إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | الثوّار: "حزب الجياع".. هم الغالبون
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية, مقالات

الثوّار: "حزب الجياع".. هم الغالبون

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 382
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

من واكب "العودة" المؤلمة للثوار أمس لتأكّد بأمّ العين من انّ الجوع قادر على خرق المحظورات وقرارات الاحزاب كافة و"التعبئة العامة"، وحتى خطر "كورونا"، ويبدو انّه سيكون شعار المرحلة المقبلة للثوار والثورة. ومن شاهد الثائر الذي بكى بحسرة جوعه امس، مفترشاً الشارع، تأثر بشهادته جميع الثوار الذين تكاثروا في وقت قصير، وخصوصاً حين كشف أنّ ابنه لم يذق الطعام منذ خمسة ايام، ما طرح السؤال: كيف يمكن الاجهزة الامنية ان تردع ثورة هذا الوالد؟ وكيف يمكن الاحزاب او أي طرف آخر الطلب منه التريث؟ وهل يمكن الطلب من الجياع انتظار ضوء أخضر للتحرّك والتظاهر أو الثورة؟

فما رأيناه وسمعناه امس من شهادات حيّة مؤثرة مع عودة الثوار الى الشارع، كان مؤلماً ويُنبئ بالاسوأ. لكن ما لم نعلمه من شهادات بحسب شهود عيان عن حالات الفقر التي تجتاح لبنان وتتخطّى الخيال، مؤلمة أكثر بحسب تعبير هؤلاء.

في الموازاة، راقبت الاحزاب امس من منظارها تحرّكات الشارع، فأقرّ البعض ممن تواصلنا معها، بقدرة الحالة المعيشية او حالة الجوع على الاطاحة بأقوى القرارات، حزبية كانت ام رسمية صادرة عن الحكومة. وليس خرق الثوار لقرار التعبئة العامة بعودتهم الى الشارع، سوى الدليل الساطع.

"القوات اللبنانية"

هذا ما لفت اليه عضو كتلة "الجمهورية القوية" النائب جورج عقيص، مؤكّداً "أنّ الجوع يطاول الجميع. والمفروض ان يكون المحرّك الاساس لكل التحرّكات الشعبية "، ومشيراً الى "انّ هناك مجموعة كبيرة من اللبنانيين يتحرّكون في إطار الثورة بالمفهوم "القواتي"، أي ثورة غير طائفية وعابرة للمناطق. وانّ هناك مجموعة اخرى هي مجموعة الأفرقاء السياسيين، اي أنّ كل حزب سياسي وكل طائفة لديها جمهورها المرتبط بها، وهؤلاء مؤمنون بها اكثر من جدوى الثورة".

حسب عقيص، هناك شارعان اساسيان اليوم على الارض: الثورة بمفهومها الطبيعي والمعروف والمبرّر والمشروع، وهناك جمهور الاحزاب مجتمعة، ولكن المفارقة بين هذين الجمهورين هو جمهور "القوات اللبنانية" الذي يؤمن بمبادئ "القوات" وإيديولوجيتها وتاريخها وعقيدتها، وفي الوقت نفسه هو مع الثورة النظيفة التي تمثل وجع الناس ويؤيّدها. ويعتبر عقيص "ان ليس هناك تمييز بين هذا الشارع وحزب "القوات اللبنانية".

عن معارضة قرارات الحزب يجازف عقيص مُقرّاً: "أنّ البعض من جمهور "القوات" قد يعارض قرارات الحزب اذا لم تتمّ دعوته للنزول الى الشارع وقد ينزل، والامانة تقتضي الإعتراف بالكشف عن الحقيقة التي يعرفها النائب". ولكن عقيص يرى في الوقت نفسه "انّ هذا البعض يُبقي على ايمانه بالحزب وبعقيدته، ولكنه ينزل الى الشارع لأنّ الجوع اصبح اكبر من كل العقائد وكل الاحزاب".

"كورونا" لبنان

ولفت عقيص الى "انّ الكورونا في لبنان لن تُذكر في التاريخ كحدث في حدِ ذاته، بل كفاصل زمني لثورة ما قبل كورونا وما بعدها. وإنّ حركة الثورة ما بعد كورونا، وفي ظلّ تفاقم الازمة الاقتصادية والمالية والنقدية، ستتخذ اشكالاً كثيرة، يأمل ان لا تُحدث تضارباً بين اجندات لأفرقاء يسخرّون ثورة الشعب على الارض لتصفية حسابات سياسية، في موازاة حركة الناس ووجعهم. وما لا يُعلم، مدى صلابة الثورة وما اذا تمكنت من خلق قيادة لها او كانت واعية بما فيه الكفاية للمحافظة على استقلاليتها. فلا تكون حصان طروادة لتصفية حسابات سياسية.

"التيار الوطني الحر"

من جهته يُذكّر عضو تكتل "لبنان القوي" النائب سيزار ابي خليل، انّ النائب جبران باسيل حضّر مناصري التيار في 13 تشرين 2019 للنزول الى الشارع "عندما تيقّن اين أوصلتنا السياسة المالية للدولة، ولمسنا انعدام القدرة على تصحيح المسار المالي والاقتصادي داخل الحكومة، بعد محاولات دامت ثلاث سنوات، فصارح رئيس التيار اللبنانيين بأنّ الوضع المالي متجّه الى الانهيار ويجب النزول الى الشارع بأقدامنا حتى نفرض تغيير المسار".

ويكشف ابي خليل انّ "التيار الوطني الحر" لم يدعُ أمس مناصريه للنزول الى الشارع، لكنه في المقابل اكّد "حق المواطنين في التظاهر للمطالبة بتغيير مسار اقتصادي اظهر فشله على مدى ثلاثين عاماً"، محذّراً من أنّه "اذا كانت "النزلة" للاعتراض على قرار الحكومة الحالية بتغيير المسار المالي والاقتصادي الذي أثبت فشله، يكون محرّك هؤلاء الثوار، المنتفعون من اعضاء المنظومة، اي منظومة الـ 92 الميليشياوية التي أفقرت الشعب واقصته عن البلد لأكثر من 15 عاماً"، كاشفاً انّ "التيار الوطني" لم يدعُ الى التظاهر امس كما لم يشارك مناصروه في التظاهرة، لكنه في المقابل اقرّ بأن "الجوع قادر في مكان ما على خرق قرارات الاحزاب، وأنّه دافع مهم للنزول الى الشارع، لأنّه حق لا يمكن انتزاعه من المواطن"، محذّراً من ان يكون هدف التحرّك تعطيل مسار إصلاحي تحاول الحكومة الحالية القيام به "لتأنيب" مسار سابق أثبت فشله وأوصلنا الى ما نحن عليه اليوم".

ويكشف ابي خليل "انّ التيار الوطني الحر ينتظر في المرحلة الراهنة صدور الخطة الإنقاذية للحكومة واجراءاتها المنتظرة لتغيير هذا المسار الاقتصادي، وبناءً عليها، يتخذ قراراً بالنسبة الى تحرّكاته المستقبلية على الارض". مؤكّداً "أنّ الكبير والصغير سيتجنّد في التيار لدعم النهوض الاقتصادي وتغيير المسار، للوصول الى الاصلاح الاقتصادي، في حال اعلنته هذه الحكومة". أما في حال فشلت في تغيير الانظمة المالية والنقدية والاقتصادية لأنّها مترابطة، "سنكون أول الناس في الشارع، لأنّ ثقافة التظاهر مقدّسة بالنسبة الى التيار. اما عندما تنفد كافة السبل الاجرائية والمؤسساتية للاصلاح والتغيير" سيكون التيار اول الناس في الشارع ".

ولفت ابي خليل الى "انّ التيار قدّم تصوّره الاقتصادي الاصلاحي للحكومة الحالية، كذلك قدّم خططاً واضحة لها ومن المفترض تبنّيها"، كاشفاً عن "ثقة التيار برئيس الحكومة حسان دياب، الذي ذهب الى اماكن لم يتمكن غيره من مجابهتها ومواجهتها"، وانّ الرجل "لديه من الجرأة ومن التجرّد ما يكفي ليقوم بالخطوات الاصلاحية الجريئة"، مكرّراً "انّ التيار لم ينزل الى الشارع. ولكن اذا لم تلجأ الحكومة الحالية الى اي خطوات عملية لتغيير المسارات الخاطئة، ولاسيما منها المالية، فسينزل حتماً الى الشارع للتغيير بنفسه".

لكن بعض الثوار قالوا لــ "الجمهورية"، انّ لا قادة لهم، ولا ينتظرون إشارة خضراء من أي فريق للتحرّك، مؤكّدين "أنّ العودة الى الشارع يتزعمها حزب جديد هو "حزب الجوع" وهو الأقوى، لأنّ الجياع، في رأيهم، بعد كورونا هم "الغالبون".

المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)