إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | نأي "الجامعة العربية" عن أزمة لبنان... و"نعي" المبادرات
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية, مقالات

نأي "الجامعة العربية" عن أزمة لبنان... و"نعي" المبادرات

آخر تحديث:
المصدر: نداء الوطن اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 412
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
لا تحرّك عربياً باتجاه لبنان

دخلت البلاد في قلب شهر آب "اللهاب"، ومع إرتفاع منسوب درجات حرارة الأرض، لا تزال السياسة في لبنان حامية ولا يبرّدها أي حلّ يأتي من خلف البحار. تعتبر أزمة مطالبة قوى "8 آذار" بالثلث المعطّل بعد "حرب تموز" 2006 وإغلاق وسط بيروت من أكبر الأزمات السياسية التي واجهت لبنان بعد إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. حينها، كانت البلاد تحظى برعاية عربية كاملة وأيضاً غربية حيث كان الصراع في أوجّه بين محور الإعتدال العربي بقيادة السعودية ومصر وبين المحور السوري - الإيراني، وكان العرب لا يريدون أن يخسروا لبنان ويقع في حضن إيران مثلما خسروا سوريا. وفي تلك المرحلة بالذات، كانت جامعة الدول العربية ناشطة على خط أزمة لبنان، وقام أمينها العام عمرو موسى بجولات ووساطات عدّة لإنهاء الأزمة السياسية التي عصفت بالبلاد، والتي انتهت بإبرام "إتفاق الدوحة" بعد "غزوة" 7 أيار 2008، أما اليوم فجامعة الدول العربية غائبة عن أي مبادرة تجاه لبنان. وتؤكد مصادر ديبلوماسية أنه لا يوجد في القريب العاجل أو في المدى المنظور أي تحرّك عربي يتعلق بالأزمة اللبنانية، ولا يوجد لدى جامعة الدول العربية أي خطة حلّ، فالجامعة اختارت إلى حدّ ما "النأي بالنفس" لعوامل عدّة أبرزها:

 

أولاً: إن طبيعة الأزمة الحالية التي تضرب لبنان مختلفة تماماً عن أزمة ما بعد الـ2005، فحينها، كانت أزمة سياسية بامتياز وكانت البلاد خارجة من زلزال إغتيال الرئيس الحريري، وكان الصراع صراعاً بين محورَي 8 و14 آذار وكان هناك تشكيك بشرعية رئيس الجمهورية العماد إميل لحود، وبالتالي فإن تدخّل الجامعة العربية كان من باب السياسة ومن أجل التوفيق بين الاطراف المتنازعة، أما اليوم فان الازمة إقتصادية والجزء الأكبر من حلها في يد اللبنانيين.

 

ثانياً: أي مبادرة تقوم بها الجامعة العربية لن توصل إلى نتيجة، فطبيعة الخلاف في لبنان ليست سياسية، وهناك رئيس جمهورية ومجلس نواب منتخب وحكومة نالت الثقة، والأزمة ليست في فراغ رئاسي أو حكومي أو مطالبة فريق بالمشاركة في السلطة، بل إن الأزمة الإقتصادية تتطلّب القيام بإصلاحات جذرية وهذا الأمر لا تستطيع الجامعة العربية القيام به عوضاً عن اللبنانيين.

 

ثالثاً: تعتبر السلطة اللبنانية بأكملها في قبضة "حزب الله"، وبالتالي فإن جهة لبنانية واحدة تملك مفتاح الحل والربط، بينما بعد إغتيال الحريري، كانت البلاد تطالب بالرعاية والمظلة العربيتين، بينما اليوم فإن ايران تتحكّم باللعبة ويتوجب عليها إيجاد الحلول.

 

رابعاً: إختلف الوضع العربي بين الأمس واليوم، فحالياً كل الدول العربية مشغولة بأزماتها، والخليج غاضب على السلطة التابعة لـ"حزب الله"، كما أن مشكلات مصر كثيرة من داخلية وخارجية، وبالتالي الأولوية هي لحل المشكلات الداخلية إذ إن الجامعة العربية لا يمكنها التحرك من دون مبادرة الدول العربية الكبرى ورعايتها.

 

وأمام كل ما يحصل، يبقى السبب الإضافي أن الأميركيين لا يريدون ان يعوّموا سلطة لبنانية تابعة لـ"حزب الله" وتلقائياً لإيران، لذلك لا يوجد حلّ للأزمة اللبنانية ذات الوجه الإقتصادي.

 

من هنا، فان كل الدول مجمعة على أن لا حل للأزمة اللبنانية من دون التوجه لصندوق النقد الدولي، وهذا الصندوق ليس في يد العرب بل إن القرار الأساسي فيه للدول الاكثر مساهمةً وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية، لذلك يبقى أي تحرك عربي من دون أي منفعة فعلية.

 

لكن كل هذه العوامل لا تمنع قيام الجامعة العربية بتحرّك محدود لحث اللبنانيين على البدء بإصلاحات مثلما تفعل بقية الدول، لكن الحل مرتبط بالدرجة الاولى بالسلطة لتباشر بالإصلاحات وخارجياً بالموقف الأميركي، لذلك فان أي مبادرة سواء كانت فرنسية أو غربية أو عربية مصيرها النعي قبل نضوج الحلول السياسية والإقتصادية.

المصدر: نداء الوطن اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)