إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | إنزلوا إلى الجحيم!
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

إنزلوا إلى الجحيم!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - راجح الخوري
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 280
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

في النهاية تستطيع ألسنة النار التي التهمت في شباط الماضي حياة جورج زريق في بكفتين، بعدما أشعلها في نفسه لأنه عجز عن دفع قسط إبنته، ان تحرق منازلكم المحروسة جيداً والمدججة بالازلام والقبضايات والعصابات وقطاعي الطرق، أو على الأقل تستطيع في غفلة منكم وفي لفتة من السماء، إن كان قد بقي لهذه السماء من عيون تنظر في هذا البلد المتعوس، ان تحرق قلوبكم، إن كان لمعظم السياسيين والمسؤولين قلوب وعقول!

 

في النهاية أيضاً يستطيع حبل المشنقة، الذي أنهى حياة ناجي الفليطي أول من أمس في بلدة عرسال، عندما علّق نفسه منتحراً داخل منزله المفجوع، لأن فقره وصل الى حد أنه لم يتمكن من ان يعطي إبنته رنيم، الف ليرة لتشتري منقوشة، بعدما عجز أيضاً عن تأمين جرعة حليب لطفله وحبة دواء لزوجته المريضة – يستطيع حبل المشنقة هذا ان يصل الى معظم السياسيين والمسؤولين في حصونهم المنيعة في هذا البلد التاعس، وان ينظّم لهم شنقاً عادلاً يستحقونه، لأنهم هم الذين صنعوا منذ أربعين عاماً حتى اليوم، هذا الجحيم من الموت الذي لا يصدق، حجراً فوق حجر وسرقة فوق سرقة ونهباً بعد نهب، وهم الذين راكموا هذا القهر والمرارة والألم الفظيع في الناس البؤساء، الذين قرروا الإستسلام بتسليم الروح لأنه لم يعد في وسعهم التحمل.

 

هل تعلمون أيها الأكارم ما معنى ان يصبح الموت أكثر رأفة من الحياة، في نظر مواطنين من رعاياكم في هذا البد المعتوه، وما معنى أنكم الذين جعلتم من حياتهم موتاً موازياً يتنفس قهراً وعوزاً ومرارة على دقات الساعة؟

 

هل تعلمون عدد النوافذ المشلعة في البيوت العفنة والمتداعية، التي تغلق يومياً على تعاسات أسطورية وتفكر كل لحظة، بالفرار الى الموت الرحيم من حياة الذل والعوز والبهدلة وإحتقار النفس، تماماً كما فكّر جورج زريق قبل ان يختار نعمة الراحة في الإحتراق حتى الموت، وتماماً كما فكر ناجي دياب الفليطي قبل ان يختار نعمة الراحة في الإختناق مشنوقاً حتى الموت!

 

وهل تعلمون أيها السياسيون الأكارم وقد جعلتم من لبنان جحيماً، معنى ان يتجاوز الفقر كما يقال نسبة ٤٥٪ من الناس، بما سيؤدي الى إزدهار الإنتحار حرقاً او شنقاً، وانه يمكن ان يذهب القتل في إتجاهات نحرية إنتقامية وليس إنتحارية مأسوية فقط. وهل تدركون مثلاً معنى ان يكون المحظوظون من العمال والموظفين، قد قبضوا هذا الشهر نصف راتب وأنهم لن يقبضوا شيئاً ربما الشهر المقبل؟

 

وهل تعلمون أيها المتقاتلون على الحكومة وشكلها ولونها ومواهبها العظيمة وحصصها وحقائبها، ان ٧٦٪ من اللبنانيين في الثورة والغضب الساطع منذ ٤7 يوماً، وان بين تلك الجموع تمشي أشباح جورج زريق وناجي الفليطي، ورغم هذا تعتبرون كل هذه التسونامي الشعبي مجرد غمامة شغب وتمضي يأساً؟ وما المانع، فليشنق الناس أنفسهم من أجل منقوشة وليحرقوا أنفسهم من أجل قسط مدرسة، لأنهم رعايا في جحيم الفقر والعوز وليسوا مواطنين في بلد منهوب، يتراشق المسؤولون السياسيون فيه بتهم النصب والسرقة.

 

وفي النهاية اسألكم اذا كنتم تعلمون أو تسمعون أو تلتفتون الى صورة حليمة فوزي معلم تجلس القرفصاء مع ولدها عارضة على كرتونة بيع كليتها و”بسعرٍ مغرٍ” فقط خمسة آلاف دولار [رحمتك يا ربي] لأنها عجزت عن دفع إيجار منزلها في حي اللجا بالمصيطبة، وستطرد بين ساعة وأخرى، والى رجل في طرابلس يعرض أيضاً كليته للبيع، فلماذا لا تتسابقون لشراء هذه الكلى ام أنكم تنتظرون سعراً متهاوداً؟

 

أيها الآلهة السياسيون الذين تتحدثون منذ زمن عن الجنة اللبنانية، إنزلوا من طبقاتكم العالية، وتعالوا تفرجوا على جحيم الموت الذي لا يصدق، وتكراراً رحمتك يا الله!

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - راجح الخوري

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)