إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | دياب و"حزب الله" يخوضان معركة بقاء الحكومة... لا مساعدات للبنان قبل التغيير السياسي!
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

دياب و"حزب الله" يخوضان معركة بقاء الحكومة... لا مساعدات للبنان قبل التغيير السياسي!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - ابراهيم حيدر
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 400
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

تولى “حزب الله” مباشرة الدفاع عن الحكومة وخوض معركتها، وقدم الدعم لرئيسها حسان دياب الذي بات أكثر طواعية وينفذ سياسات الحزب ويعلن مواقف تدرج في خانته. وفيما الحكومة عاجزة عن إيجاد حل للمشكلات الراهنة التي يتخبط بها البلد، ها هو “الحزب” يقفز فوق العقوبات ويقدم بإسم أمينه العام السيد حسن نصرالله اقتراحات يعتبرها معالجات تسمح بتوفير مقومات الصمود. ولا تخرج دعوة نصرالله اللبنانيين وجمهور الحزب إلى البحث عن خيارات بديلة لما يسميه الحصار الاقتصادي الأميركي عبر الزراعة عن احتضان الحزب للحكومة والدفاع عنها بشراسة والقتال لمنع تغييرها، وان كان يتعرض لضغوط قصوى. لكن الحزب وهو يخوض معركته يلتزم قرار مرجعيته الإيرانية في المواجهة مع الاميركيين، لذا يستخدم وفق سياسي لبناني متابع، الحكومة كجزء من الصراع القائم في المنطقة فيما ينزلق لبنان نحو الإنهيار.

 

يتبين أن حزب الله هو الوحيد القادر على تأمين مقومات صمود لبنيته عبر المعابر البرية بين سوريا ولبنان، فيما الحكومة لم تستطع حتى الآن تأمين الفيول للكهرباء، علماً أن التواصل مع العراقيين لتأمين النفط يبقى مؤجلا وفق السياسي، الى حين ترتيب خطوط التواصل مع الاميركيين، إذ أن النفط العراقي لن يكون متاحاً من دون موافقة واشنطن على هذا الاستثناء. اما الفيول الإيراني فيبدو أنه عنصر ضغط من حزب الله لالهاء الاميركيين واجبارهم على تخفيف العقوبات والحصار على لبنان والحزب.

 

لا معطيات جدية تشير الى أن بعض الدول ستقدم مساعدات للبنان. لم تنفع كل المحاولات لتأمين دعم مباشر في هذه المرحلة الصعبة، فيما الرهان على موقف أميركي يحيد لبنان عن الصراعات ويخفف الضغوط لم ينجح بالرغم من اعلان الجنرال الاميركي كينيث فرانكلين ماكنزي استمرار الولايات المتحدة دعم لبنان والجيش. كذلك لم تظهر مؤشرات أن قطر مستعدة لدعم لبنان مالياً في الوقت الراهن، ولا الكويت، فيما الفرنسيون يحذرون من خطر الانزلاق الى مزيد من الانهيار، ويدعون الحكومة الى الشروع في الاصلاحات، وهو ما سيؤكده وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال زيارته المرتقبة للبنان. يتبين أن الدول باتت مقتنعة أن البلد يتجاذبه مباشرة الصراع الاميركي الإيراني. تدرج العقوبات ضد “حزب الله ضمن هذا الصراع”، وكذلك الحديث عن النفط الإيراني الذي يلقى معارضة أميركية. ويشير السياسي إلى ان زيارة لودريان للبنان تهدف الى طرح مخارج للأزمة السياسية القائمة، إذ أن الفرنسيين باتوا مقتنعين أن الحكومة الحالية عاجزة عن الإصلاح ويريدون صدمة سياسية إيجابية تنقل لبنان نحو الاستقرار الذي يسمح بالسير نحو اصلاحيات جذرية في الاقتصاد.

 

وأياً تكن نتائج الاتصالات القائمة واللقاءات، فإن لا حلول في الأفق حتى الآن، والشيء الوحيد الذي يمكن استنتاجه من الصراع الأميركي الإيراني، ان “حزب الله” تمكن من إفشال كل المحاولات التي كانت تسعى إلى تغيير الحكومة، حيث تخوض إيران معركتها في ساحات نفوذها في سوريا ولبنان، فيما المعركة على أشدها في العراق بعد اضطرارها الى تقديم تنازلات أدت الى وصول مصطفى الكاظمي إلى رئاسة الحكومة، وهو ما يعتبر نكسة للإيرانيين الذين فقدوا الكثير من أوراقهم العراقية، لذا يجري التركيز على موقعهم في لبنان وسوريا في شكل رئيسي.

 

يعتبر “حزب الله” ان استمرار الحكومة الحالية برئاسة حسان دياب، ومنع تغييرها، كأنه نصر على محاولات الولايات المتحدة إخضاع لبنان، فيما البلد كله يعيش تحت وطأة الانهيار. ويلفت السياسي المتابع الى أن كلام نصرالله تغير أخيراً بعدما اعتبر ان الحزب ومعه الحكومة حققا انجازات بفرض أجندة جديدة على الاميركيين الذين أجبروا على تعديل مواقفهم، إن كان من خلال السفيرة الاميركية التي خففت تصريحاتها، وكذلك زيارة ماكنزي الى بيروت الذي أكد مساعدة الجيش لبنان ودعم لبنان، ما يعني أن الحزب رأى في الحركة الاميركية انتصارا لموقفه وتعزيزا لأوراقه، على رغم ان الامور لا تقاس بالتصريحات ولا من زوايا لها علاقة بالمساعدات والاستثناءات.

 

الصورة التي قدمها نصرالله أخيرا وكأنه يعلن انتصاره في المعركة مع الاميركيين، في وقت يطالب رئيس الحكومة باستثناءات أميركية وتخفيف الضغوط. وإذا كان هذا “الانتصار المعلن” يشد عصب بيئة الحزب، علماً أن لديه بنية مستقلة وقدرات للحفاظ على عناصر قوته بالتمويل الإيراني وعلى مخزونه الخاص إضافة الى سلاحه وصواريخه، إلا أن البلد ليس على هذه الحال، إذ أن الحزب يخوض المعركة لتحسين موقعه بالعلاقة مع دوره الاقليمي، ويستخدم الحكومة التي يتمسك بها كورقة في استراتيجيته لتوفير مقومات صموده في وجه العقوبات والضغوط، إلى أن تتغير المعادلات الإقليمية والدولية في المنطقة. ويراهن الحزب على أن الأميركيين سيتراجعون أكثر في المرحلة المقبلة، خصوصا مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الاميركية، فتمسكه بالحكومة التي لم تحقق أي انجاز داخلي له استهدافات اقليمية ولا يرتبط بعملية تعزيز الاستقرار في لبنان وبناء الدولة. وإذا ما جرى البحث في تفاهمات لاحقاً حول الوضع الإيراني، فلا مشكلة في ادخال كل الملفات في المعركة القائمة، بما فيها ترسيم الحدود وملف الصواريخ والسلاح ومسألة المعابر غير الشرعية، فتمسكه بكل هذه الأوراق هي لتعزيز موقعه الاقليمي.

 

ويشير مصدر سياسي متابع لأجواء حركة الاتصالات في المنطقة إلى أن الأميركيين مستمرون بالضغط على “حزب الله”، وإن كانت السفيرة الاميركية أبدت أخيرا بعض المرونة في طلب لبنان استثناءات للحصول على مواد من العراق وغيرها. وستكون الضغوط أكبر في الشهر المقبل بعد إصدار المحكمة الخاصة بلبنان الحكم في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وكذلك في ملفات أخرى، وهو أمر يعلم به الفرنسيون ويريدون تجنيب لبنان مزيداً من الضغوط التي قد تؤدي الى انهيار الهيكل كله. فتمرير الوقت والمراهنة على تغييرات في المنطقة، لا يعزز وضع لبنان الذي ينهار على وقع المواجهة الإيرانية الأميركية. ثم يأتي السيد حسن نصرالله للقول أن العقوبات والضغوط لن تضعف “حزب الله” بل ستعطيه الزخم والقوة، فيما لبنان الدولة والمجتمع والكيان في حالة موت غير معلن…

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - ابراهيم حيدر

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)