إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | «فيتو كبير» أحبط صيغة حكومية وشيكة.. والحريري: على الجميع التضحية مثلي
المصنفة ايضاً في: لبنان

«فيتو كبير» أحبط صيغة حكومية وشيكة.. والحريري: على الجميع التضحية مثلي

66 إصابة «كورونا» في يوم واحد.. ومصادر تتوقع وصول الدولار إلى 46 ألف ليرة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الانباء الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 430
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الرئيس سعد الحريري خلال زيارته البطريرك بشارة الراعي في بكركي

البطريرك الماروني بشارة الراعي دعا الى فك الحصار عن الشرعية اللبنانية، والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله تحدث عن «الحصار الأميركي» الذي يدفع لبنان ليكون في «محور المقاومة»، بينما يحث وزير الخارجية الأميركية جورج بومبيو دول العالم على تصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية ومنعه من استجرار النفط الإيراني الى لبنان، مجددا تمسك بلاده بالعمل على بناء حكومة لبنانية نزيهة، وكأنه يقول ان حكومة حسان دياب غير نزيهة.

 

لكن زيارة قائد المنطقة الوسطى الأميركية الجنرال ماكينزي والسفيرة الأميركية دوروتي شيا، لرئيس الحكومة حسان دياب في السراي الحكومي ضمن جولته على المسؤولين اللبنانيين أمس الأول، كانت لافتة، ولئن أعطيت الطابع البروتوكولي ضمن إطار جولة تقليدية عوضت عما نال دياب من كلام بومبيو.

 

وقد توصل الوسطاء إلى صيغة حكومية مقبولة برئاسة سعد الحريري تضم خبراء متحررين من الأحزاب وغير مستفزة لهذه الأحزاب، بمعنى ألا يكون فيها ممثل لحزب الله ولا جبران باسيل شخصيا، لكن إحدى الدول الغربية الفاعلة رفضت الطرح لأنها لا تريد لحزب الله ان يخرج من هذه المواجهة بسلام.

 

وتقول المصادر المتابعة لـ «الأنباء» إن فرنسا كانت الأشد حماسة للصيغة الحكومية لما يساورها من قلق جدي على مصير لبنان إزاء «صراع الفيلة» على ارضه، لكن أطراف الصراع لم يظهروا أي تجاوب وخاصة الرئيس سعد الحريري الذي ما زال يعتقد أنه من المبكر عودته إلى السراي الحكومي، بينما بقي الفريق الرئاسي على موقفه: «خرج الحريري وباسيل من الحكومة معا ويعودان إلى الحكومة معا».

 

ومن هنا كان التصعيد اللافت في لهجة الخطاب الفرنسي حيال الوضع في لبنان واستنادا إلى التصريح الأخير لوزير الخارجية جان ايف لودربان الذي عبر عن قلق عميق حيال تدهور الأوضاع في لبنان بقوله: اني حزين لأن نصف سكان لبنان الآن يعيشون تحت خط الفقر، وكانت هناك تعهدات من قبل الحكومة اللبنانية بالإصلاحات، لكن الإصلاحات لم تحصل.

 

هنا تحرك البطريرك الماروني مطالبا الرئيس ميشال عون الملتزم بخط التفاهم مع حزب الله، بأن يفك الحصار عن لبنان، وقابله المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى الذي اجتمع برئاسة مفتي لبنان الشيخ عبد اللطيف دريان بالسؤال عما يدعو أولي الأمر عندنا للبقاء في السلطة!.

 

ولم تكن عظات وتصريحات المطران الياس عودة أقل حدة ولكن لا حياة لمن تنادي، ومثلها خطب الأمين العام السابق لحزب الله الشيخ صبحي الطفيلي أو أمام مسجد «حي السلم» في الضاحية الجنوبية الشيخ ياسر عودة، الذين عكسوا موقفا دينيا وطائفيا مشتركا، رافضا للوضع السياسي الراهن.

 

وما بات ملموسا بالفعل، الدور الذي بدأ يلعبه البطريرك الماروني بشارة الراعي، على مختلف المستويات السياسية والسيادية والاجتماعية والمعيشية بما تؤشر عليه، الزيارات السياسية له.

 

ومن زوار بكركي أمس، الرئيس الحريري الذي وصف هذا المقر «بصرح الحوار والاعتدال، معتبرا علاقته بالبطريركية وطيدة، وأنا متمسك بها».

 

وأضاف لبنان يمر بأسوأ وضع اقتصادي في تاريخه، وهناك من يفكر بتغيير نظام لبنان الاقتصادي الحر، ورحب بالاتجاه نحو الزراعة والصناعة (وفق الخطاب الأخير لنصرالله)، ثم استطرد الحريري قائلا: «لكن دون كهرباء كيف يتم ذلك»؟ ودعا الحريري الى خطوات إصلاحية حقيقية من اجل بث إشارات إيجابية الى الدول، وان تأخر العهد والدولة بذلك، يضاعف الضرر بسعر الصرف خصوصا.

 

وقال: يحملون المصرف المركزي المسؤولية»، فالدولة هي التي استدانت 90 مليار دولار والتدقيق على الذي صرف، لأن من اعطى مجبور، ولأن الدولة بحاجة، وسبق ان تقدمنا بمشروع قانون لإجراء التدقيق المالي المركز، منذ اتفاق الطائف، وهذا ما يجب القيام به في حسابات كهرباء لبنان.

 

ولفت الى أن البطريرك الراعي يتحدث عن وجع اللبنانيين وليس في السياسة، هناك صراع إقليمي كبير جدا، فلماذا ندفع الثمن، وعلى الجميع التضحية، وأنا ضحيت كتير «شو بدي بعد ضحي»..؟ لقد كنت أقوم بالتسويات لمصلحة البلد، ولكن لا أحد غيري يريد ان يضحي. وعن علاقته بالقوات اللبنانية قال: «لا خلاف جذريا وعلينا ان نساعد انفسنا ونعرف حجمنا كدولة، واذا تركنا العالم يلعب بنا فسيستمر في ذلك».

 

وتقول مصادر بكركي لـ «الأنباء» في هذا السياق ان البطريرك الراعي المتحضر للسفر الى الفاتيكان يرفض توجه لبنان شرقا لحسابات دينية وسياسية واقتصادية.

 

في غضون ذلك ترأس، رئيس الحكومة حسان دياب جلسة عادية لمجلس الوزراء في السراي الحكومي، وعلى جدول أعمالها 19 بندا، ليس بينها ما يتناول التوسع المستجد لفيروس كورونا، حيث ألغيت امتحانات كلية الاعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية (الفنار) بسبب إصابة طالبة بالفيروس، وتم تسجيل ٦٦ حالة في لبنان بحسب وزارة الصحة، بينها ٢٢ حالة لوافدين و٤٤ مقيما، فيما مصير الليرة مازال في تقهقر مستمر في سوق الدولار السوداء.

 

يبقى ان مصدرا متابعا لاحظ لـ «الأنباء» أنه لا أحد يعتبر نفسه مسؤولا ولا أحد يطرح حلا جذريا والأمر متروك لحكومة اختصاصيين تستجير بالمستشارين، فيما بنك «أوف أميركا» يرجح وصول الدولار الى 46500 ليرة لبنانية مع نهاية هذه السنة.

المصدر: صحيفة الانباء الكويتية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)