إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | لبنان... الحريري إلى رئاسة الحكومة وباسيل إلى المعارضة دُر
المصنفة ايضاً في: لبنان

لبنان... الحريري إلى رئاسة الحكومة وباسيل إلى المعارضة دُر

وكالات التصنيف الدولية تقرع «أجراس الإنذار» وصندوق النقد... جاهِز

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الرأي الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 422
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

بدت بيروت أمس، عيناً على تَوالي «أجراس الإنذار» من وكالات التصنيف الائتماني العالمية من أن لبنان يقْرع أبواب التعثّر وإعادة الهيكلة والانهيار ورسْمِ مجموعة الدعم الدولية في باريس، خريطةَ طريقٍ واضحة لتفادي السقوط المالي - الاقتصادي تبدأ بـ «حكومةٍ الآن» تراعي تطلعات الشعب، وعيناً أخرى على ملف استيلاد الحكومة الجديدة الذي صار أمام مفترقٍ حقيقي بعد «الانعطافة» الكبرى التي شكّلها إعلانُ «التيار الوطني الحرّ» قرارَ عدم المشاركة فيها لا مباشرة ولا عبر ممثّلين عن تكتّله النيابي وانتقاله إلى المعارضة.

وعلمت «الراي»، أن الاستشارات النيابية المُلزِمة لتسمية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة باقية في موعدها الاثنين المقبل مع تلميحٍ في بعض الكواليس إلى احتمال ضئيل بـ «تطويل مدّتها» ليومين إذا رأى الرئيس ميشال عون حاجة لفسحة إضافية من المشاورات.

وكشفت أوساطٌ واسعة الاطلاع لـ «الراي» أن القوى السياسية سلّمت بمعاودة تكليف رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة وإن بغالبية غير إجماعية نظراً للموقف «المُمانِع» لـ «التيار الحر» والتضامن الشكلي معه من «حزب الله».

ولم تستبعد نجاح الحريري في تشكيل حكومة اختصاصيين بلا وجوه سياسية نافرة، على أن يُصار إلى تمثيلٍ محدودٍ و«مكتومٍ» للأحزاب الرئيسية باستثناء «الوطني الحر» الذي قرر أمس، الانتقال إلى المعارضة لـ «ممارسة دوره الرقابي في البرلمان».

ولفتت إلى أن «حزب الله» سيعمل بنصيحة رسالةٍ تلقاها من عواصم أوروبية حضّتْه على اختيار مَن يمثّله مِن خارج الدائرة الحزبية وعبر شخصية جديدة غير مُستَفِزّة وتنطبق عليها صفة «التكنوقراط».

وعلمت «الراي» أن نقاشاً معمّقاً دار بين قيادتيْ «حزب الله» و«التيار الحر» في شأن قرار باسيل (الذي التقى أمس رئيس البرلمان نبيه بري) بعدم مشاركة كتلته البرلمانية في الحكومة وانتقاله إلى المعارضة الشعبية وداخل البرلمان وما قد ينجم عن هذا الخيار.

وإذ تحدّثت المعلومات عن أن باسيل أبدى إصراراً على عدم المشاركة، أشارتْ إلى أن «حزب الله» عرض مساوئ الخروج من السلطة استناداً إلى تجارب اختبَرَها ولا سيما حين استقال الوزراء الشيعة من حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، ونصائح بعدم تكرار خطأ تحالفه مع «القوات اللبنانية» في ما عُرف بـ «تفاهم معراب».

وفي حين أبدى «حزب الله» على مدى الأزمة الحكومية إصراراً منقطع النظير على عودة الحريري إلى رئاسة الحكومة لأسباب داخلية وخارجية، وأعطى الضوء الأخضر، فإنه لن يجعل زعيم «المستقبل» طليق اليديْن وخصوصاً أنه يُحاذِرُ سقوطَ لبنان في قبضة صندوق النقد الدولي.

وكانت إشارتان بارزتان سُجّلتا واعتُبرتا في سياق تعزيز الاتجاه لحسْم مسار التكليف الاثنين للحريري ما لم تحصل مفاجآت غير محسوبة، وهما:

* إعلان كتلة نواب «حزب الله» عشية إطلالة أمينه العام السيد حسن نصرالله اليوم «اننا وصلنا الى لحظات الحسم في تسمية رئيس الحكومة والتفاهم حول التشكيلة الجديدة»، معتبرة «أن استشارات الاثنين ستحدد النتيجة»، ومؤكدة أن «صون السيادة الوطنية واعتماد منهجية جديدة لمقاربة الشأن النقدي والمالي بعيداً عن الوصايات الأجنبية، هي المعايير التي ستعتمدها الكتلة في مرحلتيْ التكليف والتأليف ومن ثم في تقييم الحكومة المرتقبة».

* إجراء الحريري اتصالاتٍ بدا صوغُ مضمونها حمّال أوجه وإن اعتبرته الأوساط السياسية مؤشراً إلى تعاطي زعيم «المستقبل» مع المرحلة من باب وقوفه على أبواب العودة إلى رئاسة الوزراء، وتحديداً لجهة اتصاله بكل من رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس والمديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستينا جيورجيفا.

وأكد الحريري لكل من مالباس وجيورجيفا التزامه «إعداد خطة انقاذية عاجلة لمعالجة الأزمة، بانتظار تشكيل حكومة جديدة قادرة على تطبيقها، وبحث معهما المساعدة التقنية التي يمكن لكل من البنك وصندوق النقد الدوليين تقديمها في إطار إعداد هذه الخطة».

كما بحث مع رئيس البنك الدولي «إمكان ان تزيد شركة التمويل الدولية التابعة للبنك مساهمتها بتمويل التجارة الدولية للبنان في اطار الجهود التي يبذلها الحريري لتفادي أي انقطاع في الحاجات الأساسية المستوردة بفعل الأزمة».

وجاء هذا التحرك العاجل على وهج مجموعة تطوراتٍ اعتُبرت بمثابة «ناقوس خطر»، وأبرزها:

* خفض وكالة «فيتش» تصنيف لبنان إلى «CC»، معتبرة أن هذه الخطوة تعكس نظرةً إلى احتمال حصول إعادة هيكلة للديون أو التعثر، بفعل عدم الاستقرار السياسي وقيود «الأمر الواقع» على الودائع والتحويلات، والثقة المهتزة بالقطاع المصرفي ما سيؤثر على التدفقات المالية من الخارج، إلى جانب ما يشكله بروز السوق الموازية للصرف وفشل مصرف لبنان في الوفاء بكل التزاماته بالعملات الأجنبية من إشارات إلى تَعاظُم الضغوط المالية.

* إعلان وكالة «موديز» خفض التصنيفات الائتمانية الأساسية المستقلّة لبنك «عودة»، «بلوم بنك»، و«بيبلوس بنك» من درجة CAA2 إلى CA، موضحة أن «الدافع وراء هذا الخفْض هو دفْع جزء من الفائدة على الودائع بالعملات الأجنبية بالعملة المحلية من المصارف العاملة في لبنان استناداً إلى تعليمات مصرف لبنان».

* إعلان وكالة «بلومبيرغ» أن اتجاه لبنان إلى إعادة هيكلة ديونه المقدرة بـ87 مليار دولار هو مسألة وقت بالنسبة إلى عدد كبير من حاملي السندات.

وأفادت تقارير صحافية في بيروت مساء عن وصول طائرة مصرية الى مطار رفيق الحريري الدولي تحمل مساعدات غذائية وطبية.

المصدر: صحيفة الرأي الكويتية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)