إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | طرابلس تُغنّي... وتُسقِط راية «داعش»

طرابلس تُغنّي... وتُسقِط راية «داعش»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 273
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
التحدّي إقناع الطرابلسيين بالبقاء في الشارع، فلا تكون موجة تسلية (هيثم الموسوي)

هو مُجرّد مبنى مهجور آخر، يقع في ساحة النور (طرابلس). ولكن رغم «هامشيته»، جذب الأنظار إليه أمس، بعد أن شهِدَت شُرفته تغييراً «مُعبّراً». في الموقع نفسه الذي رُفعت فيه راية تنظيم «داعش» قبل سنوات، اصطفّ منشدو «كورال الفيحاء»، والفنان مارسيل خليفة، يُغنون مع المعتصمين: «... جئت في عزّ التعب، رشاش عنف وغضب...». عَلَت درجة الحماسة كثيراً، وكأنّ الموجودين في الساحة يُفجّرون ناراً أُجبروا على القبض عليها داخلهم طويلاً.

 

الطرابلسي المُعتصم كان كمَن يكشف صدره مُتحدّياً: «لم يعد هناك ما تبتزوني به». لم يتمّ التعبير عن ذلك بالهتافات فقط، بل رقصاً وغناءً أيضاً. فوجود فنان مُلتزم كخليفة، لم يكن «المفاجأة» الوحيدة. كانت المنابر هنا، في هذه الساحة تحديداً، تُحجز لرجال الدين المُتشدّدين. لكن منذ يومين، وطرابلس «يُشعلها» فرحاً وحماسةً مُشغّل الأغاني (DJ). الساحة تفاعلت معه، حتى حين وجّه تحية للعديد من المناطق، ومن بينها «الضاحية». يُعلّق محمود، المُصرّ على التعريف عن زوجته بأنّها من الجنوب، «الشعب واحد، الزعماء بحرضونا ضدّ بعض». قد ينطبق على كلامه توصيف «الكليشيه»، وقد يُتّخذ كـ«بقعة أمل» بأنّ شيئاً ما تغيّر. محمود كان يحمل لافتة خطّ عليها: «لو كان الفقر رجلاً لقتلته بسيفي»، هو الأب لشباب «حصّلوا شهادات عليا وعاطلين من العمل. نريد دولة عادلة، لا تفرض ضرائب ولا تسحب المال من جيوبنا». ويُصرّ عمر على أنّه «كلنا في الشارع، علوي وسنّي ومسيحي، لأن ما عاد نحمل العبء. أنا مهندس كهرباء، شهادتي بالدرج. بدو مهلة 72 ساعة؟ ما إلهن من الـ1992 وما عملو شي».

الزخم في الشارع بلغ أمس المستوى الأعلى منذ بداية الاحتجاجات. أسوةً ببقية المدن، طرابلس غاضبة، «ونقمتها موجهة تجاه الدولة بشكل عام»، بحسب إحدى الشخصيات الاجتماعية في المدينة. العناوين غير محدّدة أو موحدة، «ينطبق عليها المثل القائل: الجنازة قايمة وكلّ واحدة عم تندب ميّتها»، بمعنى أنّ لكل شخص أو مجموعة دافعاً للمشاركة في التحرّك. فخالد، فتى الـ11 عاماً، يصعب التعامل معه أكثر من «مُتحمّس» ومتفاعل مع الاحتجاجات. يحمل العلم اللبناني الكبير، ويكاد ينفجر صراخاً: «ضد الفساد». أما الصبية نجاح، ففرِحة بأنّ الموجودين تحرّروا (؟) من انتماءاتهم الحزبية «وما بقا بدّن هالخ**». بالنسبة إليها، الأهم هو «تحسين التعليم الرسمي». الشقيقان حسين وابراهيم أتيا من القبّة، «لأن بدنا نعيش. وبدنا لجنة دولية تكشف عن مصرياتن يللي حاطينها برّا. 16 مليون دولار كبّن هيك سعد (الحريري) عا عارضة أزياء، عا القليلة يجيبولنا الكهربا. اختنقنا». جيمي يتحدّث عن «الفساد الذي وصل لحدّه الأقصى. المطلوب وضع نظام اجتماعي يحمي الناس. وأهم شيء أن يعرف المتظاهرون هدفهم النهائي، ولا يكتفوا بالقليل». إحدى السيدات لا تريد تغيير الحكومة «قبل محاسبتهم وأن يردّوا المال العام من حساباتهم الخاصة، وليس من الضرائب علينا». فيوضح أحد أطباء الأسنان، أنّه إذا «شلنا أبو فاعور وجبنا أبو صدور، ما منكون عملنا شي. التغيير بدو نهج مش اسم». أما مهمة الإضاءة على خطورة الدين العام والأموال التي تدفعها الدولة كخدمة للدين ومسؤولية إفقارنا التي تتحملها السلطة السياسية والبنك المركزي والمصارف، فقد تولاها شبان شيوعيون، ومعتصمون آخرون رشّوا جدران مصارف بعبارة «يسقط حكم المصرف». بالنسبة إلى محمد، «يأمنولنا شغل وما بدنا أكتر من هيك». وصل إلى الساحة من عكار العتيقة، «وكان دمي حريري، بس خلص». لماذا؟ «دفعت 30 مليون ليرة وعَسَل بلدي ليوظفوني بالدرك، إيه ما أخدوني، بس استرديت نصّ المبلغ». بالمناسبة، نادراً ما سُمعت في الساحة هتافات موجهة ضدّ رئيس الحكومة، فقد تركز معظمهما ضدّ الرئيس ميشال عون والوزير جبران باسيل والنائب نجيب ميقاتي، الذي جال أمام قصره في الميناء أمس «وفدٌ» من الدراجات النارية. جمهور ميقاتي كان حاضراً في ساحة النور، مثل مناصرين لأحزاب أخرى. الردّ في تيار العزم أنّ «المطالب مُحقة، ومناصرينا يتظاهرون ضدّ الدولة وسياساتها وليس ضدّنا».

التنوع في الشعارات انعكس أيضاً تنوّعاً في هوية المشاركين. الشارع هذه المرّة لم يبق «حِكراً» على أبناء أحياء المدينة الشعبية أو ذوي الدخل المحدود، بل أُضيف إليهم جمهور «جدّد» علاقته بساحة الاعتصامات: أبناء «العائلات الطرابلسية»، المنتمون إلى الفئات المتوسطة، طلاب الجامعات، أصحاب المهن الحرّة… «نَفس الذين شاركوا في 14 آذار 2005، شعروا اليوم أنّ الوضع يمسّهم». الطبيب عمر، مثالٌ من «الطبقة المرتاحة»، شارك في التظاهرات مع ابنته، في «ثورة على النظام». يتحدّث عن السلطة التي «وصلت إلى جيبة كلّ واحد منا، طارحاً أن تدفع المصارف الثمن، مؤكداً أنّه لا يوجد أزمة نقدية في البلد «بل اختُرعت». هو في العادة «لا أؤمن بالتظاهر كوسيلة، ولكن أول تظاهرة أعتبرها تُمثّلني». في التظاهرة أيضاً، فئة من الناس كانت مستفيدة مادياً من قيادات المدينة. وقف المال السياسي، بعد الانتخابات النيابية، دفع بها إلى الشارع… وإلى أمام قصر ميقاتي. تعويل بقية الناس على هؤلاء، «في أن لا يعودوا إلى اصطفافاتهم».

من المطالب، وضع نظام اجتماعي يحمي الناس

من دفع بالطرابلسيين إلى الشارع؟ «ما بدن مين يحركهم»، يُجيب نسيم، منضماً إلى عدد من الأشخاص الذين أكدوا أنّ «التحرك عفوي»، مع تسجيلهم تحفظاً على «إقفال كلّ الطرقات والمفارق الحيوية في التوقيت نفسه من ليل الخميس / الجمعة». يوجد شبه إجماع على فلتان الشارع من أيدي السياسيين، ولكن البعض (من سياسيين وشخصيات اجتماعية) يتحدّث عن «تدخّل من استخبارات الجيش لصالح الحراك، ظهور أعلام الجيش، مؤشر».

الاعتصام لثلاثة أيام متتالية يحتاج إلى مصاريف عديدة، من أمّنها؟ تقول القوات اللبنانية إنّها «بناءً لطلب جمعيات من المجتمع المدني»، وزّعت أعلاماً لبنانية ومياهاً. أما «قصر الحلو»، فوزّع الكنافة مجاناً، «خوفاً من أن تطاله أعمال التخريب»، كما يُشاع. السندويشات على حساب مطعم «الفيصل»، أما «تعنايل» فاللبن. كلفة الموسيقى تولاها المُرشح السابق إلى الانتخابات النيابية يحيى مولود، وجمعت المنظمات المدنية المال من بعض الناس.

بعد الأحد، «التحدّي أن نُقنع الطرابلسيين بالبقاء الشارع، ولا تكون موجة تسلية وانتهت»، بحسب نسيم. ولكنّ الاستاذ الجامعي يحيى متفائل بأنّ طرابلس في الأيام الماضية، «بتشبه حالها». في الأساس، الأكثرية «كانت غير مبالية، مُستسلمة بسبب السياسيين. الناس طيبة صدّقت الوعود نفسها لسنوات طويلة، تبدّل الوضع حين أصبحت على الحديد».

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)