إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | الانتفاضة في «ساحة النور» تعيد لطرابلس مكانتها
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان, مختارات لبنانية

الانتفاضة في «ساحة النور» تعيد لطرابلس مكانتها

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 295
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
من مظاهرات «ساحة النور» في طرابلس (إ.ب.أ)

لم تعد «ساحة النور» على اتساعها، تكفي لاستيعاب المنتفضين في طرابلس منذ 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. تمدد المحتجون إلى الشوارع المتفرعة، نصبوا خيامهم، وحولوا المكان برمته إلى ما يشبه قرية صغيرة. انتعشت المحال التجارية، استجدَّت مقاهٍ، مواقف للدراجات النارية، محلات لبيع التذكارات. هنا تجد كل ما تحتاجه للبقاء، من كعك، وذرة، وقهوة، وماء، ونراجيل، وحلوى، وسندويشات، وما تتبرع به المطاعم، ويطبخه المتطوعون. كل جمعية وهيئة لها مطالب، نصبت خيمة، وصارت لها حوارات يومية.

المنصة الشهيرة التي منها تطلق الهتافات والأغنيات الـحماسية، وأمامها يحتشد المحتجون، يلوحون بأعلامهم اللبنانية، للتأكيد على الدور المحوري لطرابلس في الانتفاضة، ليست سوى واجهة لما هو أهم. صوت محفّز المنصة محمد إسماعيل وهو يصرخ: «يا ثوار، يا أحرار» وتردد وراءه الجموع بصوت هادر: «نحن الثورة الشعبية، وانتو الحرب الأهلية»، لا يشغل الناشطين الفعليين عن دورهم. من هنا تنطلق أو تنتهي المظاهرات التي تجوب طرابلس، بشكل يومي. وهنا أيضاً يتجمع زوار المدينة، بفضل مبادرة «اتمشى وثور» الظريفة، لأخذهم في جولات سياحية وهم يحملون الأعلام اللبنانية، يكتشفون الأسواق المملوكية والخانات والحمامات، ويهتفون: «ثوار أحرار حنكمل المشوار». أصحاب المبادرة، لا هدف لهم سوى التعريف بمدينتهم التي قد تكون الأغنى في لبنان، بفضل أكثر من 136 مَعلماً أثرياً، ومع ذلك لم توضع يوماً على اللائحة السياحية. وهو ما يعده الأهالي جوراً مقصوداً لتهميشها.

ثمة برنامج يومي في خيمة «ساحة ومساحة». وقوفاً أو جلوساً على البسط، يبقى الحاضرون ما يقارب ثلاث ساعات، لمتابعة الضيوف الذين يتناوبون على الكلام. متخصصون في السياسة والاقتصاد والحقوق، وكل ما يلزم لتوضيح الصورة. ليست للمتحدثين صبغة أو انتماء، يحملون معلوماتهم ويأتون لنقلها إلى المعتصمين.

تقدم شاب مغترب خلال الحوارات، وقال إنه يتكفل بنصف منحة التعليم لأي شاب يريد الدراسة وسفارة البلد الذي يقيم فيه وافقت على تغطية النصف الآخر. أتاه الجواب غاضباً: «لا نريد التعلم في الخارج، نريد إصلاح الجامعة اللبنانية». في خيمة «فش خلقك» كما في خيمة «مدرسة المشاغبين» المجاورة، حوارات لا تنقطع. بعد المظاهرة الطلابية الضخمة التي ضمت أكثر من 8 آلاف طالب من طرابلس، تحدثت طفلة لا يتجاوز عمرها الرابعة عشرة، منبهة زملاءها: «إنهم يلهوننا بلقمة العيش، كي لا نحاسبهم؛ لكننا نقول لهم: لو بقينا عشرة تلامذة فقط، بدنا نكمّل بالقضية».

في خيمة «الجامعة اللبنانية»، التي تارة تشهد غناء وعزفاً، وأحياناً تستقبل تجمعات لأساتذة وطلاباً يأتون من مختلف المناطق، نسأل محمد القادم من عكار، وهو في السنة الأخيرة في كلية الهندسة، عن سبب اعتصامه، فيقول: «آتي كل يوم، رغم أن العدد من الجامعة لا يزال قليلاً، بسبب سطوة الأحزاب على الطلاب؛ لكنني غاضب فعلاً؛ لأن أبي اضطر أن يتوسل أحد الحزبيين لأعثر على فرصة للتدرب من دون معاش لشهرين، فأي تنازلات سيقدمها حين أحتاج عملاً مدفوع الأجر؟ أهلنا يذلون من أجلنا، ولن نقبل ذلك».

لكلٍّ شكواه، ووفود المنتفضين من المناطق تتدفق كل يوم، من الهرمل والنبطية، والشوف. يستقلون حافلات ويحملون لافتات، يجولون ويحيون طرابلس، بينما يهلل لهم المجتمعون هنا ويردون التحيات.

الإطراء الذي تناله الانتفاضة في طرابلس بعد سوء السمعة التي وصمت بها، بسبب الحرب التي عاشتها لست سنوات بين منطقتي جبل محسن وباب التبانة، واتهامها بالإرهاب والتخلف، يجعل الطرابلسيين يشعرون بالزهو. عاد بعد غياب، أهل الشمال وكل لبنان، يتدفقون إلى طرابلس وقد زالت عنها اللعنة، من البترون وجبيل والكورة وزغرتا وعكار، كثيرون يحبون أن يتظاهروا هنا؛ حيث التجمع الاحتجاجي الأكبر في الشمال كله. ما يحدث اليوم، بالنسبة للطرابلسيين، هو إعادة اعتبار لهم. ما جرّته النزاعات السياسية على مدينتهم من ويلات وفقر تمكنوا هم أنفسهم من الانقلاب عليه خلال هذه الانتفاضة، وإثبات أنهم جزء من الوطن. لهذا يطربون حين يقال لهم: «إذا انطفأت الانتفاضة في كل لبنان فستبقى مشتعلة هنا».

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)