إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | عون يأمل تشكيل الحكومة خلال أيام.. والجيش يفتح الطرق
المصنفة ايضاً في: لبنان

عون يأمل تشكيل الحكومة خلال أيام.. والجيش يفتح الطرق

تشييع حاشد لعلاء أبو فخر.. ونوفل ضو: جدران الشوارع مأخوذة عن الثورة الأوكرانية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الانباء الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 294
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
حشود من المشيعين حضرت موكب جنازة علاء أبو فخر في الشويفات امس (محمود الطويل)

ودع الحراك الشعبي في لبنان علاء ابو فخر في بلدته الشويفات وسط حشود كثيفة فتحت لأجلها مختلف الطرقات في معظم المناطق، وقد مشى المشيعون تحت العلم اللبناني بناء على رغبة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي ينتمي اليه ابو فخر.

 

وتقدم تيمور جنبلاط المشيعين والى جانبه وزراء ونواب اللقاء الديموقراطي، ومعهم نائب رئيس القوات اللبنانية النائب جورج عدوان، كما شارك وفد من الحزب الديموقراطي الذي يرأسه النائب طلال ارسلان.

 

وأبّن تيمور جنبلاط «شهيد الثورة» قائلا: ليس لنا سوى الدولة اللبنانية التي ناضل الشهيد من اجلها، داعيا الى اللجوء للعقل والى القضاء العادل والمستقل لإنصاف دماء علاء.

 

وعزى الرئيس ميشال عون رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بالقيادي في حزبه.

 

كما توجه وزير الدفاع إلياس بوصعب من عين التينة ـ بعد لقائه رئيس المجلس نبيه بري ـ بالتعازي، آسفا لسقوط الرجل امام عائلته، وقال انه طلب ألا يقتصر التحقيق على العسكري الذي اطلق النار بل ان يشمل المسؤولين عنه.

 

وعن مضمون زيارته لعين التينة، قال انه بحث مع الرئيس بري الوضع الخطير والاحتقان الحاصل في الشارع ومحاولات اقامة جدران على الطرق، الامر الذي ذكرنا بما كان يحصل في الحرب الاهلية، وهذا غير مقبول.

 

واعاد الحراك الشعبي فتح كل الطرق في بيروت والجبل والشمال والجنوب والبقاع بصورة اجمالية بطلب من قيادة الجيش، وفور الانتهاء من تشييع علاء ابو فخر واطلاق بعض الحراكيين الموقوفين.

 

وكان الحراك الشعبي رفع من حرارة الشوارع التي بدأت تشهد بناء جدران اسمنتية في بعض مواقع الحراك، وتحديدا في نفق نهر الكلب شمال بيروت وفي الناعمة جنوبيها، لكن احتجاجات من داخل الحراك افضت الى هدم هذه الجدران العازلة للمناطق.

 

وامام هذا الجدار المغلق، جرى التلويح بحكومة عسكرية برئاسة مدنية، وطرحت بعض الاسماء منها المعروف والمغمور، لكن هذا التوجه اصطدم بواقع ان مثل هذه الحكومة العسكرو ـ سياسية ممكنة في الحالات الانتقالية او في حين التوجه الى اعلان حالة الطوارئ، ولا داعي لمثل هذه الحكومات.. الآن على الاقل.

 

وتضيف المصادر المتابعة الى موانع حكومة كهذه، فهناك مانع الدستور الذي تشكل الحكومة العسكرية انقلابا عليه لا يتحمله حزب الله ولا حركة امل، ولا كل طرف سياسي رافض للمس بهذا الدستور، تعديلا او «تجويفا» كما يحصل الآن من محاولات خلق اعراف وسوابق التفافية على هذا الدستور.

 

الرئيس ميشال عون امل امس في امكانية ولادة الحكومة خلال الايام القليلة المقبلة بعد ازالة العقبات امام التكليف والتأليف.

 

وفي لقاء اعلامي خاص، اكد السيد هاشم صفي الدين رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله: لا حكومة الا تكنو ـ سياسية، وان الحريري رفع سقفه، لكن امام صبرنا اضطر الى خفض هذا السقف، ولا مانع ان تكون اسماء الوزراء حزبية انما غير مشهورة، وهو يستمهل لارضاء البعض، ونحن لا نمانع مهما بقينا بلا حكومة شرط الا نعطي الاميركي اي مكسب.

 

صفي الدين قال عن تريث الرئيس عون في الاستشارات «نحن طلبنا منه التريث، لكننا عدنا واخبرناه ألا مانع من البدء الا ان صلابته ذهبت بعيدا بالمماطلة الايجابية».

 

في هذا الخضم، يبقى لبنان محكوما بدستور القوة لا بقوة الدستور، وبقوة الامر الواقع لا بقوة الشرعية، لكن تبقى نافذة ضوء تمثلت باتصالات ومساع بحثا عن قواسم مشتركة تخرج الوضع الحكومي من الحفرة التي تردى بها، ومن هذه المساعي لقاء البطريرك الماروني بشارة الراعي لوزير الخارجية جبران باسيل صباح امس في محاولة للتفاهم على حكومة يمكن ان تتقبلها الاطراف الداخلية والخارجية، مرحليا على الاقل، تجنب لبنان ما سبقه اليه سواه.

 

وبعد اللقاء، قال باسيل: الاولوية اليوم لتشكيل حكومة انقاذ، محذرا من «جدران العزل».

 

ودعا باسيل الى منع الفكر التخريبي من اخذ البلد الى الصدام، وحذر من «جدران العزل» وتقطيع الاوصال ومن جر الناس الى الاقتتال، وتوجه الى التيار الوطني الحر قائلا: ممنوع رد الفعل، لأن المؤامرة بدأت تنكشف والناس الطيبون في البيوت كفيلون بإسقاطها.

 

وغرد نوفل ضو منسق عام التجمع من اجل السيادة موضحا ان بناء الجدران في الطرق «مستوحى من الثورة الاوكرانية، وهو عمل رمزي، وانها كانت ستهدم مع تشييع الشهيد علاء ابو فخر ظهر امس، تأكيدا على كسر حاجز الخوف».

المصدر: صحيفة الانباء الكويتية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)