إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | لا إصلاح اقتصادياً قبل الإصلاح الوطني
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية, مقالات

لا إصلاح اقتصادياً قبل الإصلاح الوطني

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 447
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

يخطئ مَن يظن ان لبنان يمكن ان يخرج من ازمته الاقتصادية بحكومة كهذه مستتبعة بالكامل لـ”حزب الله”، أو لهذا العهد الذي انتهى من الناحية العملية والمعنوية، لان ساكن قصر بعبدا مجرد واجهة لحكم “حزب الله” في البلد، وإن كان ثمة مسيحيون لا يزالون يصدقون اسطورة “الرئيس المسيحي القوي” الذي يستعيد مُلكاً ضاع مع اتفاق الطائف. فمع حكومة حسان دياب التي تعجّ بالخبراء الحزبيين أو المستقلين الذين صاروا “شغّالين” عند الحزبيين الممانعين، كيف يمكن اخراج لبنان من محنته التي تقوم في جزء أساسي منها على تسليم القرار اللبناني الى حزب يمثل ذراعاً إيرانية على شاطئ البحر المتوسط، وهو سبب أساسي في انهيار البلد الى جانب الطغمة الحاكمة التي قبلت ان تضع نفسها في حِمى السلاح غير الشرعي، وأبحرت في بحر من الفساد الذي غذّاه الفساد الأكبر المتمثل بتسليم القرار الوطني، وبمعنى آخر التنازل عن السيادة الوطنية في مقابل حفنة مكاسب مادية ومعنوية صغيرة.

 

ولكن يبقى ان عدم معالجة اصل المشكلة اليوم، والالتفاف حولها، أو دفن الرؤوس في الرمال، هو مجرد “قبض ريح”، في ما يتعلق بما يسمى معركة التعافي الاقتصادي، وهو نقيصة كبيرة، ويعني ان حكام البلد الشغّالين عند المعلم الكبير لا ينوون انقاذ البلاد مما هي فيه. فالمفاوضات التي انطلقت مع صندوق النقد الدولي ستصل حتما الى حائط مسدود، طالما لم يتم وضع الاصبع على الجرح، عنينا واقع “حزب الله” الشاذ، بسلاحه، ووظيفته، وأدواره، وصيغته العقائدية المنافية لمعنى لبنان. ستصل المفاوضات مع الصندوق ومع المجتمع الدولي الذي يصر ونصر قبله على تطبيق القرارات الدولية وفي المقدمة “صك الاستقلال” المتمثل بالقرار 1559، وحل كل الميليشيات الباقية من زمن الحرب وما بعد الحرب، وفي المقدمة “حزب الله” الذي يجب ان يصبح حزبا سياسيا مجردا من كل سلاح، وعاملا تحت سقف الدستور والقانون كغيره من الأحزاب. ولعل ما سمعناه قبل يومين من السيد حسن نصرالله حول مسألة المعابر غير الشرعية وازمة التهريب الى سوريا، ووضعه قضية تنقّل مسلحيه واسلحتهم عبر الحدود، ما يفيد بان “حزب الله” غير عابئ بمصالح البلد على رغم كل ما حل به، بل انه يضع وظيفته فوق مصلحة لبنان، والأنكى انه يقدّم مصلحة النظام في سوريا على مصالح لبنان، عندما يعود الى النغمة القديمة بدعوته الى قيام تنسيق وتعاون بين الجيشين اللبناني والسوري وبين الأمنيين أيضا لضبط الحدود. ونحن نقول للسيد نصرالله، ان الحكم بيدكم، لا بل بيدك وحدك (الآخرون كومبارس)، فافعل ما تراه مناسبا لك، واعطِ اوامرك لاتباعك في الحكم لينسّقوا ما شاؤوا، وأرنا كيف توقف التهريب الى سوريا وشفط العملات الأجنبية الاجرامي الحاصل لمصلحة نظام بشار الأسد.

 

اننا نرى انه ما لم تتم معالجة اصل الداء وإقران الإصلاح الاقتصادي بإصلاح وطني يطاول واقع “حزب الله”، فلن يرتاح لبنان، ولن يصير دولة طبيعية ينعم أهلها فيها بمستقبل واعد. كل ما سيجلبه الحزب هو الحروب كما كانت الحال دائما، والآن الفقر والجوع والعزلة العربية والدولية، لكي يصبح لبنان شبيهاً بجمهورية البانيا قبل سقوط جدار برلين!

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)