إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | هل يتمسَّك الحريري بـ"حكومته" أم "يُحلحلها"؟
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان, مختارات لبنانية

هل يتمسَّك الحريري بـ"حكومته" أم "يُحلحلها"؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 788
قيّم هذا المقال/الخبر:
1.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
أرشيفية

اليوم هو موعد الإستشارات النيابيّة التي سيُجريها رئيس الجمهوريّة ميشال عون من أجل تكليف شخصيّة سياسيّة أو غير سياسيّة تأليف حكومة جديدة. وهو الموعد الثاني باعتبار أنّ الأوّل كان الاثنين الماضي. لكنّه أُرجئ بعدما ضُرب المرشّح للتكليف في حينه سمير الخطيب من “بيت أبيه”. علماً أنّه حظي بتأييد شفهي من الزعيم السُنّي الأكثر شعبيّة في طائفته حتّى الآن كما بتأييد من قصر بعبدا و”التيّار الوطني الحر”. أمّا الثنائيّة الشيعيّة فلم تُعلن موقفاً رسميّاً من هذا الموضوع لكن بدا أنّها لا تُمانع في هذا الاختيار رغم تفضيلها عودة المستقيل على رأس حكومة جديدة. فهل ينتهي اليوم بصدور مرسوم تكليف الحريري هذه المُهمّة الصعبة في ظرف لبنانيّ بالغ الدقّة والصعوبة والخطورة؟ وهذا سؤال شرعي إذا جاز التعبير على هذا النحو ولأسباب عدّة، منها: هل أبدى المُرشّح للتكليف، في الاتّصالات البعيدة عن الأضواء والمباشرة وغير المباشرة مع الجهات الفاعلة في البلاد، استعداداً للتحلّي في أثناء التأليف بالمرونة اللازمة التي تطمئنها بعدما أشعرها الاحتجاج الشعبي الوطني الأكبر في تاريخ لبنان الحديث بشيء من الخطر على أدوارها وربّما وجودها؟ لا يُفصح أحد من الجهات المُشار إليها عن نتائج المشاورات البعيدة من الإعلام. لكن المواقف الرسميّة والإعلاميّة لكلّ منهم تؤكّد أنّ التوافق على اسم المرشّح للتكليف لم يُصبح بعد توافقاً على الحكومة التي سيّؤلّفها. فالحريري لا يزال يؤكّد علانيّة وعبر القريبين منه سياسيّاً وإعلاميّاً تمسُّكه بحكومة اختصاصيّين مُستقلّين. ورئيس “التيّار الوطني الحر” جبران باسيل أعلن في مؤتمر صحافي عدم اشتراكه في حكومة كهذه لأنّها تُقصيه عن مواقع وزاريّة تنقّل بينها منذ أعوام كثيرة، ولأنّ رئيسها سيكون سياسيّاً وحزبيّاً وطرفاً في الصراعات الأمر الذي يمسّ اختصاصها واستقلالها. وفي ذلك تغليب لموقف سياسي على مواقف سياسيّة أخرى متنوّعة ذات دور كبير وتأثير أكبر في البلاد. ورئيس الجمهوريّة يُشاطر باسيل موقفه. وقد قال لـ”الطبّاخين” الحكوميّين وغيرهم أكثر من مرّة إمّا الحريري وباسيل في الحكومة وإمّا الإثنان خارجها. و”الثنائيّة الشيعيّة” رافضة ومنذ ما قبل استقالة الحريري حكومة تكنوقراط (أي مُستقلّة واختصاصيّين)، وهي لا تزال على موقفها. و”حزب القوّات اللبنانيّة” لا يُعارض الحريري وإن لم يُرشّحه رسميّاً بعد، لكنّه سيفعل ذلك إذا أكّد التزامه حكومة اختصاص واستقلال. والحزب التقدّمي الاشتراكي لا يُعارضه أيضاً وإن كان أكثر مرونة في البحث في نوع التركيبة الحكوميّة.

طبعاً إلى هذا السبب المُهمّ والمُتشعّب هناك سبب آخر هو الشارع أو “الثورة” أو الاحتجاج أو الانتفاضة. فقد هبّ بعضه بعد ظهر السبت الماضي في وسط بيروت واشتبك مع قوّات الأمن إلى ما بعد منتصف الليل. وأوحت شعاراتهم أنّ استشارات اليوم هي هدفهم وأنّهم سيُتابعون تحرّكهم بقصد تعطيلها بقطع طرقات وتظاهرات… إذا تأكّدوا أن نتيجها لن تكون في مصالح مطالبهم. ذلك أن أحداً منهم لا يستطيع إلزام الحريري بالثبات على صيغته الحكوميّة المُقترحة، ولا يستطيع إبعاد التكليف عنه ولا حتّى تعطيل الاستشارات إلّا إذا حصل توافق مصلحي غير تواطئي بين جهات سياسيّة – طائفيّة – مذهبيّة وجهات متنوّعة من المُحتجّين. في أي حال، يعتقد البعض ويخشى البعض الآخر أن يقوم الحريري بعد تكليفه بوضع تشكيلة حكوميّة اختصاصيّة ومُستقلّة وتسليمها لرئيس الجمهورية والتمسُّك بها رغم رفض الأخير لها. الذين يعرفونه يقولون إنّه بطبعه لا يقدم على استفزاز الرئاسة وحلفائها على هذا النحو. ولا يقول أنا المُكلّف وأنا الذي أُؤلِّف ولا أقبل مسّ صلاحيّاتي المُستندة إلى “الطائف” والدستور. لكنّه إذا فعل يكون إفتعل مشكلة في “البركان اللبناني” المُتأجِّج الأمر الذي يُحدث إنفجاراً أو حريقاً ودماراً لا ينجو أحد أو منطقة أو “شعب” من كوارثه. ويكون خالف الدستور الذي ينصّ على تأليف الحكومة بالاشتراك مع رئيس الجمهوريّة. ويعني ذلك أنّ الأخير يمتلك حقّ الفيتو، وأنّه يستطيع بدوره أن يُعطِّل خطوة الحريري بعدم إصدار مراسيمها لأنّه هو المُخوَّل دستوريّاً توقيعها. لكن الاعتقاد الأكثر واقعيّة هو الذي يشير إلى توقّع تمسُّك الحريري بصيغة حكومته “الجديدة” وفي الوقت نفسه إلى انفتاحه على الحوار مع الأطراف الفاعلين اللبنانيّين وفي مقدّمهم “الثنائيّة الشيعيّة” التي يُفترض أن تمون على “التيّار الوطني الحر” ورئاسة الدولة جرّاء تحالفها معهما مباشرة ومُداورة. وقد عبّر عن ذلك الأمين العام لـ”حزب الله” في ظهوره التلفزيوني الأخير ومسؤولين في حزبه اعتبروا أنّ مساعي حلّ العقدة ستُثمر وأنّها تحتاج إلى شهر أو شهرين وربّما أكثر. علماً أنّ وضع لبنان الأمني – السياسي – الاقتصادي – الاجتماعي – النقدي – المالي – القطاعي لا يحتمل ذلك. وفي هذا المجال يظنّ مُطّلعون أنّ التنازل الحريري الوحيد سيكون توزير اختصاصيّين لكن غير بعيدين من الأحزاب والجهات السياسيّة الفاعلة والشعبيّة. لكن ذلك لا يحل مشكلة باسيل. ويظنّون أيضاً أن لا خيار آخر أمام الجميع. فإمّا حل أو تسوية يتوصُّل إليها اللبنانيّون وإمّا مأزق خطير يأخذ لبنان إلى فقر ومجاعة وافتقار إلى ما تحتاج إليه شعوبه ولا سيّما من أدوية وحتّى من مواد غذائيّة وغيرها. أمّا انتظار “اليد الخفيّة” الأميركيّة أو الأوروبيّة أو حتّى الروسيّة والصينيّة لانتشال لبنان من صعوباته الكثيرة المذكورة أعلاه وغير المذكورة ففي غير محلّه. فالغربان الأميركي والأوروبي والمؤسّسات الدوليّة “وضعوا” اقتراحات الحلول وأيّدوا استعدادهم للمساعدة بعد تنفيذها. لكن التنفيذ على اللبنانيّين. أمّا الشرقان الروسي والصيني فمع الانتصارات العسكريّة للأوّل في سوريا ونجاحه مع إيران ومع التوسُّع الصيني الاقتصادي – السياسي العسكري فإنّهما لا يستطيعان في رأي لبنانيّين وغربيّين حلّ المشكلات اللبنانيّة المُتشعّبة. في أي حال عدم المبادرة والإقدام والاستمرار في انتظار مساعدة الخارج لنا قبل مساعدتنا لأنفسنا سيجعل شعار مسؤوليّة الجميع عن الانهيار الذي عبّر عنه “الثوّار” على تناقضهم وهو “كلِّن يعني كلِّن”، صحيحاً وفي محلّه.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)