إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | وصلت ريحتكم إلى باريس!
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

وصلت ريحتكم إلى باريس!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - راجح الخوري
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 533
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
وصلت ريحتكم إلى باريس!

لا ثورة اللبنانيين في الداخل منذ ٥٧ يوماً غضباً وصراخاً وصلت الى المسؤولين الذين يحلّقون فوق الغيم كما يُقال، ولا نصائح دول العالم ومجموعته الدولية يمكن أن تصل اليهم، فهؤلاء من المؤكّد أنهم يعيشون في عالم آخر، في كوكب آخر، في شبكة من الأوهام لا نهاية لها.

 

وسينتهي لبنان قبل ان تنتهي أوهام هؤلاء المسؤولين، الذين هم تماماً كما قيل عنهم، في حال من الإنكار وكأن الدنيا بخير، وان أبناء هذا الشعب الذي يثور في الشوارع سيتعبون ويعودون في النهاية الى بيوتهم ومراراتهم، ولكن لبنان في مكان وهم في مكان آخر تماماً، والدليل أنهم يدورون في حلقة مفرغة تماماً، وليس من الواضح أو المتوقع أنهم سيجدون حلاً للخروج من نفق الإنهيار، الذي سيدمر لبنان على رؤوس الجميع، وسط الوهم المستمر حول إمكان التوصل الى تشكيل حكومة جديدة.

 

لقد بات الوضع مجرد مراوحة مقززة في الحكي عن مشاورات وإستشارات لتشكيل الحكومة، ولكن من المستحيل ان تتوصل هذه الدول العاقر الى الحبل لكي تلِد سلطة تنفيذية، من رحم مجموعة متناقضة سياسية وحزبية وطائفية ومذهبية حتى الصميم في الأهداف والمطالب وفي الأشكال والأدوار والمهمات.

 

لا داعي إطلاقاً للعودة الى الوضع المحتدم على الحلبة بين شعب ثائر يريد حكومة من خارج هذا المستوى السياسي المقيت، الذي نهب البلد ودمر معالم الدولة، وهؤلاء المسؤولين السياسيين الذين يتصارعون هم أيضاً على حلبة حكومة الجبنة المالية والسياسية، حول ما اذا كانت حكومتهم ستأتي سياسية، أو ضحكاً على ذقون الناس بالقول إنها تكنوسياسية، في حين يطالب اللبنانيون بحكومة نظيفة من رجال الإختصاص الذين لم يتلوّثوا سابقاً بقذارة سياسات النهب والتفليس، ولا يخرجون إستدارة من رحم أباطرة النهب والسطو على المال العام.

 

هل يمكن بالتالي التوفيق بين هذه التناقضات؟

 

الأمر يبدو مستحيلاً. فمنذ أعوام ونحن نسرّع الخطى الى الإنهيار والإفلاس، لكن العجيب انهم قبل ثورة ١٧ تشرين الأول كانوا في عالم آخر وراحوا يفاخرون في الحكومة ومجلس النواب، بأنهم وضعوا موازنات تقشفية توفيراً للإهدار للعامين ٢٠١٩ و٢٠٢٠، والغريب أنها كانت موازنات ضحك على الذقون، موازنات مسخرة قرعوا طبولها، لكنهم على سبيل المثال لا الحصر لم يتمكنوا من إعطاء رقم نهائي صحيح، لعدد الموظفين والمنتفعين الذين دحشوهم دحشاً في الدولة وإستمر الإنفاق الإعتباطي والتنفيعات.

 

أمس كان الأمر في باريس يشبه الإهانة، عندما إجتمعت مجموعة الدعم الدولية المؤلفة من ١٧ دولة ومنظمة دولية، ووضعت عدداً من الشروط المعروفة سلفاً التي تشترط على المسؤولين اللبنانيّين حرفيّاً، قبل الحصول على أي فلس، انه ينبغي تشكيل حكومة في أسرع وقت، تتخذ القرارات والاجراءات الضرورية لمعالجة الوضع الاقتصادي المهترئ، وأهم من هذا ان تلبّي الطموحات التي عبر عنها الشعب اللبناني الثائر، الذي يدعو الى إسقاط كل الطقم السياسي الفاسد، ولم يكن ينقص مجموعة الدعم سوى ان تقول لنا فعلاً لقد وصلت ريحتكم الى هنا!

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - راجح الخوري

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)