إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | «المعارضة» تضغط على الحريري... فسقط التمديد للشعّار

«المعارضة» تضغط على الحريري... فسقط التمديد للشعّار

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية - عبد الكافي الصمد
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 294
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
«المعارضة» تضغط على الحريري... فسقط التمديد للشعّار

كانت كلّ الأمور المتعلقة بتمديد ولاية مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعّار تسير، حتى مساء يوم الجمعة، بشكل طبيعي. فقرار التمديد كان جرى إعداده وأنجز، ولم يكن ينتظر إلا أن يعلنه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، قبل أن تطرأ تطورات في الساعات التي سبقت انتهاء ولاية الشعّار الممدّدة منتصف ليل أمس، وجعلته يزور دريان، أول من يوم أمس، ليعلن اعتذاره عن عدم الاستمرار في مهامه.

 

مطّلعون على مجريات الأحداث أوضحوا لـ«الأخبار» أنّ الرئيس سعد الحريري، وهو الداعم الرئيسي لتمديد ولاية الشعّار، أبلغه أنّه محرج في قرار التمديد، وأنّه لا يستطيع السير به بسبب ضغوط كثيرة يواجهها. هذه الضغوط ردّتها مصادر سياسية متابعة إلى عدّة عوامل، أوّلها اتساع رقعة المعارضة السياسية والدينية والشعبية لقرار التمديد، أكثر ممّا كانت عليه في التمديدين السابقين، في أيلول 2018 وكانون الأول 2019؛ فإلى جانب معارضة الرئيس نجيب ميقاتي والنائب فيصل كرامي والوزير السابق أشرف ريفي، استشعر الحريري أن التمديد للشعّار سيجعله يخسر أكثرية في الشارع الطرابلسي والشمالي، مقابل ربح محدود. أضافت المصادر أنّ الحريري وجد أنّ «جماعته» في طرابلس غير متحمّسين للتمديد، وأنّ أحداً من نوّابه الحاليين والسابقين، محمد كبارة وسمير الجسر ومصطفى علوش أو منسقية التيار الأزرق في طرابلس، لم يتحرك دعماً للشعّار، باستثناء النائب ديما جمالي التي غرّدت تأييداً له، ثم لم تلبث أن حذفت التغريدة. كذلك واجه التمديد للشعّار معارضة شديدة في أوساط «مجموعة الـ20، فلم يكن بينهم سوى الرئيس فؤاد السنيورة متحمّساً له.

في موازاة ذلك، تراجعت حماسة رئيس الحكومة حسّان دياب لقرار التمديد بعدما لمس حجم الاعتراض عليه، فاختار الوقوف على الحياد. ولفتت مصادر سياسية إلى أنّ دياب أوفد وزير الداخلية محمد فهمي إلى المفتي دريان وأطلعه على موقفه.

إلّا أنّ حرج الحريري الأبرز، وفق المصادر، تمثل في دخول شقيقه بهاء على خط مزاحمته سياسياً وشعبياً، وأنّ الأخير لم يتردد في استغلال الاعتراض على قرار التمديد للشعّار للتصويب عليه، فاختار سعد الانكفاء. لكن ذلك لم يمنع مناصري بهاء في «المنتديات» من الاحتفال بما اعتبروه «أول انتصار» لهم في طرابلس.

يطوي الشعّار قرابة 12 عاماً من تاريخ الإفتاء في طرابلس، تاركاً خلفه منتقدين كثراً وحلفاء أقل، ومسلّماً مهام الإفتاء في عاصمة الشمال إلى أمين الفتوى الشيخ محمد إمام، الذي يتسلم هذه المسؤولية بالتكليف، للمرة الثانية. المرة الأولى زادت على ثلاث سنوات، بعد استقالة المفتي الراحل طه الصابونجي في 1 تشرين الأول 2005 إلى حين انتخاب الشعّار في 27 كانون الأول 2008.

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية - عبد الكافي الصمد

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)