إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | ماكرون "بي الكل": الحياد... والمثالثة!
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

ماكرون "بي الكل": الحياد... والمثالثة!

آخر تحديث:
المصدر: أساس ميديا - خالد البوّاب
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 255
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

جسّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المقولة الفعلية لـ"بيّ الكل". كان أباً للبنانيين جميعاً، شعباً بفئاته المختلفة، شيبه وشبانه، وأباً للسياسيين، في تأنيبه لهم وحرصه عليهم من خلال طرحه تشكيل حكومة وحدة وطنية في الأشهر المقبلة، ما يعني إعادة التطبيع مع القوى السياسية نفسها ولكن بشروط وملاحظات حول تغيير مسارها ومنهجها، وإقرانه بتغييرات سياسية، اقتصادية، وفي أسس النظام، بمجرد أن طرح ضرورة التحضير لميثاق جديدة. وكان أباً للثائرين والمنتفضين ملقياً باللوم عليهم بسبب عدم تقديمهم أي طرح سياسي أو رؤية يستثمرون من خلالها ما اقترحته ثورة 17 تشرين. مشدداً أمامهم على أنّه لا بد من الرهان على أنفسهم ونشاطهم وليس على أيّ جهة خارجية تفرضهم مؤثرين في المعادلة، وأنّ دورهم يستمدونه من حضورهم الشعبي ونتائج الانتخابات.

 

المشهد الذي قدّمه ماكرون، أراد من خلاله القول أنّه أبٌ للبنان المقبل، كما كان الجنرال غورو أباً للبنان الكبير قبل 100 سنة. لقاؤه في قصر الصنوبر، إعلانه عن العودة في 1 أيلول، ووضع القوى السياسية المختلفة أمام مسؤولياتها في تقديم رؤية جديدة من الآن وحتى موعد عودته بعد شهر لبدء التداول فيها. وهذا جانب من المبادرة السياسية الفرنسية التي أعلن عن عزمه إطلاقها.

 

وبحسب المعلومات لم تتبلور بعد تفاصيل المبادرة الفرنسية، لكنّها ستكون محط دراسة ونقاشات كثيرة. إذ لا تريد فرنسا التخلي عن لبنان، لذلك كان ماكرون أوّل المبادرين. حاول مجدداً انتزاع الدور من كل القوى، من الأميركيين والإيرانيين، من الأتراك والخليجيين.

لا يمكن للطرح الفرنسي أن يسير بسلاسة، لأنّ واشنطن التي مارست كلّ هذه الضغوط، لن تتراجع في لحظة تعاطف إنساني مع لبنان بسبب انفجار أصاب المرفأ وأوقع به كارثة ستكون تداعياتها لسنوات

الطريق الفرنسية غير معبدة بسهولة في لبنان. ففرنسا يحضر دورها وتأثيرها في الوجدان والثقافة والجانب المعنوي، ولا يمكن لها تحقيق أيّ نقطة تغيير بدون موافقة أميركية، وللبنانيين بمؤتمر سيدر خير الأدلة. الشروط لا تقتصر على الإصلاحات والإجراءات الإدارية والمالية، بل ترتبط بأخرى سياسية وبواقع السلاح والحدود مع إسرائيل وسوريا. وهذه كلها شروط أميركية لا يمكن لأيّ دولة تجاهلها أو تمرير مشروع يخالفها. لذلك فبالمعنى الواقعي للمبادرة الفرنسية عملياً وبالمدى القريب، قد تقتصر على سقوط الحكومة وتشكيل حكومة وحدة وطنية فقط. ولكن حتّى هذه الفكرة لا يبدو أنّها قد تجد طريقها إلى التنفيذ. والأميركيون لن ينفتحوا على حكومة تضم حزب الله، إلا إذا قدم الحزب تتازلات كبيرة. وهو قرار لا يمتلكه الحزب، بل إيران وحساباتها.

 

لا يمكن للطرح الفرنسي أن يسير بسلاسة، لأنّ واشنطن التي مارست كلّ هذه الضغوط، لن تتراجع في لحظة تعاطف إنساني مع لبنان بسبب انفجار أصاب المرفأ وأوقع به كارثة ستمتدّ تداعياتها لسنوات طويلة. لا معطيات تفيد بحصول أيّ تقدم بشأن المفاوضات. الخطوة الفرنسية استباقية للاحتفاظ بصورة الوجود والتأثير والحضور المعنوي والعاطفي. الفعل السياسي مؤجل، ويرتبط بتداعيات ما بعد التفجير والتحقيقات وانعكاساتها. خاصة أنّ موجة مواقف دولية ستتصاعد للمطالبة بالتحقيق الدولي، ما سيزيد من التصعيد ويؤسس لانقسام جديد.

 

أهم ما أعلنه ماكرون هو الإعداد لميثاق جديد، أي تجديد النظام وتطويره. لم يعلن كيف. ولكن بحسب ما تكشف المعلومات فقد ركّز ماكرون في لقاءاته على مبدأ الحياد، والاهتمام بالوضع الداخلي بدلاً من الانشغال في ميادين المنطقة، وتلك رسالة موجهة إلى حزب الله، الذي حضر ممثله محمد رعد لقاء ماكرون مع ممثلي أحزاب لبنان في قصر الصنوبر.

 

هو حرص فرنسي على الوقائع التي توجب استمرار التعاطي مع حزب الله كما مع إيران. موقف باريس هنا يختلف عن موقف واشنطن. والسعي الفرنسي مستمر حتى نصل إلى لحظة تكرار الاتفاق النووي بين واشنطن وطهران، حينها قد ينجح رهانها. هذا الخط البياني، هو الذي حجب عن لسان ماكرون أيّ إشارة حول الحزب وسلاحه. ربما الرجل لا يريد الدخول في سجالات لبنانية تؤسس لانقسامات. لكنّها في السياسة لها معانٍ كثيرة، إذ يعتبر البعض أنّ السجال الخلافي حولها لا بد من تأجيله وتحييده حالياً، ريثما تطرح مقترحات العقد السياسي الجديد، الذي قد يرقى إلى رتبة الميثاق. وقد تنطوي المقترحات على تعديل الدستور، وإعادة تجديد طرح المثالثة وتعزيز دور الشيعة في التركيبة اللبنانية مقابل تسليم السلاح. طرحٌ لا يلقى قبولاً لدى حزب الله، الذي يستفيد من واقع الإمساك بالسلاح والسيطرة على لبنان ككل.

المصدر: أساس ميديا - خالد البوّاب

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)