إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | سلاح حزب الله كابوس يؤرّق اللبنانيين
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

سلاح حزب الله كابوس يؤرّق اللبنانيين

وقفة احتجاجية أمام السفارة الأميركية تطالب بنزع سلاح الميليشيا الموالية لطهران.

آخر تحديث:
المصدر: العرب اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 371
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
اللبنانيون يتحدّون محاولات إسكات أصواتهم

في امتداد للانتفاضة التي كانوا قد بدأوها قبل أشهر، خرج العشرات من اللبنانيين السبت، للاحتجاج أمام السفارة الأميركية ضد سلاح حزب الله مردّدين شعارات مناوئة للميليشيا الموالية لإيران في محاولة لتكثيف الضغوط من أجل تطبيق القرارات التي تنص على نزع سلاح الحزب وحصره بيد الدولة.

بيروت - خرج العشرات من اللبنانيين في وقفة احتجاجية أمام السفارة الأميركية في بيروت، السبت، مطالبين بنزع سلاح حزب الله وتطبيق القرارات الدولية في هذا الصدد وذلك في وقت تتكثف فيه الضغوط الشعبية على ميليشيا حزب الله ونفوذه.

 

وجاءت الوقفة، التي تتزامن مع غضب شعبي كبير على تردي الأوضاع المعيشية في لبنان، إثر تدهور سعر صرف الليرة، تحت عنوان “نزع السلاح غير الشرعي”.

 

وطالب المحتجون أثناء الوقفة بتسليم الجيش اللبناني زمام الأمور لصيانة حدود البلاد وحصر السلاح بيده وحده.

 

وسلّم المحتجون رسالة لأحد مسؤولي السفارة تتضمن مطالبة الولايات المتحدة بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1559، ونزع السلاح غير الشرعي.

 

كما رفع المحتجون الأعلام اللبنانية والأميركية معا أثناء الوقفة.

 

وتمتلك ميليشيا حزب الله أسلحة متطورة وصواريخ، ما يشكّل خلافا بين الأطراف السياسية بالبلاد بين مؤيّد بدعوى “مواجهة إسرائيل”، ومعارض يعتبره سلاحاً غير شرعي، ويطالب بحصر قرار الحرب والسلم بيد الدولة فقط.

 

ويدعو قرار مجلس الأمن رقم 1559، الصادر في سبتمبر 2004، إلى نزع سلاح الميليشيات اللبنانية، فيما يحث قرار مجلس الأمن رقم 1701 على حل النزاع اللبناني الإسرائيلي، واعتمد بالإجماع في الـ11 من أغسطس 2006.

 

وتأتي هذه الوقفة عقب أيام من استدعاء الخارجيّة اللبنانيّة السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا احتجاجًا على تصريحات لها انتقدت فيها سياسات حزب الله.

 

وشكل سلاح حزب الله معضلة لبنانية بامتياز حيث استعمل هذا السلاح في معارك داخلية رغم الوعود التي قطعها قادة الحزب أثناء تحرير الجنوب سنة 2000 بأن يظل السلاح موجها ضد إسرائيل.

 

ولكن في السابع من مايو 2008 استعمل الحزب سلاحه لأول مرة ضد الفرقاء السياسيين في إطار مواجهات شملت العاصمة بيروت وبعض مناطق جبل لبنان وهي الأعنف منذ انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية سنة 1990.

 

وجاء قرار استعمال القوة المسلحة عقب صدور قرارين من مجلس الوزراء اللبناني حينها بمصادرة شبكة الاتصالات التابعة لسلاح الإشارة الخاص بحزب الله وإقالة قائد جهاز أمن مطار بيروت الدولي العميد وفيق شقير.

 

وبعد اندلاع الثورة السورية في 2011 اصطف حزب الله مع النظام السوري وشارك إلى جانب القوات الحكومية في قمع المعارضة في إطار تحالفات اقليمية مع ايران، حيث ارتكب مقاتلوه جرائم طائفية ضد المدنيين ما عزز مخاوف اللبنانيين من الترسانة العسكرية للحزب.

 

ويرى مراقبون أن هذه الاحتجاجات تعمق أزمة حزب الله الذي تحاصره الولايات المتحدة وغيرها بعقوبات وتحاول سد كل المنافذ أمامه.

 

وفي وقت سابق، انضمت ألمانيا إلى حملة الضغوط ضد حزب الله من خلال تصنيفه كيانا إرهابيا وبدأت في اتخاذ إجراءات ضد أنشطته.

 

ويأمل المناهضون لحزب الله أن تحذو دول أوروبية أخرى حذو ألمانيا في اتخاذ إجراءات ضد الميليشيا الموالية لإيران وتحجيم دورها أكثر أو لِم لا إنهاء حضورها في أوروبا أصلا.

 

وداخليا، يواصل المناهضون لسلاح حزب الله حشد الدعم الشعبي لتحركاتهم من أجل حصر الأسلحة وقرار الحرب والسلم في يد دولتهم فقط، وهو ما يزعج الميليشيا التي تتذرع بمواجهة إسرائيل لتعزيز نفوذها.

 

وينظّم هؤلاء احتجاجات متواصلة منذ فترة للضغط على حكومة حسان دياب من أجل تحقيق مطالبهم وحصر السلاح بيد الدولة التي ترزح تحت وطأة أزمة اقتصادية خانقة يحمّل المتابعون مسؤوليتها لميليشيا حزب الله.

 

ويواجه المتظاهرون عادة محاولات من ميليشيات حزب الله لإفساد تحركاتهم حيث تندس عناصر تابعة للحزب وسط المتظاهرين لاستفزازهم لتتحول المظاهرات من المطالبة بنزع سلاح الميليشيات إلى اشتباكات يفضها الأمن أو الجيش.

 

ويهيمن حزب الله الذي يقوده حسن نصرالله، والتيار الوطني الحر بزعامة رئيس الجمهورية ميشال عون على حكومة دياب ما أخر اتخاذ إجراءات ضد الميليشيات التي تمثل أذرع إيران في لبنان حسب ما يقول مراقبون.

الاحتجاجات تعمق أزمة حزب الله الذي تحاصره الولايات المتحدة وغيرها من الدول بعقوبات وتحاول سد كل المنافذ أمامه

ويعتبر معلقون أن الانتفاضة ضد سلاح حزب الله ستتواصل في ظل تجاهل السلطات لمطلبها الرئيسي. وتأتي هذه الاحتجاجات لتفاقم الغضب الشعبي في لبنان بسبب حالة الإفلاس التي آلت إليها الأوضاع الاقتصادية بالرغم من وجود جهود لتعبئة الخزينة العامة.

 

والسبت، شهد لبنان ثالث حالة انتحار في أقل من يومين احتجاجا على تدهور الأوضاع المعيشية في البلاد.

 

وقالت “الوكالة الوطنية للإعلام” إنه تم العثور على مواطن متقدم في العمر جثة هامدة في منزله الكائن بمنطقة حوش صور.

 

وأوضحت الوكالة أن المواطن من مواليد عام 1938، مشيرة إلى أن السلطات وجدت بجانبه مسدسا حربيا.

 

وحضرت عناصر من القوى الأمنية إلى مكان الحادث، حيث فتحت تحقيقا لمعرفة سبب الوفاة.

 

والجمعة، أقدم لبناني على الانتحار بطلق ناري في الرأس في شارع الحمرا، تاركا ورقة رسمية كتب عليها “أنا مش كافر.. بس الجوع كافر”.

 

وفي اليوم نفسه، عثر على جثة مواطن يعمل سائقا لحافلة ركاب، مشنوقا داخل شقته في الشوف بجبل لبنان.

المصدر: العرب اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)