إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | مسؤولية الحكام ومسؤولية الحاكم!
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية, مقالات

مسؤولية الحكام ومسؤولية الحاكم!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 493
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

كم هي سخيفة ومكشوفة ألاعيب “حزب الله” وبطانة الرئيس ميشال عون التي، وفي معرض تهرّبها من مسؤولياتها الهائلة على مر السنين عن الازمة المالية والاقتصادية والسياسية والكيانية التي يمر بها لبنان، تسعى الى تنفيذ انقلاب داخلي ليس بوجه حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، بل بوجه الموقف الأميركي الذي عبّر عنه أخيرا وزير الخارجية مايك بومبيو حول علاقة واشنطن وحكومة حسان دياب “الشغّالة” عند “حزب الله” والمحكومة في التفاصيل من الوزير السابق جبران باسيل، وذلك في اطار لعبة استدراج العروض التقليدية مع الاميركيين الذين اوضحوا بشكل حاسم تقييمهم للحكومة الحالية وللعهد بشكل عام، حيث النظرة الى ميشال عون انه جزء من منظومة تقودها ايران مباشرة عبر أداتها اللبنانية المتمثلة بـ”حزب الله”، وان حكومة حسان دياب هي حكومة إيرانية في الصميم، يقودها في المسائل الكبرى الحزب، وفي المسائل الصغرى والتفصيلية اليومية رئيس الجمهورية وصهره ومعهما البطانة المعروفة. هؤلاء إن عدنا الى الأرقام وحدها مسؤولون عن عشرات المليارات من الهدر والخسائر والفساد المتنوع في كل القطاعات والمرافق، ولا سيما نتيجة الأضرار المخيفة على الاقتصاد، والتي تسببوا بها جراء قرارات أقحمت لبنان في حروب، ونزاعات، وصراعات، وعداوات محلية، إقليمية، عربية ودولية. ولو أردنا الغوص في التفاصيل لاحتجنا الى صفحات وصفحات من الوقائع، والشواهد والأرقام التي تدل على حجم المسؤولية التي يتحملها الفريق الذي يقوده “حزب الله” ويضم في صفوفه الحالة العونية بتلاوينها ومستوياتها كافة، ومعهما بقية الجوقة المؤلفة من قوى وأحزاب وشخصيات ما قصَّرت في الإضرار بالبلد واسترهانه لنظام إقليمي متخلف ومتعصب والغائي.

 

هل هؤلاء وحدهم مسؤولون؟ بالطبع لا. الكل مسؤول في مكان ما. حتى الحكام المنتمون سابقا الى جبهة 14 آذار يتحملون مسؤولية كبيرة جدا لجهة أدائهم السيىء، ومسؤوليتهم عن الهدر، والخسائر والفساد بأنواعه كلها. هؤلاء ليسوا خارج اطار المحاسبة اطلاقا. انما مَن يجب ان يكونوا في مقدم الصفوف لكي يحاسَبوا هم الفريق الأول، ومن ثم يأتي الموظفون أمثال حاكم مصرف لبنان، لانهم ما قالوا لا، وكان لهم كما يقال، في كل عرس قرص، ولانهم بالتواطؤ مع المصارف رهنوا أرزاق الناس وجنى أعمارهم، ومستوى عيشهم بألاعيب الحكام المالية.

 

مسؤولية الحاكم الذي وجّه “حزب الله” بعضا ممن يأتمرون به في الوسط الثائر نحوه لحرف الأنظار عن السوق الموازية التي يحكى انه يديرها من خلف الستارة حقيقية، ولكنه ليس المسؤول الأول. المسؤولون هم الحكام جميعا بلا استثناء، واولهم قوة الوصاية الاحتلالية التي دمرت البلاد، وعزلتها بتواطؤ من البعض، او اذعان من البعض الآخر. والتظاهرات التي سُيّرت قبل يومين بعد إشعال سوق العملات الأجنبية ما خفي على احد مدى تورط الحزب فيها وتواطؤ بطانة ميشال عون المتهافتة على مجد الرئاسة الزائل. والسؤال: هل من معنى بعد لموقع رئاسة كهذه؟

 

في الخلاصة، الكل مسؤول. الحكام أولاً ثم الحاكم.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)