إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | «فتنة خريش» لا تمر دون عقاب..
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

«فتنة خريش» لا تمر دون عقاب..

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة اللواء اللبنانية - نون
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 390
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

في زمن الحرب العالمية ضد وباء «الكورونا»، والدعوات المتواصلة للمسؤولين اللبنانيين، وفي مقدمتهم الرئيس ميشال عون، للتضامن والتكافل بين اللبنانيين للتغلب على هذه الجائحة المخيفة، تطل المدعوة مي خريش، التي تتباهى بلقبها «نائب رئيس التيار الوطني الحر»، بتغريدة مسمومة على «تويتر»، تنشر فيها غلاف كتاب يُسيء للنبي العربي الكريم، ويُثير مشاعر الغضب لدى المسلمين، بطريقة استفزازية رخيصة، تنطوي على استدراج خبيث لفتنة طائفية ووطنية، في وقت أحوج ما يكون فيه لبنان إلى تعزيز الروابط الوطنية بين مواطنيه.

 

محاولات لفلفة هذه القضية بعبارات تجميلية منمّقة لن تمر، لأن تغريدة خريش تعتبر «جريمة وطنية» موصوفة، لا يجوز تغاضي القضاء عنها، وسكوت المسؤولين المسيحيين، قبل المسلمين عليها، كمن سيدفن رأسه في الرمال، ويتجاهل مخاطر التداعيات التي قد تُثيرها في أوساط شريحة كبيرة من اللبنانيين، أقبلوا على تبني «عيد البشارة» والاحتفال به، تأكيداً على التكامل بين الأديان السماوية. وتعزيزاً لوشائج الوحدة الوطنية، في بلد دفع الأثمان الغالية للحفاظ على كيان الدولة الواحدة، شعباً ومؤسسات.

 

قد تكون ثمة اعتبارات وطنية، تنسجم مع دورها التاريخي، قضت باكتفاء دار الفتوى بإصدار بيان الإدانة والاستنكار، من دون اتخاذ صفة الادعاء على المتهمة بإثارة النعرات الطائفية البغيضة، ولكن مواطنين وهيئات من المجتمع المدني بادروا إلى اعتبار التغريدة المشبوهة بمثابة إخبار للنيابة العامة، للتحرك وإجراء المقتضى بحق صاحبة هذه الفعلة الشنيعة، بغض النظر عن نفوذ تيارها السياسي، على اعتبار أن الجميع تحت سقف القانون، كما يردد دائما رئيس الجمهورية، وذلك حتى لا تمر هذه الخطيئة الوطنية بدون عقاب.

 

والسؤال الذي يطرحه الغيورون على عقيدتهم الدينية: لماذا لم تتحرك الأجهزة الأمنية المعنية بأمن البلد الوطني، وخاصة وحدة جرائم المعلوماتية، التي تسارع إلى ملاحقة المدوّنين على وسائل التواصل الاجتماعي بمجرد تعرضهم بالانتقاد المشروع لكبار المسؤولين.

 

فهل ثمّة ناس بسمنة وناس بزيت في هذا الزمن الرديء؟

المصدر: صحيفة اللواء اللبنانية - نون

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)