إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | انقذوا لبنان قبل فوات الأوان
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية, مقالات

انقذوا لبنان قبل فوات الأوان

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 263
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
انقذوا لبنان قبل فوات الأوان

بالله عليكم ساعدونا. يا أشقّاء، يا أصدقاء، انقذونا كما كنتم تفعلون دائماً. إنتشلوا هذا اللبنان البائس من أيدي الذين أفلسوه، وبهدلوه، وشرشحوه في مجالس الكبار، وحيث كان موقعه موقع الكبار، وحيث كان دوره دور الكبار.

 

بالله عليكم، اصغوا إلى أنين هؤلاء اللبنانيين المقهورين الطيّبين الذين أجبروا أبناءهم على الهجرة والهرب من لبنان الغني الهني. لبنان وبيروته التي كانت سيدة العواصم. سامحوا الضالّين، واصغوا إلى الأوفياء، واعملوا بما يقولون ويفعلون، لا بما يقول اولئك ما يُمحى قبل أن يطلع الضوء.

 

أنتم أهلنا أيضاً بعد غياب أهلنا أولئك النبلاء. كيف نسترجع بشارة الخوري؟ ومن أين لنا كميل شمعون؟ ومَن يهدينا فؤاد شهاب آخر، ورياض الصلح آخر، وصائب سلام آخر، ورشيد كرامي آخر، وصبري حماده آخر، وأحمد الأسعد آخر، وعادل عسيران آخر، وشارل دباس آخر، وحبيب أبو شهلا آخر، وأيوب تابت آخر؟

 

تعالوا وانظروا إلى ما يفعلون بنا، وبلبنانكم الذي كان صوتكم أيضاً، وصوت القضايا العربيّة، وبجدارة، وإخلاص، وتفانٍ.

 

ألم تصلكم الأصوات؟ ألم تصلكم أخبار المليارات وهي تحترق على قناديل الكهرباء المنطفئة؟

 

لا تصدّقوا أن لبنان أدار لكم ظهره، إنما أُدير له ظهر المجنّ من داخله. ليس من شك في انكم تسمعون كل شاردة وواردة، وتتحدثون في أمسياتكم عن لبنان الذي لا يزال شقيقكم، وسيبقى. لكنه بات في حاجة ملحّة إلى قادة حقيقيّين، وإلى مسؤولين حقيقيّين، وإلى طلّات لبنانيّة حقيقيّة، وإلى لبنانيّين حقيقيّين: لا تتخلوا عنه، إنه لبنانكم أيضاً. كما كان. وكما سيبقى، إذا أنقذتموه. وأنتم له كما كنتم، وكما ستبقون، وستعود هذه القطعة سما بنقائها، وإخلاصها، وصدقها، وعروبتها، ونظافة قلبها وعقلها وانتمائها.

 

ساعدوه، ساعدونا نحن الذين ليس في أيدينا أكثر من قلم “البيك”، فأصواتنا بُحّت، وحاصرنا اليأس كل يوم، وكل أسبوع، وكل شهر، وكل سنة، حتى بتنا نجهل ما حصل ولا يزال يحصل، ولِمَ لم تبرز تلك القامات واولئك الرجال ويصرخون بأصوات تخترق الجبال والبحار: انقذونا من هذا الخراب الذي لم يعرفه شقيقكم لبنان حتى ابان حرب الجوع والتجويع، الحرب العالميّة الأولى.

 

نرجوكم أن تسمعوا نداءاتنا، نداءات قلوبنا، نداءات ضمائرنا، نداءات أقلامنا وأوراقنا.

 

فلبنان الذي “كان” صار “شيئاً” آخر. انه يحتاج إلى وطنيّين حقيقيّين، صادقين، مخلصين، وأنا لست أشكُّ لحظة في أن العميد ريمون اده يدعوني من وحدته لأناديكم. فلبنان الواحد الذي أراده صائب بك لبناناً واحداً، وكذلك الرئيس جمال عبد الناصر، هو واحد، لا إثنان ولا ثلاثة، ولا حزمة من هنا، ورزمة من هناك. كلنا واحد، ولبناننا واحد…

 

ولكن، أيها الأشقاء المحبّون الذين ما زال لبنان لبنانكم أيضاً، لبنان قضاياكم ولبنان صوتكم ولبنان منبركم. فلا تصدّقوا غير ذلك، فأغيثونا. لقد فعلتم مراراً. وإلى جميع الملوك والرؤساء العرب هذا النداء. آمل أن يستوقف نخوتكم.

 

وفي الطليعة والمقدمة كانت دائماً وأبداً المملكة العربية السعودية. وبكل اندفاع ومحبّة. ومنذ زمن الكبير الملك المؤسِّس عبد العزيز آل سعود.

 

والصوت المستغيث بمليكها النبيل اليوم، خادم الحرمين الشريفين طويل العمر سلمان بن عبد العزيز هو أيضاً ملبّي النداء إلى مؤتمر الطائف.

 

والأمل كل الأمل أن تنقذوا لبنانكم اليوم أيضاً، وقبل فوات الأوان.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)