إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | ليلة الزجاج المكسور: وقَع الفرز
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية, مقالات

ليلة الزجاج المكسور: وقَع الفرز

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 528
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

لم تكن تلك الليلة، في أوّل يوم من «أسبوع الغضب» المُعلن، عندما تكسّر زجاج بعض المصارف في بيروت، عادية. وسائل إعلام السلطة تعاملت مع الحدث كأنه تكرار لليلة «البلّور المكسور» في ألمانيا، عام ١٩٣٨. محطّات «الثورة» الثلاث، كانت الأكثر انتحاباً على زجاج المصارف من غيرها في الإعلام، ربّما لأنها اكتشفت أنه يمكن للاحتجاج أن يتطوّر بصورة تضرّ بمصالح الأثرياء، ومنهم مالكو المحطات. تخيّلوا أنّ مراسلة «الجديد» ليال بو موسى، تحدّثت قبل أيّام عن الأذى الذي أصاب الزجاج، لعلّه نزفَ دماً! أما يزبك وهبة، فقد سجّل في سيرته الذاتية تفجّعاً على زجاج المصارف، في اليوم الأوّل من الاحتجاج في شهر تشرين الأول/ أكتوبر. لكن بعد غياب الفقراء عن الاحتجاج (بعد أوّل يومين)، سهلَ على الأثرياء والفاسدين، والإعلام المرتبط برياض سلامة، أن يعتنق «الثورة». لا، لم يروّج لفكرة أن هناك ثورة جارية في لبنان، أكثر من المحطات الثلاث (بالإضافة إلى الحناجر التي هتفت بـ«ثاو، ثاو، ثورة، هاي ثورة مش حراك»). إعلام المحطات الثلاث، كما إعلام النظام السعودي والقطري، يريد ثورة هادئة ومستكينة، ولا تشكّل خطراً على مصالح دول الخليج. يريد تخفيض سقف الثورة، كي لا تخرج عن النطاق الذي يريده له. وهذا ينطبق أيضاً على الرؤية الأميركية. أميركا لا تمانع العنف، إذا كان موجّهاً ضدّ أعدائها: حرق القنصلية الإيرانية في النجف، لاقى استحساناً وتأييداً في كلّ وسائل إعلام الغرب، فيما تعامل الإعلام نفسه باستفظاع شديد مع محاولة اقتحام السفارة الأميركية في بغداد، إثر الاعتداء الأميركي قرب مطار بغداد. هم يريدون العنف في لبنان لو أنه تركّز ضد المصالح الإيرانية، أو ضد حزب الله، وهذا هو حلمهم.

 

قد يكون مستغرَباً أن يكون لليلة واحدة من تكسير بعض الزجاج، هذا الأثر البالغ على حياة هذه الانتفاضة الجارية. لكن التكسير أجبر الانتفاضة، أو العناصر المُشاركة فيها، على مراجعة مواقفها ما فضحَ الكثير من الانقسامات التي كانت مدفونة. هناك قوى في الحراك لم تكن تريد، منذ البداية، الإفصاح عن هويّتها أو عن برامجها ومطالبها. قد تكون هي القوى ذاتها التي قادت تحرّك عام ٢٠١٥، وأودت به إلى الفشل الذريع والسخرية. كان دافع التحرّك، يومها، الاعتراض على تراكم النفايات، لكن قيادات تلك الحركة حرصت على إبقاء الأمور في سياق المقبول من السلطة، وكان بعض رموز هذا الحراك يظهرون على الشاشات، ويرسلون التحيّات إلى هذا المسؤول الأمني أو ذاك، على طريقة الساسة. لكنّ هؤلاء اختفوا عن الواجهة، هذه المرّة، وقد يكون ذلك بسبب سجلّ فشلهم السابق، أو بسبب نفور عناصر أخرى مشاركة في الانتفاضة من بعض الأسماء والمجموعات، ما أضفى طابعاً غامضاً على خلفية وتنظيم الانتفاضة. وزاد من الغموض أن عناصر ذات صلة بوسائل الإعلام التفلزيونية المؤثّرة، رفضت بشدّة تشكيل تنظيم تمثيليّ للحراك، كما أنها رفضت وضع رؤية مشتركة بين المجموعات المُشاركة. والمحطات أضفت طابعاً ساخراً على ضرورات التنظيم والتنسيق، عندما كان المراسلون والمذيعون والمراسلات يصرّون على أنّ «الجميع يعرف المطالب»، لكن لا أحد يعرف حقيقة المطالب، ولا أحد يعرف من يوافق ومن يختلف، ومَن يجتمع مع مَن (اختارت قناة «العربية»، مثلاً، إليسا ممثّلة لـ«الثورة» فيما يتوجّه مارسيل غانم لسامي الجميّل بالقول: «أنتم، كثوّار»).

والعنف، على بدائيّته وصغر حجمه، يكسر الجمود السياسي ويفرز بين الحركات السياسية. قد تكون أفكار جورج سوريل في كتابه «تأمّلات عن العنف» قد تعرّضت لتشويه، خصوصاً في ما وصفته أن العنف هو الذي يقضي على البربرية (مع أن الشواهد التاريخية تدعم حجّته). لكن سوريل قدّم بديلاً عن الصراع البرلماني الذي يجمع، في الدفاع عن الأمّة ونظامها الرأسمالي، بين الأحزاب الاشتراكية والمحافظة. سوريل حضَّ الطبقة العاملة على انتهاج العنف لكسر رتابة الصراع البرلماني (ليست هذه مناسبة للحديث عن سوء استعمال أفكار سوريل من قبل اليمين الفاشي). ومن نظرية سوريل عن الأسطورة، فإنّ عنف الطبقة العاملة «الجمالي»، يخدم ليميّز بين «تمرّد البروليتاريا وبين الاستخدام البربري للقوة»: أي بين تكسير زجاج المصارف، وبين الرصاص المطّاطي في عيون المحتجّين وفي أجسادهم. وأضفى سوريل طابع البطولة على العنف الثوري، لأنه «يحمل التعبير البسيط والنقي عن مشاعر الصراع الطبقي». فهِمت الطبقة الحاكمة الأمثولة سريعاً، مع تكسير زجاج أوّل مصرف: تعالت الصيحات محذّرة من الصراع الطبقي، الذي يخيف زعماء الطوائف أكثر من أي شيء آخر (ومروان خير الدين يحذّر من الشيوعية). ينسى البعض كيف أنّ زعماء الطوائف في بيروت الغربية تقاعدوا عن الخدمة، عند اندلاع الحرب في السبعينيّات، لأن الوعي الطبقي غلب الوعي الطائفي (باستثناء الحالة الدرزية، وإن تكيّف كمال جنبلاط معها عبر الترويج لاشتراكية، وإن من نوع آخر). كيف يمكن أن يثير تكسير زجاج المصارف كلّ هذه الاعتراضات والإدانات: قد تكون الإدانات (من نبيه برّي إلى وليد جنبلاط إلى سعد الحريري، مروراً بوسائل الإعلام مجتمعة) المرّة الوحيدة منذ اندلاع الانتفاضة، التي تلاقت فيها كل قوى السلطة والإعلام (كيف يمكن التعامل مع المحطات التلفزيونية، على أنها من خارج السلطة وملّاكها ينتمون إلى المراتب العليا من الطبقة الثرية؟). الخوف من العنف هو دليل على فعاليته، وليس على عبثيّته. إجماع قوى السلطة على رفض وإدانة العنف (ضد الزجاج)، هو تعبير عن خوفها من اكتشاف المحتجّين لفعالية العنف. هل كان يمكن، مثلاً، إجهاض المشروع الانعزالي في عام ١٩٧٥، بالهتافات والأغاني؟

قد يكون مستغرباً أن يكون لليلة واحدة من تكسير بعض الزجاج، هذا الأثر البالغ على حياة هذه الانتفاضة الجارية

إنّ هذا الإسراع في تشكيل الحكومة لم يكن إلا بسبب العنف (ضد الزجاج)، لأنّ الطبقة الحاكمة خافت على مصالحها منه. والعنف له أكثر من هدف: هو يُسرِّع التاريخ ويعجّل في تجاوز المراحل، كما أنه يفرض فرزاً بين القوى السياسية. إنّ فرز قوى اليسار اللبناني، منذ أوائل السبعينيّات، بين يسار ثوري ويسار إصلاحي (تمثّل بالحزب الشيوعي اللبناني ومنظمة العمل الشيوعي) كان حول موضوع العنف. كان اليسار الإصلاحي يصرّ على أنّ الصراع اليساري يجب أن ينحصر في النطاق البرلماني الانتخابي، فيما كانت قوى اليسار الثوري تحذّر من أنّ السلطة لن تتخلّى طواعيةً عن الحكم، وأنّ الدفاع عن المقاومة الفلسطينية بات واجباً من باب الدفاع عن النفس، لأنّ قوى الانعزال لا تضمر شرّاً للمقاومة فقط، بل لحلفائها أيضاً. طبعاً، كان اليسار الإصلاحي هو السائد، وكان مدعوماً من كمال جنبلاط وياسر عرفات، فيما لم تكن قوى اليسار الثوري بحجمٍ يمكّنها من فرض رؤيتها وممارستها، أو من صدّ قوّة حركة «فتح» الحاسمة. وفي المراجعة التاريخيّة لتلك المرحلة، يتّضح أنّ اليسار الثوري كان على حق، ولو أنّ اليسار الإصلاحي قبِل بالتسلّح والإعداد المبكّر، ردّاً على الأعداد والتجهيز الانعزالي الذي انفضح أمره في أواخر الستينيات، لكان مسار الحرب مختلفاً ولكان أجلها أقصر بكثير.

ليلة تكسير الزجاج فصلت بين قوى اليسار واليمين في الحراك، وفصلت بين قوى اليسار نفسها. حاول أعداء القوى الجذرية في الحراك، نسب أعمال التكسير إلى مناصري حزب الله، لعلمهم أن ذلك يستفزّ الغرائز الطائفية ويسرع في إفقار الحراك العنيف (بعض الشيء) من مشروعيّته السياسية والشعبية. تخبّطت قوى السلطة، وتخبّطت بعض قوى الحراك في تلك الليلة، وصمت الكثير من الصفحات على مواقع التواصل من الذين واللواتي كانوا يهتفون باسم «الثورة»، على مدار الساعة. أصابهم البكم في تلك الليلة.

وتآزرت قوى السلطة (المتحالفة مع طغاة الخليج وإعلامهم الطاغي) في ردّ فعلها ضد تكسير الزجاج. موقع النظام القطري، «المدن»، نشر مقالة وصف فيها الكاتب، الشباب اليساري الذي شارك في التكسير بأنهم مرتزقة. والوصف في موقع يدين بمواقفه بما يأتي من أوامر عليا، مثل كلّ المواقع المموّلة من طغاة الخليج أو من الحكومات الأوروبية. واليسارية لم تكن ارتزاقاً في لبنان، إلا في حالة واحدة: عندما نشأت حركة طفيلية يسارية (اسماً) على ضفاف اليمين الرجعي الحريري، بعد اغتيال رفيق الحريري. اليسارية لا تأتي على معتنقها بالمال والمرتّبات والمنافع، كما اليمينية والرجعية وموالاة أنظمة الخليج. لو كان هؤلاء الشبيبة في شارع المصارف مرتزقة بالفعل، لكان كتّاب المواقع الخليجية بين صفوفهم (في المواقع الخلفية). وكاتب في صحيفة ولي العهد السعودي أخذ على المحتجّين استعانتهم برمزية علي شعيب. علي شعيب مرتزق؟ علي شعيب لم يطلب فلساً واحداً له، ومات، مثل كل رفاق المرحلة اليسارية الثورية، فقيراً مُعدماً (صادفتُ في سيارة سرفيس في بيروت قبل سنوات، واحداً من مناضلي مدرسة وديع حداد، وقال لي بحسرة شديدة: لم يعد لي مصدر دخل غير هذه السيارة). علي شعيب أراد استهداف المصارف والسيطرة الإمبريالية، في ضربة واحدة في لبنان. رمزية علي شعيب تتّسع، وهي تخيف كتّاب السلطة والطغاة. والحكومة الأميركية لم تعد بعيدة عمّا يجري: هي ترفض تغيير حاكم مصرف لبنان، وهي تدافع عن النظام المصرفي الذي يحمي عملياتها السرية، ويطارد ويعاقب أعداءها حتى في لبنان وجهاراً. (جمعية المصارف ورياض سلامة يستعملان كلمة «امتثال»، في إشارة إلى التزامهم بأوامر وزارة الخزانة الأميركية بشأن محاربة المقاومات العربية). وكاتب في صحيفة خليجية، اعترض على رمزية علي شعيب، لأنّ الشاعر عباس بيضون تنصّل من قصيدته عنه (مع أنّ بيضون نفى تنصّله، أو عاد عنه)، كأنّ ليس من علي شعيب خارج هذه القصيدة.

تمزّقَ جسم الحراك، بعدما تأخرت عملية التمزّق. ساعات فقط فصلت بين تكسّر الزجاج وبين إشعال الحرب على مواقع التواصل الاجتماعي بين عناصر مختلفة فيه. وهناك انسلاخ في بعضه نحو اليسار، مع محاولات للتخريب عبر استعانة حريريّين (سابقين أو تائبين أو حاليين) باللامركزية في الحزب الشيوعي، لجذبه نحو يسارية على نسق اليسار الديموقراطي الحريري. وقد شارك نشطاء في الحزب الشيوعي اللبناني في تكسير الزجاج، لكن من دون أوامر حزبية علياً. لكننا نتحدّث عن تكسير زجاج. كلّ هذا الحديث والنقاش عن العنف يتعلّق بتكسير زجاج بعض المصارف. ماذا لو أنّ العنف أصبح ثورياً، واستهدف الأعداء الطبقيّين للفقراء والمضطهدين في لبنان؟ ماذا لو أن أصحاب المصارف باتوا هم، لا الزجاج، المستهدفين من الفقراء والمعدمين؟ (لا يزال الفقراء والمعدمون مغيّبين عن الانتفاضة).

هنا يبرز دور دول الغرب. إن حقيقة تدريب ورعاية الحكومة الأميركية (وحلفائها الغربيّين) للجيوش وأجهزة الشرطة والمخابرات العربية، هي بهدف محاربة أعداء أميركا (تحت شعار «محاربة الإرهاب»)، ومحاربة الأعداء الطبقيين للسلطات التي تحميها أميركا. وبالرغم من الترابط المفضوح بين الطبقات الحاكمة في بلادنا وبين دول الغرب، فإنّ بعض المحتجّين (ليس حصراً في العراق)، يصرّ على تحييد أميركا بحجّة أن السياسة الخارجية ليست هي الهم، كأنّ رياض سلامة ظاهرة محلية أكثر ممّا هو ظاهرة للسيطرة الاستعمارية الغربية على بلادنا. السيطرة الغربية على أدوات النهب والقمع، تعني أنّ التغيير من ٨ إلى ١٤ آذار، أو العكس، لا تبدّل تبديلاً. جوزيف عون، الذي أصبح قدوة عند صهاينة واشنطن، كان تعييناً من ٨ آذار، كما كان ميشال سليمان ــ صنيعة المخابرات السوريّة في لبنان. وكما أنّ أميركا، من سفارتها في بيروت، رعت وأدارت عملية قمع اقتحام «بنك أوف أميركا»، في عام ١٩٧٣، فإنّ الإدارة الأميركيّّة سترعى عملية قمع اليسار الثوري في لبنان (وهناك في هذا اليسار من تحاشى التظاهر أمام السفارة الأميركية، ردّاً على تدخل أميركي في شؤون لبنان، مُفضّلاً التظاهر أمام مكتب جبران باسيل).

والسيطرة الأميركية على أدوات القمع وأدوات النهب الرأسمالي في بلد مثل لبنان (حيث يُقال إن الحكم بيد حزب الله)، تعطي فكرة عن نطاق السيطرة الأميركية في بلادنا. عندما تحارب أميركا نفوذ حزب الله في لبنان: هي لا تكون تحمي إسرائيل فقط، بل هي تحارب من يمنع عليها احتكار السلطة والاستحواذ على السلطة السياسية برمّتها في لبنان. ليس هناك من معالم ليسار ثوري منظّم في لبنان بعد. لكن الشبيبة اليسارية تتعلّم بسرعة وتأخذ الدروس. هي تعلّمت بسرعة بعد ليلة الزجاج المكسور، أنّ هناك في الحراك مَن يناصبها العداء ولا يتشارك معها في الأهداف والوسائل. ولهذا، سارع يساريّون ناشطون في الحراك، متأخرين جداً، إلى التنبيه من نفوذ وأدوار منظمات الـ«إن.جي.أو»، التي تتحرّك تحت سقوف المموّلين المحكومين بالدفاع عن النظام اللبناني الفاسد وزعمائه الفاسدين، بسبب ولائهم للغرب ولعدم تشكيلهم أي خطورة أو أوجاع للعدو الإسرائيلي. وبرز بين اليسار من استنكر العنف، وانقسمت صفوف «الثوّار» بين معترض على تكسير الزجاج وبين مؤيّد، كما انضمّ إعلام السلطة (المُتسربل بثوب «الثورة») إلى الهمروجة ليميّز بين «الثوّار» وبين «الزعران». وحتّى قوى الأمن، في بياناتها، أصبحت تميّز بين «الثوّار» الحقيقيين وبين مثيري الشغب، كأنّ للسلطة حق التصنيف.

وكثر الحديث على مواقع التواصل الاجتماعي بين المحتجّين والناشطين، عن منظمّات الـ«إن.جي.أوز». فكان هناك مَن حذّر منها، وهناك مَن أيّدها، وهناك من طالب بالتمييز بينها وعدم الإجمال في الحديث عنها (كيف يكون التمييز بينها؟ على أساس اسم الدولة المُموِّلة أم على غرض المنظّمة بعينها؟ وهذا التصنيف هل يكون بناء على مسافة الشخص منها، أم على المسافة بينها وبين تلك المطالب التي لا تروق للدول الغربية ــ إذ ليس بين منظّمات الـ«إن.جي.أوز» مَن يحمل، مثلاً، أجندة أفريقية أو آسيوية أو حتى عربية شعبية).

ليس هناك من معالم ليسار ثوري منظّم في لبنان بعد، لكن الشبيبة اليسارية تتعلّم بسرعة وتأخذ الدروس

لكن القوى التي تريد الدفع باتجاه أكثر ثورية لا تزال، كما غيرها، تفتقر إلى برنامج عمل يحدّد بوضوح معالم المرحلة المقبلة، وأهداف الاحتجاجات والانتفاضة. ليس معروفاً بعد، مثلاً، مَن يؤيّد تأميم المصارف ومَن يعارض. وتكسير الزجاج، هو مرحلة أولية ومهذّبة من استعمال العنف الوندلي. وقد لاقى استفظاعاً من ثقافة تدجّنت على أنغام ثقافة الغرب، المفروضة علينا من قبل أوصياء أجندتها في الـ«إن.جي.أوز»، وفي المنظمات الدولية العاملة في بلادنا بالنسق نفسه لعمل السلطات الاستعمارية. هاكُم مندوب الأمم المتحدة في لبنان يدلي بدلوه في شأن الحكومة وتشكيلها، ويجتمع نائبه مع نقيب المحامين. ويحق للعربي أن يتساءل لماذا لا يوجد مُدبِّر للأمم المتحدة في دولة الاحتلال الإسرائيلي ليرعى شؤونها كما يرعى هؤلاء شؤوننا، أم أنّ تلك الدولة بلغت من الرقي والنضوج ما لم نبلغه نحن الملوَّنين؟

أدركنا في «أسبوع الغضب» أنّ مهرجان قرع الطناجر كان أقلّ براءة مما بدأ، وأنّ ترويج كتابات جين شارب بالعربية لقرع الطناجر، تعود إلى صلة شارب (التي باتت تتكشّف أكثر) بإمبراطورية الحرب الأميركية. والذين أعلنوا من على الشاشات ضرورة إنجاح «أسبوع الغضب»، هم أنفسهم كانوا أول من هرب وتنصّل، بعد كسر أوّل زجاج. لم يكن «أسبوع الغضب» عند هؤلاء، أكثر من أسبوع للامتعاض والاستياء. يريدون، أي الذين يصدحون بشعارات الثورة من دون ترجمتها عملياً، أن يكون الغضب مضبوطاً ومحسوباً من أجل تفاوض أفضل مع السلطة. والحديث، حتى من قبل قوى يسارية في الانتفاضة، عن إجراء مفاوضات مع السلطة للتنازل عن السلطة، يوحي بأن المسألة هي إقناع السلطة بضرورة رحيلها. لم تسقط جمهورية الإمبراطور ــ الرئيس في لبنان هكذا من تلقاء نفسها، بل هي سقطت بالعنف مع أنّ قوى خارجية وإقليمية كانت تدعمها. وكان لعهد أمين الجميّل من الدعم الخارجي (الخليجي والغربي) ما لم يكن لأي رئيس جمهورية من قبل، إذ تمتّع حكمه بحماية الـ«مارينز» وجيش الاحتلال الإسرائيلي. لكنّه سقط، وبسرعة رهيبة في شباط/ فبراير ١٩٨٤. طبعاً، هو سقط بالعنف وليس بقرع الطناجر.

والحريرية، وميليشيا أشرف ريفي، أرادتا أن توجّها رسالة لمَن يستعمل العنف، ولو كان مُخفّفاً ضد السلطة. هي لم تلجأ فقط إلى رفع لواء الحرب المذهبية: سعد الحريري، الذي يبدو لطيفاً على الشاشة بسبب محدودية معرفته وذكائه، لا يتورّع (كما كان أبوه من قبله) عن الشحن الطائفي المذهبي البغيض لإبعاد شبح الحرب الطبقية. وهذا ما فعله هذا الأسبوع: جعل من الاحتجاج مناسبة للاعتراض باسم «أهل بيروت»، كأنّ المحتجّين في بيروت ينتمون إلى كوكب آخر، أو كأنهم يحملون من الجنسيات ما يحمل هو، أو كأنّهم عاشوا بعيداً عن بيروت كما عاش هو. وشعار «أهل بيروت» (وهو من ابتداعات المذهبية الحريرية)، يفترض أنّ «الطارئين» على بيروت هم قاطنون في الجنوب، فيما هؤلاء وُلدوا في العاصمة التي نزح إليها أجدادهم. وزاد أشرف ريفي على رسالة الحريري، عندما وصل أتباعُه إلى المدينة للتكسير احتجاجاً على تشكيل الحكومة. لكن ما علاقة الحركة الاحتجاجية بشعارات عن عودة سعد (أو بهاء في حالة ريفي) إلى رئاسة الحكومة؟

التنظيم في الانتفاضات مثل الملح في الطعام: القليل منه لذيذ والكثير منه مضرّ. لكن التنظيم في التحرّكات الشارعية لم يتطوّر بما فيه الكفاية. إنّ مرحلة العمل الثوري، بما فيه مرحلة الاستعانة بالعنف الثوري، تحتاج إلى سرية غير موجودة في صفوف القوى اليسارية. وحركتها في الشارع تبقى غير مفهومة ما لم ترتبط بمشروع سياسي ــ اقتصادي، محدّد بنقاط يسهل شرحها وفهمها من الناس. لن تسقط السلطة الحاكمة بتظاهرات أو بقرع الطناجر (على العكس، فإنّ قرع الطناجر من شأنه أن يطمئن السلطة، بأن أقصى ما يمكن أن يصلها من الاحتجاج هو تلوّث صوتي). ينسى الجيل الجديد أن حزب «الكتائب» كان يرفض حتى عام ١٩٨٢، أن يعترف بما هو بديهي: إنّ لبنان هو بلد عربي. كان بيار الجميّل الجد يردّ على السؤال عن هوية لبنان بجواب متشعّب، خلاصته أنّ خبراء في الجغرافيا والتاريخ (وفن الطبخ؟) هم المؤهّلون للجواب عن السؤال الصعب. لكنّ حزب «الكتائب» بات يعترف رسميّاً بهوية لبنان، وهو لم يفعل ذلك إلا لأنه رضح للقوة المسلّحة التي أجبرته على الإقرار. كان جورج حبش، عندما يخطب في أهل المخيّمات، يقول لهم: ليس لديكم ما تخسرونه إلا الخيمة. أما السلطة الحاكمة في لبنان، فلديها الكثير لتخسره، وستدافع عنه بالقوة المسلّحة. وعلى أعداء السلطة التحضّر والتبصّر وتبييض الطناجر.

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

اسعد ابو خليل

اسعد  ابو خليل

أسعد أبو خليل أو العربي الغاضب ، مفكر و كاتب عربي لبناني أمريكي ، (ولد في 16 مارس، 1960) في بيروت لعائلة تنحدر من بلدة صور اللبنانية. من عائلة مسلمة نصفها شيعي ونصفها آخر سني .

عرف بمعاداته لليمين المسيحي. انتقد الكثير من رفاقه اليساريين أمثال الياس عطالله ومحسن إبراهيم ونصير الأسعد.

تخرج من الجامعة الأمريكية في بيروت ، فرع العلوم السياسية ، و سافر عام 1983 إلى الولايات المتحدة و بقي فيها. نال شهادة الدكتوراة من جامعة جورج تاون في واشنطن. ينظر إليه عموماً كمثقف معارض و يتتسم كتاباته بأسلوب ناقد و لاذع وتهكمي أحيانا ً، و قد يكون ذلك سبباً في منعه من دخول بعض البلاد العربية.

يحاضر أبو خليل في العلوم السياسية في كل من جامعة ولاية كاليفورنيا ـ ستانسلاوس و جامعة بيركلي. يعرف عنه رفضه مصافحة أي إسرائيلي خدم في الجيش الإسرائيلي حتي لو كان من أنصار السلام. يستضاف أبو خليل كمحلل سياسي في بعض القنوات الفضائية الأمريكية و العربية ، و خاصة على شاشة قناة الجزيرة. من مؤلفاته : معجم تاريخ لبنان (1998)، و "حرب جديدة على الإرهاب، مع بن لادن" ، و "الإسلام وأمريكا" (2002). له مدونة باللغة الإنكليزية على الإنترنت بعنوان "وكالة أنباء العربي الغاضب".

المزيد من اعمال الكاتب