إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | إذا كانت الزيارة تفيد النازحين فماذا ينتظر باسيل ليقوم بها؟
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان, مختارات لبنانية

إذا كانت الزيارة تفيد النازحين فماذا ينتظر باسيل ليقوم بها؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 200
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
إذا كانت الزيارة تفيد النازحين فماذا ينتظر باسيل ليقوم بها؟

إذا كان في استطاعة الوزير جبران باسيل إعادة النازحين إلى ديارهم بمجرّد زيارة يقوم بها إلى سوريا، فماذا ينتظر ولا يقوم بها اليوم قبل الغد ويثبت عندئذ أنّه الوزير القوي فعلاً في لبنان القوي… ولا يعود في حاجة إلى “قلب الطاولة” التي يجلس إليها هو ومَنْ معه؟ لكن إذا لم يستطع في زيارته هذه أن يعيد النازحين السوريين إلى ديارهم، وأن يعيد اللبنانيين المفقودين إلى عيالهم، فإنّ عليه عندئذ أن يستقيل ليس من الوزارة فحسب بل من السياسة أيضاً، فكما أنّ للنجاح مكافأة فإنّ للفشل عقوبة.

 

لكن ألا يعلم الوزير باسيل، وهو وزير للخارجيّة، أن إعادة النازحين السوريّين إلى ديارهم لا تتمّ بزيارة ولا بزيارات وإلّا لكانت هذه العودة تمّت من زمان، ولما كان الفاتيكان لا يتوقّع عودة قريبة لهم، ولا كانت المبادرة الروسيّة تراوح مكانها.

 

الواقع ان عودة النازحين السوريّين إلى ديارهم تخضع لشروط، كما أن عودة سوريا إلى جامعة الدول العربيّة تخضع لشروط أيضاً، ولا تتمّ لمجرّد المطالبة بها. فعودة النازحين السوريين تتطلّب من النظام السوري اتخاذ إجراءات تطمئن العائدين إلى أمنهم وسلامتهم، وهي إجراءات لم تتّخذ حتّى الآن، وتتطلّب أيضاً من الدول التي تُعطي المساعدات للنازحين مواصلة إعطائها بعد عودتهم إلى ديارهم تشجيعاً لهذه العودة وعدم قطعها عنهم، فيفضِّل النازحون عندئذ البقاء حيث هم ليستمر الحصول عليها. كما أنّ عودتهم تتطلّب من الدول القادرة المساهمة في إعادة بناء ما تهدَّم كي لا يظلان يعيشون في المخيّمات إلى أجل غير معروف… وكل هذا لا يتمّ إلّا بعد التوصُّل إلى حل سياسي للوضع في سوريا وليس في ظل النظام الحالي، بدليل أنّ روسيا نفسها قالت بلسان رئيسها فلاديمير بوتين إنّها تنسحب من سوريا عندما تطلب حكومة سورية جديدة منها ذلك، وهي الحكومة التي ستنبثق من الحل السياسي الذي لم يتمّ التوصُّل إليه بعد.

 

أمّا مطالبة الوزير باسيل بإعادة سوريا إلى جامعة الدول العربيّة، فإنّ هذه العودة تخضع لإجماع عربي غير متوافر حتّى الآن، لأنّه مطلوب من النظام السوري إعادة النظر في علاقاته مع إيران التي تواجه معارضة عدد من الدول العربيّة احتجاجاً على التدخّل السياسي والعسكري في شؤونها الداخلية.

 

لذلك فإنّ تهديد الوزير باسيل بزيارة سوريا اعتقاداً منه انها تؤمّن عودة النازحين إلى ديارهم، هو تهديد لا يخفي مَنْ يعارض زيارة تتم من دون نتيجة، وكذلك المطالبة بإعادة سوريا إلى جامعة الدول العربيّة وهو يعلم أنّها “شيك بلا رصيد”.

 

أمّا تهديده بقلب الطاولة فهو كمن يطلق النار على نفسه. فالطاولة هي هذه التي يجلس إليها مَنْ يحكم لبنان وهو منهم، وأن مَن يحاول قلبها هم الخصوم للتخلّص من حكم فاشل في كل المجالات حتّى في تأمين رغيف الخبز…

 

في الماضي كان الأمن هو المطلوب قبل الرغيف، واليوم صار الرغيف مطلوباً قبل الأمن. فلبنان الكبير ما كان ليقوم لولا الجوع، ولم يكن يكفي القول: “هنيئاً لمن له مرقد عنزة في لبنان”. فالأمن وحده لا يكفي إذا لم يتأمّن معه الرغيف الذي جعل اللبنانيّين يبحثون عنه في المهجر، بحيث كاد لبنان الصغير يفرغ من سكّانه، وكانت الحاجة إلى الرغيف من أسباب جعل لبنان الصغير كبيراً بإعادة السهول إليه لأنّها هي التي كانت تأتي بالرغيف وبالأمن معاً. فإذا كانت أزمة الرغيف من أسباب تكبير لبنان، فهل تكون الآن من أسباب إعادته صغيراً لا سمح الله؟!

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)