إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | رئيس "أمراض الرئة" في "الحريري": كورونا باتت أضعف في لبنان
المصنفة ايضاً في: لبنان

رئيس "أمراض الرئة" في "الحريري": كورونا باتت أضعف في لبنان

آخر تحديث:
المصدر: أساس ميديا - نسرين مرعب
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 337
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

"الكورونا تضحك في موسم الأعياد"، واحدة من النكات التي تداولها اللبنانيون، بعد انتشار صور وفيديوهات من مناطق مختلفة، تظهر خروج أعداد كبيرة من المواطنين من ثوب الوقاية، ومجموعات كبيرة من "الاختلاط" دون كمامات أو تباعد اجتماعي، لكنّ اللافت أنّ عداد الإصابات انخفض إلى "الصفر" الإثنين بين المقيمين و5 بين الوافدين (5 إصابات)، بعدنا كان فوق الستين نهاية الأسبوع الفائت، وأمس الثلاثاء سجّل العدّاد 15 بين المقيمين و6 بين الوافدين (21 إصابة).

 

الصور والفيديوات التي تناقلها اللبنانيون تظهر القبلات والعناق، وكأنّ الكورونا في إجازة العيد، فلن يصطاد متجاهليه. وكأنّ موسم الأعياد محميّ من الفيروس، فالحياة عادت إلى طبيعتها في مناطق عدّة، رغم ارتفاع عدّاد الإصابات إلى ما فوق الستين إصابة يومياً، خلال اليومين الأخيرين قبل عطلة العيد.

 

حالة التسيّب الكوروني في العيد، بعد أيام من الهلع، وعزل مناطق وبلدات كاملة، طرحا سؤالاً إن كانت الوزارت المعنية ستتجه إلى تشديد الإجراءات خلال اليومين المقبلين.

 

مصادر وزارة الصحّة تؤكد لـ"أساس"، أنّ الخطة الحالية ما زالت الذهاب نحو "مناعة المجتمع"، أو ما يعرف بـ"مناعة القطيع". وقد سبق أن تحدّث عنها وزير الصحة حمد حسن، موضحة أنّ الوضع سيبقى على حاله هذا الأسبوع "ولا إغلاق كاملاً". فيما سيتمّ التريّث بالتوّجه نحو مراحل جديدة من الفتح بانتظار النتائج التي سيسجّلها هذا الأسبوع.

 

بحسب المصادر، فإنّ يوم الأحد المقبل هو المفصلي. وخلاله سيتمّ اتخاذ القرار "إما الاستمرار بالفتح التدريجي أو العودة إلى التشدّد في الإجراءات، وذلك في ضوء عدّدا الإصابات التي ستظهر".

 

وبالعودة إلى تسجيل "صفر حالات" يوم الإثنين بين المقيمين، توضح المصادر أنّ "عدد الإصابات يرتبط بعدد الفحوصات، وفي الأعياد كانت الفحوصات قليلة"، مستبعدة في الوقت نفسه أن يكون لبنان خالياً في هذا اليوم من تسجيل أيّ إصابة.

 

إلى ذلك تؤكد مصادر الوزارة أن لا عودة عن قرار إعادة المغتربين: "من حقهم العودة إلى وطنهم لا سيّما وأنّ بعضهم يتعرّض لمعاملة سيئة في الخارج". ولا تنفي المصادر أنّ بعض الوافدين "ينقصهم الوعي وتحمّل المسؤولية"، مشيرة إلى التوّجه نحو "تطبيق قرار يجرّم من لا يلتزم بالحجر 14 يوماً ويعرّض الآخرين للخطر".

 

وتتوقف مصادر الوزارة عند دور البلديات، فبلديات مجدل عنجر والمرج وبشرّي تصرّفت على قدر المسؤولية: "ونحن جاهزون لتقديم أيّ مساعدة للبلديات. وفي مجدل عنجر كان هناك تعاطٍ جدّي مع الأزمة، والوزير لبّى طلبهم كمامات ضعف عدد السكان، إضافة إلى فتح سقف غير محدود من الفحوصات لهم. والوزارة جاهزة لتأمين المستشفيات واستيعاب المرضى، والبلديات دورها المراقبة وضبط الوضع في نطاقها".

الحالات التي بحاجة لعناية فائقة من بين المصابين، عددها قليل، والقطاع الصحّي قادر على تحمّل هذا الموضوع ولا يوجد أيّ مشكلة

إلى ذلك أعلن وزير الصحة حمد حسن اليوم أنّ "وعي المجتمع في هذه المرحلة ضروري ولا نريد المكابرة والمطلوب الالتزام بالإرشادات"، لافتاً إلى أنّ "فتح البلد أو تمديد التعبئة قرار يعود الى الحكومة اتخاذه وفق تقارير وزارة الصحة". وأشار حسن إلى أنّ "الخطة الحكومية واضحة في تخفيف بعض إجراءات التعبئة ونسير بشكل منهجي باتجاه العودة إلى الحياة الطبيعية".

 

رئيس وحدة العناية الفائقة وامراض الرئة في مستشفى رفيق الحريري الدكتور محمود حسون، كشف لـ"أساس" أنّه "وفقاً للحالات التي سجّلت مؤخراً، واضح أنّ جزءاً كبيراً منها سبّبها الوافدون من الخارج الذين لم يكونوا على قدر كبير من الوعي، فخالطوا أشخاصاً من المقيمين ونقلوا العدوى إليهم. بالإضافة إلى العمالة الأجنبية، فعدد كبير من الجالية البنغلادشية، كانوا سبباً أيضاً بارتفاع عدد الإصابات"، مضيفاً: "لا يمكن أن نبقي البلد مغلقاً إلى أجل غير مسمّى. نحن بالطبع مع عودة الحياة تدريجياً ولكن ضمن محاذير الوقاية المطلوبة، أي التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات واتّخاذ الاحتياطات من غسيل اليدين والتعقيم". وبحسب الدكتور حسون، فإنّ "الحالات التي بحاجة لعناية فائقة من بين المصابين، عددها قليل، والقطاع الصحّي قادر على تحمّل هذا الموضوع ولا يوجد أيّ مشكلة".

 

أما فيما يتعلق بتراجع عدد الحالات التي تحتاج إلى المستشفيات عمّا كان الوضع عليه في المرحلة الأولى من وصول الفيروس إلى لبنان، وإن كانت طبيعة الفيروس قد اختلفت، يقول الدكتور حسون إنّ "قدرة الفيروس على أن تكون شديدة على الجسم، ربما تراجعت. وهذا يعود لعوامل عدّة، من بينها، أنّ أيّ وباء ينتشر في أيّ منطقة، حين يُعدي مجموعة كبيرة من الأشخاص يصبح أضعف. مثلاً، لو كنّا فتحنا البلد منذ 3 أشهر، لكنا في أصبحنا في واقع مماثل لإيطاليا. ولكن كلمّا تفشّى الفيروس كلما أصبح أضعف"، لافتاً إلى أنّ "الفيروس قد يكون تأثّر أيضاً بالطقس وغيّر من طبيعته، ما أضعف قدرته".

المصدر: أساس ميديا - نسرين مرعب

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)