إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | الحريري وزواج المِسيار الناري!
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

الحريري وزواج المِسيار الناري!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - راجح الخوري
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 529
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الحريري وزواج المِسيار الناري!

لم يعد السؤال الآن متى يبدأ الرئيس ميشال عون الإستشارات النيابية الملزمة لتكليف شخصية تشكيل الحكومة الجديدة، هذا السؤال بات مستهلكاً بعد ٢١ يوماً من إستقالة الرئيس سعد الحريري، التي أكرر أنه قدمها دستورياً الى عون، لكنه تعمّد منذ اللحظة الأولى التوضيح انه يقدمها سياسياً الى الإنتفاضة اللبنانية التي تغلي في الشارع منذ ٣٣ يوماً وتراكم التقدم.

 

لا داعي للتوقف عند خلفيات إقتراح اسم محمد الصفدي لتكليفه تشكيل الحكومة، شرط ان يتولى الحريري هزّ سريره السياسي كما قيل، أولاً بتأييده علناً رغم أنه أيد إسمه من بين أسماء أخرى ولم يعترض عليه، وثانياً بإقناع المفتي تأييد الصفدي، وثالثاً بضمان تأييد رؤساء الحكومة السابقين له ايضاً، لكأن عملية الإستشارات التي تسبق التكليف تسهيلاً للتشكيل، وهو عنوان المرحلة، إنتقل معنوياً من بعبدا الى بيت الوسط. أضف الى ذلك، وهو الأهم، ان الصيغة الحكومية ستكون تكنوسياسية، وهو ما يرفضه الحريري تكراراً مطالباً بحكومة اختصاصيين تقنيين كما تفعل الإنتفاضة! وبعيداً من القصف العنيف بالإتهامات بين “التيار الوطني الحر” و”تيار المستقبل”، الذي دمر الجسور وأحرق السفن، وواضح أنه أطاح التسوية السياسية التي جاءت بعون رئيساً للجمهورية، كان من المثير تماماً ان يقول مصدر قريب من بعبدا، إن الرئيس يتوقع لعودة الحريري مرشحاً أساسياً التخلي عن بعض “شروطه التعجيزية” لتجنب العودة الى مرحلة الجمود القاتلة!

 

ليس من الواضح لماذا الحديث عن “شروط تعجيزية” قيل ان الحريري يتمسك بها لمجرد اصراره على الإستماع الى الإنتفاضة وصوت اللبنانيين الصارخ الذي يدعو الى حكومة إختصاصيين تنتشل البلد من الإفلاس والإنهيار الكارثي، اللذين لا ينكر أحد، بمن في ذلك السياسيون أنفسهم، انهم مسؤولون عنهما وعما سبباه من كوارث!

 

هل تمسك الحريري بحكومة إختصاصيين يعتبر شرطاً تعجيزياً في رأي عون، وهل الإستماع الى صوت الناس هو تعجيز، خصوصاً عندما يكرر عون وكذلك حلفاؤه في الثنائية الشيعية، أنهم يتبنون هم أيضاً مطالب المنتفضين والثوار بالدعوة الى محاربة الفساد ومعاقبة الفاسدين والذين نهبوا الدولة وأوصلوا البلاد الى ما هي عليه من كارثة إنهيار اقتصادي تقرع الأبواب؟

 

غريب، خصوصاً عندما يقال إن الثنائية الشيعية ترى ضرورة ان يرأس الحريري الحكومة التكنوسياسية ليبقى شريكاً في تحمل المسؤولية ومواجهة الأزمة، وهنا يبدو الأمر مضحكاً فعلاً، لكأنهم في بعبدا والضاحية وعين التينة يريدون على الطريقة البدوية، تزويج “ولدهم” سعد من عروس يرفضها، لا بل يرى كما يرى الجميع بما فيهم بعبدا نفسها، انه ليس زواجاً سعيداً، لكنه محاولة لإلقاء كرة النار في حضنه وهو الذي يصرّ منذ البداية على ان الإطفائية الوحيدة هي حكومة الإختصاصيين!

 

نيابياً وعددياً يستطيع عون الذهاب الى حكومة لون واحد هو الثامن من آذار، لكنه يعرف تماماً حجم الفواتير التي سيتحملها لبنان المتهالك أصلاً، ولهذا فإن التمسك بالحريري ليس حباً به، بل رغبة واضحة أولاً في أن يكون شريكاً في تحمل مسؤولية تداعيات الإنهيار الذي يقترب، وثانياً طمعاً بدور له فاعل في تأخير الإنهيار!

 

والسؤال الغريب العجيب، لماذا هذا الاصرار على حكومة سياسية، وهناك من يظن فعلاً ان حكومة من هذا النوع، لا يمكنها ان تحيّد لبنان عن زلزال الغضب الذي يهدر في طهران والعراق والذي يشتعل في لبنان، وربما غداً في سوريا؟!

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - راجح الخوري

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)