إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | وضوح إيراني يقابله وضوح لبناني
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية, مقالات

وضوح إيراني يقابله وضوح لبناني

آخر تحديث:
المصدر: العرب اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 692
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
بغداد عصيّة على طهران

هناك بكل بساطة وضوح إيراني ليس بعده وضوح. هناك في المقابل وضوح لبناني ليس بعده وضوح أيضا. عبّر عن ذلك المطران عودة رجل الدين الاستثنائي الذي يعرف تماما طبيعة التحديات التي تواجه لبنان.

مضت أيام على كلام العميد مرتضى قرباني مستشار قائد “الحرس الثوري” الإيراني الذي قال: “في حال ارتكبت إسرائيل أصغر خطأ تجاه إيران، سنسوّي تل أبيب بالتراب انطلاقا من لبنان”. الملفت في الكلام وضوحه، خصوصا عبارة “انطلاقا من لبنان”. ما هو ملفت أكثر صدور توضيح من “الحرس الثوري” لا يوضّح شيئا. معنى ذلك أنّ كلام قرباني يمثل بطريقة أو بأخرى وجهة النظر الرسمية لـ”الجمهورية الإسلامية” التي ترى في لبنان مجرّد ورقة. تُستخدم الورقة اللبنانية في خدمة مشروع توسّع إيراني. يختزل هذا المشروع الشعور بالفخر الذي راح يظهره مسؤولون إيرانيون بعد وضع الحوثيين، “أنصار الله”، يدهم على صنعاء في الواحد والعشرين من أيلول- سبتمبر2014. وقتذاك، تبجّح غير مسؤول في طهران بأن “الجمهورية الإسلامية” صارت تتحكّم بأربع عواصم عربية هي بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء.

 

في 2019، على الرغم من مرور ستة عشر عاما على تسليم أميركا العراق على صحن من فضّة إلى إيران، أظهرت بغداد أنّها عصيّة على طهران. يظهر العراقيون بكلّ انتماءاتهم الطائفية والمذهبية يوميا أنّهم يرفضون الرضوخ للاستعمار الإيراني. يتحدّون آلة القمع الإيرانية المتمثّلة في ميليشيات مذهبية دخلت بغداد في نيسان- أبريل من العام 2003 على ظهر دبابة أميركية!

 

بالنسبة إلى دمشق، سيتبيّن يوما أن الثورة التي اندلعت في آذار- مارس 2011 مستمرّة، وأنّه ليس طبيعيا أن تتحوّل عاصمة الأمويين إلى مدينة تحكمها إيران، مهما ذهبت بعيدا في الاستثمار في عملية تغيير التركيبة السكانية للمدينة والمناطق المحيطة بها.

 

بالنسبة إلى صنعاء، لا يمكن للمدينة العريقة إلا أن تستفيق يوما. هناك ظلم تاريخي لحق بالعاصمة اليمنية، خصوصا بعد إصرار الحوثيين في مثل هذه الأيّام من العام 2017 على اغتيال علي عبدالله صالح بدم بارد، وذلك كي لا يكون لديهم شريك في حكم العاصمة والمناطق الواقعة تحت سيطرتهم والتحكّم بها على نحو مطلق. ليس منطقيا بقاء صنعاء في أسر التخلّف والبؤس وشعار “الموت لأميركا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود” وذلك من أجل تنفيذ سياسة إيرانية تستهدف، انطلاقا من اليمن، كلّ دولة من دول الخليج العربي، في مقدّمها المملكة العربيّة السعودية.

 

تبقى بيروت التي ترفض أن تكون مدينة بلا حياة وتحت سيطرة ثقافة الموت التي يسعى “حزب الله” إلى فرضها عليها. بيروت ما زالت تقاوم. كان آخر تأكيد على ذلك عظة للمطران إلياس عودة، مطران بيروت للروم الأرثوذكس. كانت العظة في ذكرى استشهاد الأخ والزميل والحبيب جبران تويني قبل أربعة عشر عاما. كان المطران عودة شديد الوضوح في وصف ما يعاني منه لبنان، خصوصا أن الجميع يعرف من وراء اغتيال جبران تويني ولماذا اغتيل رجل آمن بلبنان وبثقافة الحياة فيه، رجل استطاع تحويل جريدة “النهار” العريقة إلى أداة مقاومة من أجل استعادة لبنان حريته وسيادته واستقلاله. قال المطران عودة بالحرف الواحد “هل نعيش في جمهورية أصنام أم جمهورية دمى؟ هذا البلد يُحكم اليوم من شخص تعرفونه جميعكم ولا أحد يتكلّم. ويحكم من جماعة بقوة السلاح. المسؤولون خائفون من صوت الحق والحقيقة، خافوا من هذا الصوت ولم يحترموه”.

 

هناك بكل بساطة وضوح إيراني ليس بعده وضوح. هناك في المقابل وضوح لبناني ليس بعده وضوح أيضا. عبّر عن ذلك المطران عودة رجل الدين الاستثنائي الذي يعرف تماما طبيعة التحديات التي تواجه لبنان، وتلك التي تواجه الكنيسة الأرثوذكسية بالذات أيضا. يوجد من يريد جرّ الكنيسة إلى أن تنضمَّ إلى المدافعين عن “حلف الأقلّيات” الذي تقف إيران خلفه. لا حاجة بالطبع إلى الدخول في تفاصيل متعلّقة بـ”حلف الأقلّيات”، الذي يخدم في المدى الطويل دولة عنصرية هي إسرائيل. ولا حاجة إلى توصيف الجهود التي يبذلها النظام السوري، وهو نظام أقلّوي، من أجل تحويل هذا الحلف إلى حقيقة بمشاركة إيران ورعايتها. لكنّ الأكيد أن “حلف الأقلّيات” هو مقبرة للمسيحيين المشرقيين، بما في ذلك الموارنة. وهذا ما يدركه رجل انفتاح مثل المطران عودة الذي اضطر أخيرا إلى تسمية الأشياء بأسمائها متفاديا ذكر أسماء العَلم التي لا تبدو في حاجة إلى من يذكرها لشدّة ما هي معروفة.

 

مثل هذا الوضوح اللبناني في مقابل الوضوح الإيراني يعوّض إلى حدّ كبير عن تقصير الدولة التي تمرّ في أزمة عميقة على كلّ المستويات، أزمة من نوع لا سابق له منذ قيام لبنان الكبير قبل نحو قرن. صحيح أن ما يجري في لبنان يبقى تفصيلا مقارنة مع ما يجري في العراق حيث سيتحدد مستقبل النظام الإيراني والمعالم المقبلة للمنطقة، لكنّ الصحيح أيضا أن لبنان مصرّ على المقاومة من جهة، وعلى أن يبقى فيه من هو قادر على قول الحقيقة في أحلك الظروف وأقساها من جهة أخرى.

 

هناك في لبنان من يعرف تماما أنّه لو كانت إيران قويّة بالفعل ومرتاحة إلى وضعها، لما وجدت نفسها مضطرة لقول كلام من النوع الذي صدر عن مستشار قائد “الحرس الثوري”. مثل هذا الكلام عن “تسوية تل أبيب بالأرض انطلاقا من لبنان” يؤكد الضعف الإيراني. إنّه ضعف في القدرة على مواجهة الحقيقة بدل الهرب منها.

 

تقول الحقيقة بكل بساطة إن إيران عانت وتعاني من العقوبات الأميركية، وأن لبنان يعاني أيضا من هذه العقوبات التي جلبها على مصارفه إصرار واشنطن على ملاحقة الأذرع الإيرانية في المنطقة، من بينها “حزب الله”. لقد آن أوان الإفراج عن لبنان الأسير الذي تعتبره إيران مجرّد “ساحة”. آن أوان أن تظهر إيران أنّها لا تسعى سوى إلى نشر البؤس في المنطقة. لديها مخرج كي تؤكّد أنّها تغيّرت فعلا، وأنّها تعلّمت من تجربة العقوبات الأميركية. يظلّ لبنان نقطة البداية التي تستطيع الانطلاق منها في حال كانت لديها رغبة في استيعاب أن مشروعها التوسّعي إلى تراجع، وأن لا مستقبل لها لا في العراق ولا في سوريا ولا في لبنان، ولا حتّى في اليمن حيث لا أفق سياسيا أو اقتصاديا للمشروع الحوثي.

 

من هذا المنطلق، من الأفضل لإيران تقبّل وضوح المطران إلياس عودة، وأن تفرج عن الحكومة اللبنانية الجديدة عن طريق ضبط أدواتها وأدوات أدواتها من المسيحيين. فحكومة لبنانية معقولة ومقبولة من المجتمع الدولي ومن العرب تبقى الطريق الأقصر لمنع انهيار البلد.

 

هل تؤدي “الجمهورية الإسلامية” هذه الخدمة للبنان، أم تبقى أسيرة أوهام من نوع كلام مستشار قائد “الحرس الثوري” الإيراني الذي حاولت توضيحه من دون أن تنجح في ذلك؟

المصدر: العرب اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)