعيم مناعته الداخلية». وقالت: «نرفض كلام باسيل المعلن في اجتماع القاهرة ونعتبره موقفاً شخصياً وحزبياً لا يعبر عن الموقف اللبناني الرسمي ولا يخدم مصلحة لبنان، بل يزيد من الشرخ الداخلي، ويقحم البلد في صراعات غريبة عنه».

ولفتت إلى أن «موقف باسيل في القاهرة جاء وكأنه خارج السياق الطبيعي للقضايا اللبنانية والوطنية والعربية، وأغفل، عمداً أو إهمالاً، الملفات العالقة بين البلدين». وتمنت للشعب السوري «السلام الذي يستحقه، مع نظام يحترم حقوقه ويذود عن كرامته، ويكون منبثقاً من إرادته الحقيقية».

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)