إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | بين مشروع هدّام وحالة هذيان
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية, مقالات

بين مشروع هدّام وحالة هذيان

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 466
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
بين مشروع هدّام وحالة هذيان

كان طريفاً رد أحد المغردين على منصة “تويتر” على كلام الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله بمناسبة “يوم الأرض”، والذي قال فيه ان موعد أدائه الصلاة في القدس اقترب، حيث غرد قائلا ما معناه: ابدأ بتأدية الصلاة في منطقة الغبيري و”ما حدا قدّك”! كان طريفاً، ولكنه كان معبّراً ومؤسفاً في آن، معبّراً عن مناخ شعبي واسع في العالم العربي ولبنان، ما عاد يصدق “كذبة” المشروع الإيراني في المنطقة الذي استخدم ويستخدم القضية الفلسطينية مطية لإختراق الساحات العربية وتخريبها. ويكفي ان نلقي نظرة سريعة على الدول التي اخترقها المشروع الإيراني، من لبنان الى سوريا والعراق وغزة، لكي ندرك حجم المأساة التي خلّفها، وحجم الكلفة الباهظة التي دفعتها شعوب تلك الدول، ولا تزال تدفعها، وستدفعها مستقبلا ما دام النظام في طهران قائما على العقيدة التوسعية كما هو اليوم. المؤسف في الرد على نصرالله يتعلق به شخصيا، فكثيرون يرون انه من كثرة اطلالاته الإعلامية المتلفزة فقد الكثير من وهجه السابق، وباتت الاطلالات مستنسخة بعضها عن بعض، وجفّ مضمونها الجدي السابق، وتحول الرجل الى خطيب يقدم نفسه متبحرا في كل نواحي الحياة، من السياسة الى العسكر فالثقافة، والعلم، والاقتصاد، والطب، الى ما هنالك من مواضيع، بحيث صار رتيبا في كلامه، وضعيفا في مضمون خطبه التي تحولت في معظمها الى “بروباغندا” تذكّر الكثيرين بخطب العالم القديم الذي سقط مع سقوط جدار برلين وانهيار الأنظمة التوتاليتارية البائدة. خطاب يقوم على الدعاية التي لا تعكس ذرة واحدة من الحقيقة التي يعيشها الناس، او من حقيقة المشروع الذي يمثله نصرالله واقرانه في المنطقة. هؤلاء عاملون في خدمة مشروع النظام الايراني الذي يشهد العالم اجمع كم صار مكروها في ايران نفسها!

 

بالعودة الى الخلاف الكوميدي المستجد بين “التيار الوطني الحر” و”حزب الله”، لا يخفى على احد ان المناخ العوني لم يخرج بعد عن “طاعة” الحزب، بل ان الخلاف لا يعدو كونه رد فعل على قضية مصلحية مادية تتعلق بقطاع الكهرباء، وما سمي مشروع “سلعاتا” الذي سقط أخيرا في مجلس الوزراء بموافقة “حزب الله”. و يمكن أيضا إضافة بند التموضع الرئاسي لما بعد ميشال عون في ما يتعلق بوريثه المعلن جبران باسيل، حيث يكشّر عون عن انيابه ردا على استمرار الحزب في انتهاج موقف غامض لناحية دعم المرشح لخلافة عون. وفي معرض التكتكة المحلية هذه، لا بأس في ان يُظهر باسيل المتذاكي مشهدية موجهة شطر الاميركيين تبرزه حالة مستقلة قادرة في يوم ما على الاشتباك مع “حزب الله”. بالطبع يستخدم جبران باسيل بعض التافهين من فريقه الذين يمكن التنصل من مواقفهم نظرا الى سوابقهم في الاشتباك الإعلامي المنخفض المستوى في كل اتجاه، وبالتالي تعود المياه الى مجاريها بعد اشتباك على منصات التواصل الاجتماعي عندما يجلس المعنيون لحديث جدي يتعلق أولاً ببقرة “التيار الوطني” الحلوب، أي قطاع الطاقة، وفي المقدمة الكهرباء ومعمل سلعاتا المهم جدا للجيوب، وربما لاشياء أخرى نسمع عنها في أوساط “الثنائي الشيعي” مثل عودة الاحلام التقسيمية الى عقول بعض القيادات المسيحية! والى ان يحدث شيء كبير إقليميا ومحليا سيبقى اللبنانيون عالقون بين مطرقة مشروع هدام في المنطقة ولبنان يمثله “حزب الله”، وسندان حالة هذيان محلية منخفضة المستوى ومصلحية يمثلها “التيار الوطني الحر”!

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)