إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | في طرابلس: ما لـ"كورونا" بميتٍ إيلامُ

في طرابلس: ما لـ"كورونا" بميتٍ إيلامُ

آخر تحديث:
المصدر: نداء الوطن اللبنانية - مايز عبيد
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 198
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
عودة الحركة إلى شوارع طرابلس

دخلت مدينة طرابلس ومعها مناطق الشمال، في زحمة ما قبل العيد. عادت الحركة إلى الأسواق بعد أسابيع من الإقفال الذي فرضته التعبئة العامة ثم أتى القرار الحكومي الأخير بفتح البلد في أسبوع العيد.

 

هذه الحركة على قوتها لا تعكس حماسة في البيع والشراء كما يؤكد أصحاب المحلات. فـ"الزبون صار مستعدًا لمجادلتك كل النهار حتى يأخذ القطعة بالسعر الذي يريد". أصحاب المحال التجارية كانوا ينتظرون قرار فتح البلد عشية العيد علّهم يستفيدون من حركة افتقدتها الأسواق لأشهر، وقد صارت أوضاعهم المادية وأوضاع المدينة الإقتصادية بشكل عام كارثية.

 

حتى المواطنون، وبعد كل ما حلّ بهم من فقر بسبب الإقفال وتعطّل المصالح، لم يعودوا آبهين لشيء... لدرجة أنّ البعض يقول إنّ الحكومة لم تتخذ قرار فتح البلد في أسبوع العيد لكي يتنفس الناس الصعداء، وإنما خوفًا من موجة غضب شعبي كانت ستجتاح البلد ولن توفّر شيئًا.

 

في طرابلس، نزل المواطنون إلى الأسواق وفي نيّتهم شراء حاجيات عيد الفطر، من ملابس وحلويات، فشهدت المدينة أمس حركة كثيفة في الشوارع والطرقات. ما كان لافتًا، هو أن المواطنين لم يتخذوا إجراءات الحماية الصحية المطلوبة في ظل تفشي وباء كورونا، لا سيما الكمامات والقفازات... وكأنّ الناس لم تعد آبهة بما سيحلّ بها بعد الكوارث الاجتماعية التي تحاصرها من كل جهة، فصار الاستهتار بالصحة تحصيلاً حاصلاً.

 

وفي هذا السياق، كتب الإعلامي جوزيف وهبة على صفحته الخاصة على موقع فايسبوك: "الدولة تجرب في طرابلس نظرية "مناعة القطيع"، من خلال ترك المواطنين يسرحون ويمرحون بلا تعبئة ولا حد أدنى من الإحتياطات الأولية كالكمامة والمسافة الآمنة: إذا عبرت الموجة بلا إصابات تذكر، تسجله إنجازاً في ملفها الحكومي - الصحي... وإذا ابتلينا (لا سمح الله) تحملنا المسؤولية كشعب جاهل لا يلتزم بالتوجيهات الرسمية! بئس الدولة.. وبئس المصير مع هكذا دولة!". وهذا الرأي يعبّر عن آراء كثيرين في المدينة يعتبرون أنّ هذه الحكومة تسجّل لنفسها الإنجازات الفارغة وهي في الحقيقة تترك الناس تواجه مصيرها بنفسها.

 

يتصرّف الناس في طرابلس والشمال على أن "الكورونا" أصبح وراءنا حتى لو كان بيننا. فالجوع والفقر أصعب من كل ذلك. فالمصاب يشفى بعد أيام، ولكن الجائع أو الفقير احتمال موته أكبر. بائع العصير، وبائع المغربية والمخلل، وبائع الحلوى والكعك وصاحب البسطة أيًا كان نوعها، هؤلاء من جماعة "كل يوم بيومو"، إذا مرّ يومٌ ولم يعملوا، فقد لا يأكلون!

المصدر: نداء الوطن اللبنانية - مايز عبيد

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)