إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | الأحد العظيم: مليونان ونصف مليون لبناني في الساحات
المصنفة ايضاً في: لبنان

الأحد العظيم: مليونان ونصف مليون لبناني في الساحات

آخر تحديث:
المصدر: جريدة المدن الألكترونيّة
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 261
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
شارك في التظاهر أكثر من نصف الشعب اللبناني المقيم (مصطفى جمال الدين)

تحولت شرارة ليل الخميس إلى شعلة متوقدة يوم الجمعة. محاولة إخمادها بعتمة الليل أججت النار في نفوس اللبنانيين. فجاء يوم السبت نوراً متوهجاً.

 

ما كان احتجاجاً وبضعة آلاف من الغاضبين سرعان ما انقلب إلى وعد بانتفاضة مباغتة. واللبنانيون فاجأوا أنفسهم بقدر ما فاجأوا السلطة النائمة.

 

يقظة كبرى.. انتفاضة عارمة، والشعلة الصغيرة باتت عاصفة مضيئة.

 

الأحد العظيم تفوّق على "أكبر تظاهرة في تاريخ لبنان" قبل 14 عاماً في ربيع 2005. والأهم أن التظاهرة لم تكن هذه المرة في بيروت. لم تكن في ساحة الشهداء. فما حدث يتفوق على أي خيال، فالجغرافيا اللبنانية بأسرها تحولت إلى ساحة واحدة. كل المدن والقرى والبلدات تحولت إلى مكان للاعتصام والتظاهر والاحتفاء. بدا هذا تعبيراً عن إصرار واعٍ بتأكيد انتماء كل ناحية وكل قرية وكل بلدة وكل مدينة إلى الانتفاضة الشاملة. تأكيد على "تحرير" كل الجهات من هويات الولاء أو التبعية أو الأحزاب أو حتى لونها الطائفي أو الديني.

النبطية (علي علّوش)

 

الجهوية أو الطرفية سمة فارقة لهذه الانتفاضة، إذ جعلتها ليست "بيروتية" بل "وطنية" على معناها الحسي والسياسي. كأن اللبنانيين، أبناء بعلبك والهرمل وزحلة وعكار والضنية وطرابلس وصور والنبطية وبنت جبيل وصيدا والبترون وجل الديب.. ومئات القرى والبلدات أرادت عمداً لا توسيع مشهدية الانتفاضة وحسب، وإنما أن تُظهر تماثلها لتجاوز اختلافها أو لما كان يجعلها متباعدة. الانتفاضة كانت بالضبط ضد التباعد. هذه هي استثنائية انتفاضة 2019.

ساحة النور، طرابلس (جنى الدهيبي)

 

مليونان ونصف مليون لبناني (حسب وكالة "رويترز"). عدد مهول وساحق. أكثر من نصف الشعب اللبناني المقيم. ويمكن إضافة عشرات الآلاف من اللبنانيين في معظم مدن وعواصم أوروبا وأميركا الشمالية وأستراليا.

 

مليونان ونصف مليون لبناني معاً كما لم نتخيل أبداً. معجزة سياسية. زلزال هائل لن تتوقف تردادته في وقت قريب.

 

الإنجاز العظيم أيضاً لهذه الانتفاضة أن لا ضربة كف واحدة في هذه الحشود المليونية. لا قتيل ولا جريح. المدنية اللبنانية التي ظهرت بأرقى صورة لها في آذار 2005، وتم الاعتداء عليها بالعنف والميليشيات والاغتيالات طوال سنوات لاحقة.. هذه المدنية عادت لتنتصر وتتعملق وتنتفض.

 

الأحد العظيم حقق نفسه (لحظته التاريخية) ومنح اللبنانيين صورة أنقى عن أنفسهم. الصورة التي يشتهونها حيّة ويومية وتليق بطموحاتهم ومشتهاهم السياسي.

المصدر: جريدة المدن الألكترونيّة

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)