إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | استقالة حسان دياب لا تكفي
المصنفة ايضاً في: لبنان, مختارات لبنانية

استقالة حسان دياب لا تكفي

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - مروان اسكندر
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 398
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

رئيس الوزراء الراحل، عن رئاسة الحكومة والاستذة في الجامعة الاميركية، توجه الى منتقدي سياساته بالقول “الا تخجلون” وهو اول من يجب ان يخجل، هذا اذا كان يعرف معنى الخجل والتمسك بحرية الراي، بل بممارسة العقلنة، فهو كان يتصرف في المظهر والممارسة وكانه رجل الكتروني خاضع لمن يسيّر خطواته.

 

حسان دياب ووزير داخليته عليهما ان يعتذرا عن مواقفهما الانتقادية للمبادرات الفرنسية الانقاذية والتي تتركز على مساندة الشعب اللبناني. الرئيس الفرنسي ماكرون الذي وفد الى لبنان لتلمس فرصة تمكين البلد من مصالحة العالم وتامين المعونات المطلوبة للنهوض، واصر على ان بداية الاصلاح تكون في تحرير الكهرباء من تسلط “التيار الوطني الحر”، فقال له رئيس وزرائنا… انا لا اقبل الدروس، كان يوفرها لغيري… يا حسان دياب لعلك تطلب الغفران من الحماقة البادية من تصرفك ووزير الداخلية الذي تبجح بانه قتل شابين من مقاتلي “القوات اللبنانية”. هذا الحزب الذي استدرجه للقتال في وجهه العماد عون قائد الجيش آنذاك المتمسك بقصر بعبدا قبل انتقاله بحماية ايلي حبيقة الى السفارة الفرنسية ومن ثم الى فرنسا، والاقامة في فيلا في مرسيليا مطلة على البحر. والوزير القادر على القتل والاعتذار عن عمله، رأى ان زيارة وزير خارجية فرنسا الى لبنان كانت غير ضرورية وكانت تكفي محادثة تلفونية، وهذا الوزير المميز بين اقرانه بخبرته كان قد عبر في مجلس الشيوخ الفرنسي قبل زيارته لبنان عن شعوره بالاسى وطموحه لتحفيز الحكم اللبناني على الاصلاح.

 

لقد اشارت مصلحة كهرباء فرنسا على مصلحة كهرباء لبنان منذ اواخر التسعينات، أي منذ عشرين سنة ويزيد، الى ضرورة انجاز اختيار مجلس ادارة من المهنيين، وضبط دور وزير الطاقة في المفاوضات على انجاز المعامل، واي اتفاقات لترفيع التجهيزات والتوزيع، كما اشارت الى ضرورة اختيار هيئة للإشراف على شؤون الطاقة يكون لها الدور في الاشراف على اعمال الوزير وصياغة الاتفاقات وملاحقة تطورات انتاج الكهرباء وتوزيعها في افضل البلدان الصناعية انجازًا في هذا النطاق.

 

واذا شاهدنا تبديد 44 مليار دولار على دعم الكهرباء ومع اضافة فوائد بمعدل 6 في المئة فقط يصبح حجم الدعم المخيف والذي ادى الى تبخر احتياطنا النقدي 65 مليار دولار أي حوالى 68 في المئة من الدين العام.

 

وها هو حسان دياب الذي طالب باصلاح الكهرباء بصوت منخفض يعدل موقفه ويساند مشروعا لتعديل شروط اختيار الهيئة الناظمة واخضاعها للوزير الحالي الذي كان من بين 40 مستشارًا تم تعيينهم من قبل الوزير جبران باسيل، الذي بسط اجنحته التحكمية على وزارة الطاقة ووزارة الخارجية، وهو من احرج اول وزير خارجية في هذا العهد يتمتع بالخبرة المميزة والعلاقات الوثيقة مع وزراء الخارجية في العالمين العربي والغربي، وحينما استشعر تدخلات الوزير السابق باسيل، قدم استقالته وفتح الباب امام عدد من الوزراء المميزين للاستقالة، ومن هؤلاء وزير البيئة الذي كان اقرب الوزراء للرئيس دياب.

 

حضرة الرئيس دياب، بالتأكيد عليك الاعتذار عن موقفك الممانع حول شروط تأليف الهيئة الناظمة، ولعل تأخير القرار سيسمح بإنشاء هيئة ناظمة واقرار برنامج اصلاحي سريع وفعال، ويمكن تمويله من الشركات الفرنسية او الالمانية لولا تصريحات وزيرة العدل بان لبنان حقق انجازًا كبيرًا بتعليق مدفوعات سداد قروض الاوروبوند، وبالمناسبة فان البنوك اللبنانية تحمل القسم الاعظم من اصدار الاوروبوند، ولولا تعليقه لما كان القطاع المصرفي في وضع حرج، واصحاب الودائع، وعددهم يفوق 2.3 مليوني مودع في ضيق من القدرة على استعادة ولو جزء من ودائعهم المجمدة، والتي تتسرب منها بالقطارة مبالغ محددة شهريًا لا تكفي لحاجات أي شركة صغيرة او عائلة كبيرة.

 

حسان دياب، اصرارك على انتقاد توصيات الرئيس الفرنسي ووزير خارجيته كان السبب الرئيسي لتوافر الاستقالات سواء من قبل وزير الخارجية ناصيف حتي، او السيدة منال عبد الصمد المقتدرة اداريا والمميزة علميا، وحتى نهاية العقد باستقالة وزيرة الدفاع التي تقول بانها كانت تنوي الاستقالة منذ شهر واكثر وليتها فعلت ذلك.

 

ليس هنالك رصيد لحسان دياب في حسابات ادارة الشأن العام وتوجيهه بل هو متهم بإعاقة تنفيذ القرارات بإصراره على تأليف اللجان، او على تسمية افراد مميزين لأدوار اساسية مثل محافظ بيروت، وقد كان دياب، وليس له أي يد بالنسبة لهذا الخيار مصر على تكليف مستشارته الصحية بهذا الدور، ومع انبلاج صورة تدخله وطمعه بالتعيينات ضعف مركزه الى حد بعيد.

 

اخيرًا وبدون أي تمويه نشير الى موقف حكومة حسان دياب بعد تعيين مستشار للرئيس عون كان سفيرًا في فنزويلا كوزير للخارجية، وهو لم يحظ حتى تاريخه بموافقة مجلس النواب المفترضة على خيار الوزراء، وكان اول قرار لهذا الوزير منع وصول مساعدات من فرنسا قام بالعمل على تجميعها وترتيب توضيبها وارسالها فريق من القطاع الخاص، وصدر قرار وزارة الخارجية اللبنانية بمنع وصول هذه المساعدات لان الممارسات الديبلوماسية تستوجب موافقة وزارة الخارجية.

 

الا تخجل يا حسان دياب من ترؤسك هكذا وزارة تريد التعبير عن تبرمها بمطالبات الرئيس الفرنسي، فتمنع وصول مساعدات، واين هي ممانعة وزير الخارجية مقابل توافد طائرات الاعانة للشعب اللبناني وجمعياته، من السعودية، والكويت، والامارات العربية، وجمهورية مصر العربية، والعهد يعتبر ان جميع هذه الدول مناهضة له، كما بعض وزراء العهد انتقدوا السفيرة الاميركية الجديدة لانها عبرت عن ضرورة الاصلاحات لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، وطائرات الاغاثة الاميركية لا من يعترض عليها.

 

كلمة اخيرة، حسان دياب يتباهى بإنجاز خطة لاستعادة زخم النمو وضعت بسرعة لتحقيق هذه النتيجة خلال 5 سنوات، ولا يمكن الا لمن يجهل ابسط القواعد لعلم الاقتصاد اعتبار هذه الخطة المسماة كذلك خطة، فليس في نص الخطة ما يفيد عن امكان انطلاق عملية انقاذية تراكمية تستند في المكان الاول الى مساندة اللبنانيين للعهد، وهذا امر انقضى واللبنانيون يريدون الالتزام بتوصيات المجتمع الدولي لانها تحمل بعض التفكير المجدي… المغيب عن قادتنا الحاليين.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - مروان اسكندر

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)